أفضل أنواع الخبز المفيدة لصحتك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١١ ، ٥ أغسطس ٢٠٢٠
أفضل أنواع الخبز المفيدة لصحتك

الخبز

أثار الخبز الكثير من الجدال بين أوساط خبراء الصحة والتغذية بسبب كمية الكربوهيدرات والسعرات الحرارية الكبيرة الموجودة فيه والتي يُمكن أن تؤدي إلى السمنة، وهذا دفع بالكثيرين إلى إضافة الخبز إلى قائمة الأصناف الغذائية "المحرمة" على الراغبين بإنقاص أوزانهم، لكن هذا الكلام لا ينفي أن للخبز قيمة غذائية جوهرية، خاصة الخبز المصنوع من الحبوب الكاملة، كما توجد أنواع كثيرة من الخبز التي من الأنسب عدم تجاهلها عند الرغبة بالحديث بشفافية وصراحة عن الخبز وأهميته في النظام الغذائي للناس، وفي المناسبة فإن القيمة الغذائية للخبز لا تتباين فقط تبعًا لنوع الخبز، وإنما تتباين أيضًا تبعًا لهوية المنتجين أو المصنعين أو العلامات التجارية المسؤولة عن صناعة الخبز، ومن الجدير بالذكر أن تحديد النوع الصحي المناسبة لك من الخبز سيعتمد على أهدافك الغذائية التي تصبوا إليها؛ فهنالك أنواع غنية بالبروتينات والسكر، بينما توجد أنواع أخرى تُعد غنية بالألياف الغذائية، وبوسعك الاختيار فيما بينها بما يخدم أهدافك الغذائية[١].


أفضل أنواع الخبز المفيدة لصحتك

يتحدث الخبراء عن وجود أنواعٍ كثيرة ومتنوعة من أنواع الخبز الصحية التي تتباين من ناحية القيمة الغذائية ونوعية الحبوب التي تدخل في تصنيعها، لكن تبقى أفضل أنواع الخبز في النهاية هي[٢]:

  • خبز الحبوب الكاملة: يُصنع هذا الخبز عبر الاستعانة بطحين الحبوب الكاملة وليس الطحين المكرر الذي يخضع لعملية معالجة أو تصنيع، وهذا يجعله أكثر فائدة من الخبز العادي أو الخبز الأبيض، وفي الحقيقة فإن خبز الحبوب الكاملة يحتوي على الكثير من الفيتامينات والعناصر المفيدة لجسمك؛ كفيتامين ب1، وفيتامين ب2، وفيتامين ب3، وفيتامين ب9، والحديد، والمغنيسيوم، والسيلينيوم، فضلًا عن الألياف الغذائية المفيدة لجهازك الهضمي، ويُمكنك بالطبع أن تجد كعكًا وفطائر مصنوعة من الحبوب الكاملة أيضًا في بعض المخابز، لكن تذكر بأن عليك الابتعاد عن تناول منتجات القمح في حال كنت مصابًا بالحساسية اتجاه القمح أو كنت مصابًا بما يُعرف بالداء البطني.
  • خبز حزقيال Ezekiel: قد لا يبدو هذا الاسم مألوفًا كثيرًا لقاطني بعض الدول العربية، لكنه يبقى في المحصلة أحد أنواع الخبز الشبيهة بخبز الحبوب الكاملة، وهو يصنع عادةً من الحبوب الكاملة المتبرعمة حديثًا، ولهذا فإن فوائده تبقى شبيهة بفوائد خبز الحبوب الكاملة المذكر مسبقًا، لكن قيمته الغذائية قد تكون أعلى من خبز الحبوب الكاملة العادي بسبب طبيعة التبرعم الحاصلة في الحبوب الكاملة، وفي المناسبة فإن بعض المنتجين يضيفون إليه حبوب أخرى؛ كالشعير والعدس، لكن المشكلة أن منتجين آخرون يلجؤون أحيانًا إلى خلط عجينة خبز حزقيال مع أنواع أخرى من الطحين المكرر، وهذا يُقلل من قيمته الغذائية.
  • خبز الجاودار: من الممكن ألا يكون هذا الاسم شائعًا بكثرة أيضًا في بعض الدول، لكن في المحصلة عليك أن تعلم بأن حبوب الجاودار هي حبوب شبيهة بحبوب القمح، وعادةً ما يمتاز خبز الجاودار بقيمة غذائية شبيهة بقيمة خبز الحبوب الكاملة المصنوعة من القمح، وقد يأتي هذا الخبز بلون مظلم أو فاتح، وهذا يعتمد على نوعية أو طريقة صناعته، وتوجد الكثير من الفيتامينات والمعادن التي يمتاز بها هذا الخبز، كما أن له فوائد صحية كثيرة أيضًا.
  • أنواع إضافية: ينظر الخبراء إلى خبز الشوفان بكونه أحد أنواع الخبز الصحية الممتازة؛ وذلك بفضل القيمة الغذائية العالية التي يمتاز بها الشوفان أصلًا، كما يؤكد الكثيرون كذلك على إمكانية تناول خبز صحي مصنوع من الحبوب الكاملة وبذور الكتان أيضًا[٣].


نصائح قبل شراء الخبز

باتت المخابز والمتاجر تزخر بأنواع وأشكال مختلفة من الخبز، وهذا قد يجعلك تشعر بالحيرة حول كيفية اختيار أنواع الخبز الأفضل لصحتك، ولتسهيل ذلك عليك أن تتذكر النصائح الآتية[٤]:

  • لا تسمح للون الخبز بخداعك بسهولة؛ فليس كل خبز لونه بني أو أسمر هو بالضرورة مصنوع من الحبوب الكاملة، وفي حال لاحظت أن غلاف الخبز البني مكتوب عليه أنه مصنوع من طحين القمح فقط، فإن هذا يعني أنه يحتوي على طحين أبيض وليس طحين الحبوب الكاملة.
  • ليس من الضروري أن يكون الخبز الذي يوصف بأنه "طبيعي 100%" هو دائمًا خبز صحي أو أنه يحتوي على الحبوب الكاملة.
  • اختر خبز الحبوب الكاملة الذي يأتي مطبوعًا على غلافه بأنه مصنوع من الحبوب الكاملة بنسبة 100%، وابتعد عن الخبز الذي يحتوي على نسب أقل من ذلك.
  • أعر اهتمامك لسماكة أو حجم شرائح الخبز، وحاول إظهار الشكوك دائمًا عند شراء أنواع الخبز التي تدّعي بأنها خفيفة أو صالحة للرجيم تحديدًا.
  • تذكر بأن خبز الجاودار ليس دائمًا غني بالألياف الغذائية كما يروج الكثير من المنتجين.
  • اختر أنواع خبز الحبوب الكاملة التي تحتوي على النسب الأقل من الصوديوم.


قد يُهِمُّكَ

قد يتبادر إلى ذهنك الآن عزيزي الرجل تساؤلات حول كمية الخبز المسموح بتناولها يوميًا وما إذا كان تناول الخبز كل يوم هو أمرٌ ضار أصلًا؟ وللإجابة على هذه التساؤلات يجب في البداية التذكير بأن الخبز هو في المحصلة صنف غذائي مصنوع من الحبوب، ومن المعروف أن الحبوب تحتوي على الفيتامينات والألياف والطاقة التي يحتاجها جسمك كل يوم، مما يعني أن تناولك للخبز يوميًا لن يكون ضارًا على الإطلاق، لكن يبقى من الأنسب التركيز على اختيار أنواع الخبز الصحية التي وردت مسبقًا، أما بالنسبة لكمية الخبز المسموح بتناولها يوميًا، فإن الجهات الصحية الرسمية لم تحدد كمية الخبز المسموح بها، لكنها حددت كمية الحبوب المسموح بها بحصة واحد في اليوم، وكل حصة تبلغ حوالي 1 أونصة فقط، لكن بالطبع يوجد تنوع في نوعية وكمية الحبوب الموجودة في الخبز، لذا يصعب تقدير الكمية المناسبة من الخبز، كما أن حصص الحبوب الصحية المناسبة لك تتباين وفقًا لعمرك ومقدار الأنشطة البدنية التي تمارسها، وهذا يعني أن عليك الحديث مع أحد أخصائي التغذية لتحديد الكمية المناسبة من الخبز لك[٥].


المراجع

  1. Mia Syn, MS, RDN (19-2-2020), "Bread Calories, Nutrition Facts, and Health Benefits"، Very Well Fit, Retrieved 30-7-2020. Edited.
  2. Katherine Marengo LDN, R.D. (31-5-2019), "What are the most healthful types of bread?"، Medical News Today, Retrieved 30-7-2020. Edited.
  3. Lizzie Streit, MS, RDN, LD (9-5-2019), "The 7 Healthiest Types of Bread"، Healthline, Retrieved 30-7-2020. Edited.
  4. Elaine Magee, MPH, RD, "The Best Bread: Tips for Buying Breads"، Webmd, Retrieved 30-7-2020. Edited.
  5. Christina Vercelletto (18-11-2019), "Why Bread Isn't the Enemy — and How Much to Include in a Healthy Diet"، Livestrong, Retrieved 30-7-2020. Edited.