مقالات تغذية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٠٣ ، ٧ ديسمبر ٢٠١٩
مقالات تغذية

مقال عن علم التغذية

يُعد موضوع التغذية من أكثر المواضيع أهمية، كما أنه من بين فروع العلوم العمليّة التي تمس حياة جميع البشر بغض النظر عن خلفياتهم ومعتقداتهم، ويوجد هنالك العديد من الكتب، والمجلات، والمواقع الإلكترونية المتخصصة بمواضيع التغذية والمليئة بمقالات تخص الطعام، وفوائد المنتجات الغذائية، والحميات الغذائية، وغيرها من المواضيع، ونحن هنا نضع بين أيدي القارئ ثلاثة مقالات قصيرة حول موضوع التغذية لأخذ لمحة عن التغذية والطعام المتوازن.


تُعرف التغذية عند البشر بكونها العمليّة التي تتضمن تحويل الطعام إلى مكونات يستفيد منها الجسم في بناء أنسجته وإنتاج الطاقة اللازمة للقيام بجميع الأنشطة البدنية والذهنية الخاصة بالفرد، ويُعد حقل دراسة الغذاء عند الإنسان متداخلًا مع الكثير من التخصّصات التي من بينها علم الوظائف البشريّة، والكيمياء الحيويّة، وعلم الأحياء الجزيئيّة، كما قد تتداخل حقول علمية أخرى مع علم التغذية؛ مثل: علم النفس وعلم الأنثروبولوجيا، التي تهدف إلى استكشاف العادات، المعتقدات، والتقاليد الثقافية المتعلقة بخيارات الطعام، ويهدف علم التغذية بالدرجة الأولى إلى تقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة وتحسين الصحة العامة للفرد عبر اختيار أفضل أنواع الأطعمة والمشروبات الصحية، ومن المثير للاهتمام أن لعلم التغذية صلات بعلوم الاقتصاد والسياسة أيضًا، بسبب إدراك المجتمعات لحجم الكوارث الناجمة عن سوء التغذية وكيفية انعكاس ذلك على اقتصادها ونموها، وعادةً ما يتعامل اخصائيو التغذية مع الجسم البشريّ على أنه آلة أو محرك يحتاج إلى الطاقة الموجودة في الأطعمة أو الأغذية التي يتناولها، وبالغالب ما تذهب هذه الطاقة إما على شكل جهد ميكانيكيّ تقوم به العضلات، أو عبر الجهد الذي يحتاجه الجسم ليكون قادرًا على تنفيذ وظائفه الداخلية، ويسود استخدام مصطلح السعرة الحرارية بين أوساط أخصائي التغذية للدلالة على كمية الطاقة الموجودة في الطعام على الرغم من أن وحدة الطاقة الفيزيائية هي الجول وليس السعرة الحرارية، ويؤكد الخبراء على أن الجسم البشريّ يبقى بحاجة للطاقة حتى لو كان ساكنًا دون حركة، ويرون أن حوالي 50-80% من الطاقة التي يصرفها الجسم في اليوم تذهب ضمن عمليّات الأيض والوظائف الحيويّة الأساسيّة؛ مثل: التنفس، وضخ الدم، وهضم الطعام[١].


أنواع العناصر الغذائية

تأتي أهم العناصر الغذائية من الأطعمة التي يستهلكها الجسم؛ لإن الجسم عادةً لا يكون قادرًا على تصنيعها أو يصنعها لكن بكميات قليلة، ويصنف الخبراء العناصر الغذائية إلى فئتين رئيسيتين، الأولى تُدعى بالمغذيات الكبيرة، التي تضم كل من البروتينات، والكربوهيدرات، والدهون؛ بينما تُدعى الفئة الثانية بالمغذيات الصغيرة، التي تضم كل من الفيتامنات والمعادن، والفرق بين هاتان الفئتان أن الفئة الأولى يحتاجها الجسم بكميات كبيرة وهي مسؤولة عن تزويد الجسم بالطاقة، أمّا الفئة الثانية، فإنّ الجسم يحتاجها بكميات قليلة للقيام بوظائفه الطبيعية، ويُضاف إلى هذه الفئات عنصر غذائي آخر هو الماء ليُصبح عدد العناصر الغذائية المهمة هو ستة عناصر بالإمكان شرحها على النحو التالي[٢]:

  • البروتينات: توفر البروتينات اللبنات الأساسية للجسم وتدخل في تركيب كل من العضلات، والعظام، والشعر، والجلد، والهرمونات، ويشير الخبراء إلى أن 16% من وزن الفرد هو بروتينات، وتوجد البروتينات في مصادر عديدة، من أهمها اللحوم، والسمك، والبيض، كما توجد أيضًا في البقوليات وبعض أنواع الحبوب.
  • الكربوهيدرات: يحوم دور الكربوهيدرات حول إمداد الجسم بالطاقة، كما أنها مهمة لحماية الجسم من الأمراض، وتوجد الكربوهيدرات في أنواع عديدة من الأطعمة، بعضها جيد للصحة وبعضها الآخر سيء، وبصورة عامة يرى الخبراء بأن الحبوب الكاملة، والبقوليات، والخضراوات، والفواكه جميعها مصادر صحية للكربوهيدرات.
  • الدهون: على الرغم من السمعة السيئة للدهون، إلا أن هنالك أنواع مهمة وضرورية من الدهون يحتاجها الجسم للقيام بوظائفه الطبيعية كعمليّات تخثر الدم، وبناء الخلايا، وحركة العضلات، ويشير الخبراء إلى أن أفضل أنواع الدهون هي الدهون غير المشبعة؛ مثل: ما يُعرف بدهون أوميغا 3 ودهون أوميغا 6، التي توجد في المسكرات، والبذور، والأسماك، والزيوت النباتية.
  • الفيتامينات: تُعد الفيتامينات عناصر غذائية مهمة للغاية لدعم وظائف الجسم وإيقاف تقدم الأمراض، ويصل عدد الفيتامين المهمة إلى 13 فيتامينًا على رأسها فيتامين أ، وفيتامين ج، وفيتامين د، ومن المعروف بين أخصائي التغذية أن الخضراوات والفواكه هي من أبرز مصادر الفيتامينات.
  • المعادن: تُقدم المعادن الدعم اللازم لتسهيل وظائف الجسم، كبناء العظام والعضلات وتنظيم عمليّات البناء والهدم، وتضم قائمة المعادن المهمة كل من الكالسيوم، والحديد، والزنك، التي تتباين من ناحية الوظيفة، والكمية، والمصادر الغذائية التي تحتويها.
  • الماء: يُعرف الماء بكونه أحد أهم العناصر الغذائية التي لن يكون بمقدور الجسم البقاء على قيد الحياة من دونها لمدة تزيد عن بضعة أيام؛ فالماء يشكل ما يصل إلى 62% من وزن الفرد، وهو مهم لعمل الدماغ، ويستخدمه الجسم كمرطب وكمضاد للصدمات، كما أنه مهم لدعم وظائف الجهاز الهضمي ومنع الإصابة بالإسهال.


أفضل الأطعمة الغذائية

يشير الخبراء إلى وجود أطعمة غذائية تتغلب على أنواع أخرى من الأطعمة من ناحية الفائدة التي يحصل عليها الجسم من خلال تناولها، كما أن هذه الأطعمة تُعد في كثير من الأحيان جزءًا من النظام الغذائي المتوازن للفرد، وتتضمن أبرز أنواع هذه الأطعمة كل مما يلي[٣]:

  • المكسرات والحبوب: يشير الخبراء إلى أن القيمة الغذائية لبعض أنواع المسكرات تفوق ما لدى أصناف أخرى، ويستشهدون على ذلك باللوز، الذي يُعد غنيًا بالكثير من المعادن والفيتامينات، ويُضاف إلى اللوز أيضًا ما يُعرف بالجوز البرازيلي، الذي يُعد كذلك غنيًا بالبروتينات والكربوهيدرات وبالكثير من الفيتامينات والمعادن، ويرى خبراء آخرون أن لحبوب أخرى كالعدس ودقيق الشوفان قيمة غذائية لا يُستهان بها أيضًا.
  • الخضراوات والفواكه: يتربع البروكلي والكرنب على قائمة الخضراوات التي يراها الخبراء خيارات غذائية ممتازة ومفيدة للجسم البشري؛ فالبروكلي معروف بغناه بكثير من الفيتامينات والمعادن، كالكالسيوم والبوتاسيوم وفيتامين "ج"، أما بالنسبة إلى الفواكه، فإن التفاح، والتوت، والأفوكادو، والبطاطا الحلوة، كلها أمثلة على أنواع مفيدة للغاية من الفواكه بسبب غناها بمختلف أنواع الفيتامنات والمعادن.
  • الدواجن، والبيض، والأسماك: تُعرف الدواجن والبيض بكونها مصادر صحية للبروتينات، وهي تبقى أفضل من اللحوم الحمراء، ويؤكد الخبراء على أن البيض بالذات يحتوي على كمٍ كبير من الفيتامينات المهمة لجسم الفرد، أما بالنسبة إلى الأسماك فإن أنواعًا مثل سمك السلمون، والسردين، والماكريل، تُعد جميعها مفيدة كمصدرٍ للدهون الصحية التي يحتاجها الجسم.
  • منتجات الألبان: تزود منتجات الألبان الجسم بفيتامينات ومعادن رئيسية، من بينها الكالسيوم وفيتامين "د"، لكنها تبقى غنية بالدهون، لذلك فإن الخبراء باتوا ينصحون باستعمال أنواع الحليب الخالية من الدسم أو الدهون، أو استعمال أنواع الحليب القادمة من مصادر نباتية؛ مثل: بذور الكتان، أو اللوز، أو الصويا[٤].


المراجع

  1. A. Stewart Truswell Kenneth Carpenter Jean Weininger, et al, "Human nutrition"، Encyclopædia Britannica, Retrieved 12-12-2018. Edited.
  2. Natalie Butler, RD, LD (25-4-2018), "6 Essential Nutrients and Why Your Body Needs Them"، Healthline, Retrieved 12-12-2018. Edited.
  3. Natalie Olsen, RD, LD, ACSM EP-C (20-6-2017), "What are the top healthful foods?"، Medical News Today, Retrieved 12-12-2018. Edited.
  4. Natalie Butler, RD, LD (12-2-2016), "Balanced Diet"، Healthline, Retrieved 12-12-2018. Edited.