فوائد حبوب الزنك للرجال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٢١ ، ١ أبريل ٢٠٢٠
فوائد حبوب الزنك للرجال

الزنك

يدخل عنصر الزنك في عمل أكثر من 100 إنزيم داخل الجسم البشري، كما أن له أدوارًا مهمة في إتمام الكثير من الوظائف الأيضية داخل الخلايا، وتصنيع البروتينات، وتعزيز قدرات الجهاز المناعي، وتصنيع المادة الوراثية، وشفاء الجروح، بالإضافة إلى تعزيز وظائف حاستي الشم والذوق وتحفيز نمو الجسم أثناء فترة الطفولة والمراهقة، وللأسف فإن الجسم لا يحتفظ بآليات حيوية لتخزين الزنك لفترات طويلة، مما يعني الحاجة إلى تناول الأطعمة وأصناف المأكولات الغنية بالزنك يوميًا لتوفير الكميات التي يحتاجها الجسم من هذا المعدن المهم، وعلى أي حال تزداد فرص الإصابة بنقص الزنك عند فئات معينة من الناس، كالأفراد المصابين بأمراض الجهاز الهضمي والأمعاء، والأفراد النباتيين، ومدمني الكحوليات، والمصابين ببعض أنواع فقر الدم[١].


فوائد الزنك للرجال

يعدّ الزنك ضروريًا لا سيما فيما يخصّ الصحّة الجنسيّة والخصوبة، ويهتم الرجال بأن يكون أداؤهم الجنسي على مستوى عالٍ، واستمراره لفترة طويلة بصحة وعافية، ومن أهم فوائد الزنك بالنسبة للرجال، ما يلي[٢]:

  • يعدّ الزنك ضروريًا لتقوية الحيوانات المنوية، وزيادة قدرتها على تحمل مشاق الرحلة عبر السائل المنوي للوصول للبويضة.
  • يقلل من خطر الإصابة بالعقم؛ إذ أشارت العديد من الدراسات إلى علاقة بين نقص الزنك وانخفاض عدد الحيوانات المنوية السليمة عند الرجال، وقد خلصت دراسة هولندية إلى زيادة بعدد الحيوانات المنوية بعد إعطاء الرجال المشمولين بالدراسة مكملات كبريتات الزنك وحمض الفوليك.
  • يزيد من إنتاج هرمون التستوستيرون؛ وهو هرمون الذكورة المسؤول عن تحسين خصوبة الرجل.
  • يزيد من الرغبة الجنسية عند الرجال؛ ويعود ذلك إلى تأثير المعادن على هرمون التستوستيرون.[٣]
  • انخفاض الزنك في الدم يؤثر على انخفاض هرمون التستوستيرون، ما يؤدي إلى انخفاض عدد النطف او الحيوانات المنوية، وهذا يشكّل عائقًا أمام الإنجاب.
  • يحسن من صحة البروستات؛ إذ يقاوم الزنك سرطان البروستات جيدًا، كما أظهرت الدراسات أن الرجال الذين يتناولون 15 ميليغرام زنك يوميًا، تقل نسبة إصابتهم بسرطان البروستات بمقدار 66%.[٣]
  • يقاوم الصلع، ويحفز نمو الشعر وتقويته، ومنع تساقطه لكن هذا القول ما زال يحتاج إلى المزيد من الدراسات لإثبات ذلك[٤].
  • الزنك يرفع من نسبة أكسيد النيتريك في الدم[٥]، وهو المسؤول عن حدوث عملية الانتصاب[٦].
  • يعالج مشكلة القذف المبكر، خاصة عند أخذه بالتزامن مع حمض الفوليك، والبيوتين، وعشبة الرهوديولا الوردية[٧].


فوائد الزنك الصحية

يدخل الزنك في العديد من المهام الضرورية في الجسم والتي تشمل ما يأتي:[٨][٩]

  • تنظيم وظيفة المناعة: يحتاج جسم الإنسان إلى الزنك يوميًا لتنشيط وظيفة الخلايا التائية المهمة لأداء وظيفة المناعة في الجسم، إذ تساهم هذه الخلايا في تنظيم الاستجابات المناعية ومهاجمة الخلايا المصابة أو السرطانية، لذلك فإن نقص الزنك يؤدي إلى عدة آثار سلبية على وظائف جهاز المناعة فتزداد قابلية الجسم للإصابة بالمرض.
  • علاج الإسهال: تشير بيانات منظمة الصحة العالمية إلى تسبب الإسهال بوفاة ما يزيد عن 1.6 مليون طفل ممن تقل أعمارهم عن سن الخامسة، وهنا يأتي دور مكملات الزنك الغذائية بدورها في علاج أعراض الإسهال، إذ أكدت دراسة طبية أن تناول أقراص الزنك لمدة 10 أيام فعال في علاج الإسهال ويساعد أيضًا في منع نوبات المرض المستقبلية.
  • تحسين الذاكرة والتعلم: يمثل الزنك أحد المعادن المهمة للحفاظ على سلامة الدماغ، فقد بينت أبحاث عديدة أجرتها جامعة تورنتو أن الزنك يساهم مساهمةً رئيسية في تنظيم عملية التواصل بين الخلايا العصبية مما يؤثر إيجابًا على الذاكرة وكيفية التعلم.
  • علاج نزلات البرد: أشارت دراسة علمية إلى أن استهلاك أقراص استحلاب الزنك يساعد في تسريع الشفاء من نزلات البرد بنسبة تبلغ 40%، كما بينت دراسات أخرى أن تناول تلك المكملات سواء السائل منها أو أقراص الاستحلاب، يفيد في تقليل مدة نزلات البرد وشدتها لدى الأشخاص الأصحاء ولا سيما عند تناولها خلال الساعات الأربع والعشرين التي تعقب ظهور الأعراض الأولى.
  • يُساعد على التئام الجروح: يؤدي الزنك دورًا حيويًا في الحفاظ على سلامة البشرة، وغالبًا ما يعاني الأشخاص الذين يعانون من الجروح أو القروح المزمنة من انخفاض مستويات الزنك في أجسادهم، لذا يستخدم في عدد كبير من المستحضرات والكريمات الخاصة بعلاج تهيج البشرة كما يفيد استعمال الزنك موضعيًا في تسريع عملية التئام الجروح وتخفيف شدة الالتهاب والنمو البكتيري فيها، بالإضافة إلى تعويض نقص الزنك في تلك المنطقة.
  • تقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة: ويشمل ذلك الأمراض المرتبطة بالعمر من الأمراض الالتهابية والمزمنة، فيساعد تناول الزنك من خلال النظام الغذائي والمكملات الغذائية في تقليل خطر الأمراض الالتهابية لما له من دور مهم في تعزيز المناعة الطبيعية، في حين ترتبط نقص مستوياته بزيادة الالتهابات في الأمراض المزمنة وإحداث عمليات التهابية جديدة.
  • منع الضمور البقعي المرتبط بالعمر (AMD): يمنع الزنك التلف الخلوي في شبكية العين مما يساعد على تأخير تقدم حالات الضمور البقعي المريبط بالعمر وفقدان الرؤية.
  • يقلل من الإصابة بالسرطان: يمتلك الزنك قدرة على الوقاية من أنواع كثير من السرطانات، بما في ذلك سرطان القولون، وسرطان المستقيم، وسرطان المعدة، وسرطان المريء، وسرطان الدماغ، بالإضافة إلى أنواع السرطانات الناشئة في الأنف والحلق.
  • يقوي العظام: يُساعد الزنك على علاج ضعف وهشاشة العظام، خاصة عند كبار السن، لكونه من المكوّنات الداخلة بنمو النّسيج العظمي.
  • يساهم في علاج العمى الليلي: يُحسن الزنك من القدرة البصرية ويُساعد على علاج الأفراد المصابين بالعمى الليلي.
  • يُخفف الأكزيما وحب الشباب: يؤدي نقص الزنك في الجسم إلى ظهور مرض الأكزيما الذي هو عبارة عن مرض التهابي مزمن يُصيب الجلد، كما تتحدث إحدى الدراسات عن فوائده في مقاومة حب الشباب.
  • يحسّن من رائحة الفم: يدخل الزنك في تركيب المنتجات المعطرة للفم، كما أنه يدخل ضمن مركبات معجون الأسنان المانعة للتسوس والتهاب اللثة.
  • يعالج تهيّج العينين: يدخل الزنك في تركيب المحاليل الخاصة بغسيل العينين التي تعالج تهيج العينين، كما أن للزنك فائدة في علاج فقدان البصر الناجم عن التقدم بالسن.
  • يقلل الإصابة بالتهاب الرئة: يشير البعض إلى أن أخذ مكملات الزنك يُمكنه منع الإصابة بالتهاب الرئة عند الأطفال الذين يُعانون من نقص بالتغذية.
  • يحسن صحة الدماغ: إذ يوجد الزنك بتركيز عالٍ في مراكز التعلم والذاكرة في الدماغ، وذلك حسب الدراسات التي أجريت في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وجامعة دوك، التي أظهرت دور الزنك في عمليتي التعلم والتذكر. وعند نقص الزنك يصبح الدماغ معرضًا للبكتيريا والفيروسات أكثر.[٣]
  • يحسن صحة القلب: يحافظ على سلامة القلب ويقي من الجلطات والذبحات الصدرية الناجمة عن تصلب الشرايين التاجية لكن يوجد حاجة لإجراء المزيد من الدراسات لإثبات هذه الفائدة[٣][١٠].
  • يزيد من قدرة التحمل والطاقة: إذ يسهل الزنك عملية تحويل الطعام إلى طاقة، مما يزيد من قدرة التحمل، الأمر الذي يزيد من طلب الرياضيين عليه.[٣]
  • ينظم عمل الغدة الدرقية ويدعم وظائفها الحيوية[١١].
  • الفوائد الأخرى: قد يكون الزنك فعالًا أيضًا في علاج اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD).


مصادر الزنك

يتواجد الزنك بكثرة في بعض الأطعمة الطبيعية، ولا يشترط الحصول عليه من المكملات الغذائية فقط، من هذه الأطعمة ما يأتي:[١٢]:

  • المأكولات البحريّة: وخاصّة الصدفيات كالمحار والقواقع، والأعشاب البحرية. تحتوي المأكولات البحرية على كميات لا بأس بها من الزنك، خاصة المحار، إذ تحتوي كل 6 محارات على ما يقارب 32 ميليغرام من الزنك.
  • المكسرات: يحتوي الجوز والصنوبر إلى جانب الفول السوداني والكاجو، على الكثير من الزنك. وتقلل هذه الأطعمة أيضًا من خطر الإصابة بأمراض القلب، والسرطان، والسكري.
  • البقوليات: كالفول المجفف والأخضر، وكذلك الحمص. تحتوي البقوليات على كميات كبيرة من الزنك، إذ يحتوي كل 100 غرام من العدس على ما يقارب 12% من حاجة الرجل اليومية للزنك. لكن للبقوليات دور في تقليل امتصاص الجسم للمعادن، لذا لا يعتمد عليها كمصدر هام للزنك مثل المصادر الحيوانية.
  • الحبوب الكاملة: يحتوي كل من القمح، والأرز، والشوفان على الزنك، ولكن مثل البقوليات، تقلل الحبوب من امتصاص الجسم للمعادن، ومع ذلك فهي غنية بالمغنيسيوم، والفسفور، والألياف.
  • الألبان ومشتقات الحليب: تحتوي هذه الأطعمة على الكثير من المغذيات أهمها الزنك بالإضافة إلى الكالسيوم وفيتامين د، ويعد كل من الحليب وجبنة الشيدر أغنى هذه الأطعمة بالزنك، كما تعرف بأنها سهلة الهضم والامتصاص.
  • اللحوم الحمراء: بما في ذلك لحوم الأبقار ولحوم الضأن. تعد اللحوم بجميع أنواعها مليئة بالزنك، إلا أن اللحوم الحمراء أكثرها احتواءً عليه، إذ يحتوي كل من 100 غرام لحم بقري على 4.8 ميليغرام من الزنك، وتحتوي اللحوم على الكثير من المواد المغذية إلى جانب الزنك، مثل البروتين، والحديد، والكرياتين.
  • البذور: تحتوي بذور السمسم والقرع واليقطين على كميات كبيرة من الزنك إلى جانب الكثير من المعادن، والفيتامينات، والألياف.
  • البيض: إيحتوي البيض على كميات متوسطة من الزنك، إذ تحتوي البيضة الواحدة على ما يقارب 5% من حاجة الرجل اليومية للزنك، كما يحتوي البيض على الكولين الذي يلعب دورًا هامًا في تركيب الخلايا، بالإضافة إلى البروتينات، والدهون الصحية، وفيتامينات ب ومعدن السيلينيوم.
  • بعض أنواع الفواكه والخضراوات: كالبطاطا والبطاطا الحلوة، لكن عمومًا تبقى الخضروات والفواكه من بين المصادر الفقيرة وليس الغنية بالزنك على الرغم من كونها خيارات غذائية مناسبة لصحة الجسم والقلب.
  • الشوكولاتة الداكنة: فحوالي 100 غرام من الشكولاتة الداكنة تحتوي على 30% من حاجة الجسم اليومية من الزنك، لكن نفس الكمية ستحتوي على حوالي 600 سعرة حرارية أيضًا، لذلك يفضل عدم الاعتماد على الشوكولاتة كمصدر أساسي للزنك.


مكملات الزنك

تعد مكملات الزنك عن طريق الفم آمنة للأشخاص الذين يعانون من نقص مستوياته ولكن يمكن أن تتسبب هذه المكملات الغذائية ببعض الأعراض مثل عسر الهضم والإسهال وصداع الرأس والغثيان والقيء، كما أن تناول مكملات الزنك على المدى الطويل وبجرعات عالية يمكن أن يسبب نقص النحاس الذي يؤدي إلى أعراض تشمل المشاكل العصبية مثل الخدر وضعف في الذراعين والساقين، وتتضمن التفاعلات التي قد تنتج عند تناول مكملات الزنك كل من:[١٣]

  • التفاعلات مع المضادات الحيوية: إذ يؤدي تناول الزنك عن طريق الفم أثناء تناول الكينولون أو التتراسيكلين في تقليل قدرتها على محاربة البكتيريا، لذا يجب تناول المضادات الحيوية قبل ساعتين أو بعد أربع إلى ست ساعات من تناول الزنك.
  • التفاعلات مع دواء بنيسيلامين: يؤدي استخدام الزنك عن طريق الفم مع دواء التهاب المفاصل الروماتويدي البنيسيلامين إلى تقليل قدرة الدواء على تخفيف أعراض التهاب المفاصل، لذا يفضل تناول الزنك قبل أو بعد ساعتين على الأقل من تناول الدواء.
  • التفاعلات مع مدرات البول الثيازيدية: تؤدي هذه الأدوية المستخدمة لضغط الدم في زيادة كمية الزنك المفقودة في البول.


الأعراض الجانبية لتناول الزنك

يعد الزنك آمنًا عند تناوله بالجرعات اللازمة التي لا تقل أو تزيد عن 40 ميليغرام للأشخاص البالغين؛ ومن المهم عدم تناول الزنك دون استشارة الطبيب إذ يمكن أن تؤدي مكملات الزنك إلى الإعياء، والإسهال، وآلالام في المعدة، كما يقلل تناول الزنك بجرعات عالية من امتصاص الجسم للنحاس وهو ما يسبب فقر الدم، كما لا يحبذ استنشاق الزنك عبر الأنف نظرًا إلى أنه قد يتسبب بفقدان حاسة الشم حسبما أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في عام 2009، ومن ناحية أخرى يزيد تناول الزنك يوميًا بكميات تزيد عن 100 ميليغرام من خطر التعرض لمرض سرطان البروستات، ويتوجب الحذر عند تناول الزنك في الحالات التالية[١٤]:

  • الأطفال والرضع: يعد الزنك آمنًا للغاية عندما يؤخذ عن طريق الفم بالكميات الموصى بها ولكنه ليس آمنًا عند استخدامه بجرعات عالية.
  • إدمان الكحول: يرتبط الإفراط في تناول الكحول بسوء امتصاص الزنك في الجسم.
  • مرض السكري: قد يؤثر تناول جرعات عالية من الزنك على مستويات السكر لدى مرضى السكري.
  • مرضى الكلى: قد يكون الأشخاص الذين يتلقون علاجات غسيل الكلى معرضون لخطر نقص الزنك وقد يحتاجون إلى مكملات الزنك.
  • فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز: من المهم استخدام الزنك بحذر في حالات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية الإيدز.
  • متلازمات سوء الامتصاص: قد يواجه الجسم صعوبة في امتصاص العناصر الغذائية مما يسبب نقص مستويات الزنك.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي: يقل امتصاص الزنك لدى الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي.
  • الأشخاص النباتيون: ترتبط النظم الغذائية النباتية بانخفاض امتصاص الزنك في الجسم عادةً لذلك يعد هذا النوع من النظام الغذائي عامل خطر لاستنزاف الزنك.


أسباب نقص الزنك

يوجد الكثير من العوامل التي تساهم في نقص الزنك عن مستواه الطبيعي في الجسم، منها:

  • أمراض الكلى المزمنة وخصوصًا الفشل الكلوي[١٥][١٦].
  • إصابة المرارة، أو البروستاتا، أو الرئة بالسرطان[١٧].
  • سوء هضم الطعام في المعدة[١٧].
  • سوء امتصاص الطعام في الأمعاء[١٧].
  • سوء التغذية، إذ لا يحتوي على الأطعمة الغنية بالزنك[١٨].
  • قلة الطعام الذي يحتوي على اللحوم الحيوانية، وهذا الأمر يظهر بوضوح عند النباتيين على وجه التحديد[١٨].
  • الإصابة بحالة مزمنة من الإسهال[١٨].
  • الإصابة بأمراض الكبد المزمنة[١٨].
  • الإصابة بمرض التهاب القولون التقرحي[١٨].


أعراض نقص الزنك

تميل أعراض نقص الزنك إلى الارتباط بالمهام التي يؤديها في الجسم، ومن هنا تتضمن بعض أعراض نقص الزنك الأكثر شيوعًا ما يأتي:[١٩][٢٠]

  • فقدان الشهية.
  • بطء النمو المتوقع.
  • ضعف وظيفة الجهاز المناعي.
  • تأخر النضج الجنسي.
  • الإسهال.
  • الإصابة بآفات العين والجلد وجفاف الجلد وتشققه.
  • الشعور بالخمول.
  • تساقط شعر وإصابة فروة الرأس بالأمراض الجلدية، مثل: الثعلبة[٤]..
  • سوء التئام الجروح.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • معاناة الرجال من العجز الجنسي أو ضعف الانتصاب وقصور الغدد التناسلية لعدم إنتاج ما يكفي من هرمون التستوستيرون.
  • فقر الدم أو الأنيميا الناتجة عن نقص الحديد إذ يمكن أن يكون سبب ضعف امتصاص الحديد هو نقص الزنك[٢١].
  • تشوش الرؤية في حالات الانخفاض البسيط، وإذا لم يعوض الجسم عن نقص الزنك يمكن أن يؤدي إلى ضعف البصر الكامل، وقد يؤدي إلى فقدان البصر[٢٢].
  • تفاقم حالة الربو[٢٣].
  • الإحساس بطعم غريب في الفم.
  • انخفاض القدرات الإدراكية.
  • انخفاض قدرة حاستي التذوق والشم.

وبالرغم من أن نقص الزنك ليس من الحالات الطارئة في معظم الحالات، ولكن من المهم تعويض نقص مستوياته، كما يتوجب الحصول على الرعاية الطبية الفورية في حال وجود النقص مع الإسهال المستمر لعدة أيام، وذلك لأن الزنك يساعد الأمعاء على مكافحة العدوى وفي حال نقص مستوياته تصبح حالات العدوى أكثر خطورة، بالإضافة إلى أهمية الاتصال بالطبيب في حال مواجهة الأعراض الآتية:[٢٤]

  • الشعور بالدوار أو الغثيان.
  • الصداع المفاجئ المستمر.
  • فقدان الوعي.


علاج نقص الزنك

يتوجب على المصابين بنقص الزنك الحرص على تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالزنك أو الحصول على مكملات الزنك المتوفرة في الصيدليات، لكن يجب التنبيه هنا إلى أن الكميات الموصى بها من الزنك تتباين باختلاف الفئة العمرية للفرد؛ فمثلًا يجب على الأطفال بعمر 1-3 سنوات أن يحصلوا على 3 ملغم فقط من الزنك يوميًا، بينما يجب على الأطفال بعمر 9-13 سنة أن يحصلوا على 8 ملغم من الزنك يوميًا، أما بالنسبة إلى البالغين الرجال والأطفال بعمر 14 سنة وأكثر، فإن من الأنسب توفير 11 ملغم من الزنك لهم يوميًا، و9 ملغم للبالغات الإناث، وعلى أي حال يُمكن للمصابين بنقص الزنك التركيز على تناول أطعمة أو مأكولات محددة للحصول على حاجة أجسامهم من الزنك؛ فمثلًا يُمكن الحصول على 74 ملغم من الزنك يوميًا عبر تناول 85 غرامًا من المحار، وهذه الكمية بالطبع هي أكثر بكثير من الحاجة الفعلية للجسم من الزنك، أما بالنسبة إلى الأطعمة الأخرى الغنية بالزنك، فإنها تحتوي في مجملها على كميات من الزنك أقل من المحار بكثير؛ فمثلًا يُمكن الحصول على 0.9 ملغم فقط من الزنك عبر تناول 28 غرامًا من اللوز، لكن في حال كان الفرد يُعاني أصلًا من مشكلة في امتصاص جسده للزنك الموجود في الأطعمة، فإنه قد يضطر حينئذ إلى أخذ حبوب مكملات الزنك الفموية، لكن يجب الحرص على مناقشة هذا الأمر مع الطبيب من أجل تحديد الجرعات المناسبة؛ لأن حبوب الزنك تتداخل مع مستويات معادن أخرى مهمة للجسم؛ كالنحاس مثلًا، كما أن كثرة تناول مكملات الزنك يُمكن أن تؤدي إلى الإصابة بتسمم الزنك الذي يؤدي إلى أعراض سيئة؛ كآلام البطن، والغثيان، والتقيؤ، وفقدان الشهية، والصداع، والاسهال[٢٣].


المراجع

  1. "Zinc", Office of Dietary Supplements (ODS) ,10-7-2019، Retrieved 27-10-2019. Edited.
  2. Ali Fallah, Azadeh Mohammad-Hasani, and Abasalt Hosseinzadeh Colagar (6-2018), "Zinc is an Essential Element for Male Fertility: A Review of Zn Roles in Men’s Health, Germination, Sperm Quality, and Fertilization", Journal of reproduction & infertility, Issue 2, Folder 19, Page 69–81. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج prostate.net staff (NOVEMBER 09, 2015), "6 Benefits of Zinc for Men’s Health"، Prostate.net Health Centers Experts Men's Health Articles, Retrieved 15-10-2018. Edited.
  4. ^ أ ب Hind M. Almohanna, Azhar A. Ahmed, John P. Tsatalis, et al (3-2019), "The Role of Vitamins and Minerals in Hair Loss: A Review", Dermatology and therapy, Issue 1, Folder 9, Page 51–70. Edited.
  5. Miriam M. Cortese-Krott, Larissa Kulakov,Christian Opländer, et al (2014), "Zinc regulates iNOS-derived nitric oxide formation in endothelial cells", Redox biology, Issue 2, Page 945–954. Edited.
  6. Cartledge J & Minhas S, Eardley (2001), "The role of nitric oxide in penile erection.", Expert opinion on pharmacotherapy, Issue 1, Folder 2, Page 95-107. Edited.
  7. Tommaso Cai, Paolo Verze, Paolo Massenio, et al (10-2016), "Rhodiola rosea, folic acid, zinc and biotin (EndEP®) is able to improve ejaculatory control in patients affected by lifelong premature ejaculation: Results from a phase I-II study", Experimental and therapeutic medicine, Issue 4, Folder 12, Page 2083–2087. Edited.
  8. Joseph Nordqvist,Debra Rose Wilson (2017-12-5), "What are the health benefits of zinc?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-11-23. Edited.
  9. "ZINC", Webmd, Retrieved 8-10-2018. Edited.
  10. Maryam Hashemian, Hossein Poustchi, Fatemeh Mohammadi-Nasrabadi, et al (11-2015), "Systematic review of zinc biochemical indicators and risk of coronary heart disease", ARYA atherosclerosis, Issue 6, Folder 11, Page 357–365. Edited.
  11. Ertek S, Cicero AF, Caglar O, et al (9-2010), "Relationship between serum zinc levels, thyroid hormones and thyroid volume following successful iodine supplementation.", Hormones (Athens), Issue 3, Folder 9, Page 263-8. Edited.
  12. Helen West, RD (19-4-2018), "The 10 Best Foods That Are High in Zinc"، Healthline, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  13. "Zinc", mayoclinic,24 - 10 - 2017، Retrieved 23 - 11 - 2019. Edited.
  14. webmd staff, "ZINC"، webmd, Retrieved 15-10-2018. Edited.
  15. D Yonova, E Vazelov, K Tzatchev (12-2012), "Zinc status in patients with chronic renal failure on conservative and peritoneal dialysis treatment", Hippokratia, Issue 4, Folder 16, Page 356–359. Edited.
  16. Author links open overlay panelChing-TangShihaYing-LingShiubChiou-AnChencHsin-YuLindYeou-LihHuangeChing-ChiangLin (December 2012), "Changes in levels of copper, iron, zinc, and selenium in patients at different stages of chronic kidney disease", Genomic Medicine, Biomarkers, and Health Sciences, Issue 4, Folder 4, Page 128-130. Edited.
  17. ^ أ ب ت Sonja Skrovanek, Katherine DiGuilio, Robert Bailey, et al (15-11-2014), "Zinc and gastrointestinal disease", World journal of gastrointestinal pathophysiology, Issue 4, Folder 5, Page 496–513. Edited.
  18. ^ أ ب ت ث ج Natalie Olsen, RD, LD, ACSM EP-C (22-12-2017), "All you need to know about zinc deficiency"، Medical News Today, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  19. Rachel Nall (22 -12 - 2017), "All you need to know about zinc deficiency"، medicalnewstoday, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  20. Debra Sullivan, PhD, MSN, RN, CNE, COI (14-6-2017), "Zinc Deficiency"، Healthline, Retrieved 8-10-2018. Edited.
  21. Abdelhaleim, Abdo Soliman JS, Amer AY, et al (2-1-2019), "Association of Zinc Deficiency with Iron Deficiency Anemia and its Symptoms: Results from a Case-control Study.", Curēus, Issue 1, Folder 11, Page e3811. Edited.
  22. "Zinc", American Optometric Association, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  23. ^ أ ب Pat Bass, MD (18-9-2019), "An Overview of Zinc Deficiency"، Very Well Health, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  24. Kathryn Watson (14 - 6 - 2016), "Zinc Deficiency"، healthline, Retrieved 23 - 11 - 2019. Edited.