هل يوجد أضرار لتمارين كيجل؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٢٨ ، ١٥ سبتمبر ٢٠٢٠
هل يوجد أضرار لتمارين كيجل؟

ما هي تمارين كيجل؟

تُعرف تمارين كيجل بأنها تمارين شد وإفلات بسيطة يمكن القيام بها لتقوية عضلات قاع الحوض، وهي المنطقة الواقعة بين الورك والتي تحمل الأعضاء التناسلية، وتتشكل هذه المنطقة من سلسلة من العضلات والأنسجة لتشكيل أرجوحة شبكية أسفل الحوض، ويؤدي ضعف قاع الحوض إلى مشاكل عدة بما في ذلك عدم القدرة على التحكم في الأمعاء أو المثانة، فتساعد تمارين كيجل في تقوية عضلات قاع الحوض للتخلص من هذه المشاكل، ويمكن القيام بها في أي وقت وفي أي مكان.[١]


أضرار تمارين كيجل للرجال

قد يشعر الرجل بألم في البطن أو الظهر بعد ممارسة تمرين كيجل وهو ما يشير إلى عدم ممارسة التمرين بالشكل الصحيح، إذ أنه من المهم إبقاء عضلات البطن والظهر والأرداف والجوانب مرتاح حتى عند شد عضلات الحوض، كما يمكن أن تسب المبالغة في ممارسة هذه التمارين إلى الشعور بالتعب نتيجة وضع جهد كبير وبالتالي عدم أداء وظائفها الضرورية.[١] ومن المهم طلب مساعدة الطبيب في حال مواجهة مشكلة أثناء هذه التمارين للحصول على الملاحظات المهمة وتعلم شد العضلات الصحيحة وتقويتها.[٢]

وبشكل عام فإن ممارسة تمارين كيجل آمنة ولكن لا يزال من المهم توخي الحذر في بعض الامور التي تشمل كل من: [٣]

  • تجنب ممارسة تمارين كيجل أثناء التبول إذ تكمن الفكرة في شد عضلات الحوض كما لو كان الشخص يحاول التوقف عن التبول ولكن ليس أثناء التبول في الحقيقة، إذ يزيد ذلك من احتمال الإصابة بعدوى المسالك البولية (UTI).
  • تجنب الإفراط في ممارستها لأن ذلك يؤدي إلى الإجهاد عند استخدام الحمام.
  • التمرن بانتظام تمامًا كما هو الحال مع الأنواع الأخرى من التمارين إذ يحتاج الرجل إلى ممارستها كل يوم لمدة 15 أسبوعًا على الأقل ويمكن التحدث إلى الطبيب حول أي تغييرات في الروتين اليومي.
  • قد لا تكون تمارين كيجل جيدة لدى البعض مثل أولئك الذين يعانون من شد في عضلات الحوض، إذ يمكن أن تضر هذه التمارين أكثر مما تنفع في هذه الحالات، ويمكن استشارة الطبيب قبل ممارستها للتأكد من عدم وجود أي مشكلة في ذلك.


كيفية ممارسة تمارين كيجل بشكل صحيح

من المهم بداية تحديد العضلات التي يجب استخدامها وهي عضلات الحوض التي تُستخدم للتحكم في تدفق البول، ولاستهداف هذه العضلات يمكن ممارسة التوقف والبدء أثناء تدفق البول عدة مرات، مما يساعد في التعرف على شعور شد هذه العضلات وارتخائها. وتُمارس تمارين كيجل من خلال الخطوات التالية:[٤]

  • إفراغ المثانة ومن ثم الاستلقاء أو الوقوف أو الجلوس لأداء هذه التمارين، ولكن قد يكون من الأسهل ممارستها أثناء الاستلقاء عند ممارستها لأول مرة.
  • شد عضلات الحوض ببطء إلى حين الشعور وكأنك تحاول كبح البول أو الغازات والثبات لمدة 3 ثوان قم إرخاء العضلات لمدة 3 ثوان، وتكرر هذه الحركة 10 مرات.
  • القيام بأداء 10 مجموعات من تمارين كيجل 3 مرات على الأقل يوميًا، ومن المهم تجنب حبس النفس عند ممارسة تمارين كيجل والحفاظ على استرخاء عضلات البطن والظهر والساق.
  • سيكون الرجل قادرًا على الاستمرار في شد العضلات أكثر كلما أصبحت العضلات أقوى ويمكن زيادة مدة الشد على عضلات الحوض إلى 10 ثوان والاسترخاء لمدة 10 ثوانٍ.

ومن المهم طلب المساعدة من الطبيب في حال وجود مشكلة في أداء تمارين كيجل، إذ يمكن أن ينصح الطبيب ببعض الأدوات التي تساعد في أداء هذه التمارين مثل استخدام الارتجاع البيولوجي من خلال إدخال مستشعر ضغط في المستقيم لدى الرجال، ويقيس هذا الجهاز النشاط أثناء شد عضلات قاع الحوض ثم ارتخائها .[٣]


هل تعزز تمارين كيجل القدرة الجنسية

نجحت تمارين كيجل في تحسين حالاتالضعف الجنسي لدى الرجال فوق سن 20 الذين كانوا يعانون من الضعف الجنسي لأكثر من ستة أشهر، إذ لاحظ الرجال تحسنًا في الانتصاب بعد بعد ستة أشهر من التغيرات المنتظمة في نمط الحياة وتمارين كيجل بالإضافة إلى النظام الغذائي وممارسة التمارين الرياضية، لذلك يدرج الباحثون تمارين كيجل ضمن استراتيجيات علاج الضعف الجنسي.[٥] وبالإضافة إلى الفوائد الجنسية تعتبر تمارين كيجل في المقام الأول علاجًا عند الرجال المصابين بسلس البول بعد استئصال البروستاتا الجذري، إذ يساعد تقلص عضلات قاع الحوض إلى منع تقلصات المثانة وبالتالي فإن علاج عضلات قاع الحوض هو جزء من إدارة مشكلة فرط نشاط المثانة، كما أظهرت الدراسات أن تمارين كيجل مفيدة للرجال الذين يعانون من سرعة القذف إذ أدى أدى علاج قاع الحوض من خلال الارتجاع البيولوجي وتمارين الحوض والتحفيز الكهربائي إلى علاج سرعة القذف لدى 50٪ من المرضى في غضون شهرين إلى ستة أشهر من بدء العلاج، وتعالج تمارين كيجل أيضًا التبول الليلي لدى الرجال.[٦]


مَعْلومَة

لا يوجد عدد محدد من جلسات تمارين كيجل للحصول على الفوائد المرجوة، ولكن يجب على الرجال أداء جلستين على الأقل من تمارين كيجل كل يوم واحدة في الصباح والثانية في الليل، وتتكون الجلسة من 10-30 من الانقباضات الفردية والاسترخاء، ويجب أن يستغرق كل تمرين 10 ثوانٍ مقسمة إلى خمس ثوانٍ من الانقباض وخمس ثوانٍ من الاسترخاء، وبمجرد اتقان ذلك يمكن ممارستها في مواقف مختلفة مثل أداء ثلث التمارين أثناء الاستلقاء وثلثها أثناء الجلوس وثلثها أثناء الوقوف، ومع مرور الوقت يفاجأ العديد من الرجال بالسهولة التي يمكنهم بها أداء التمارين التي كانت صعبة في البداية، ويستغرق الأمر من ثلاثة إلى ست أسابيع من ممارسة تمارين كيجل لرؤية النتائج مثل تحسينسلس البول، إذ يعتمد الحصول على النتائج على الممارسة المنتظمة والمتكررة.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب Debra Stang (2018-09-16), "Kegel Exercises", healthline, Retrieved 2020-09-09. Edited.
  2. "Men's health", mayoclinic, 2018-10-16, Retrieved 2020-09-09. Edited.
  3. ^ أ ب Arefa Cassoobhoy (2020-07-20), "Kegel Exercises", webmd, Retrieved 2020-09-09. Edited.
  4. "Kegel Exercises for Men", drugs, 2020-02-02, Retrieved 2020-09-09. Edited.
  5. Madeline R. Vann (2020-01-20), "Sexy Men Do Kegels", everydayhealth, Retrieved 2020-09-09. Edited.
  6. ^ أ ب Pamela I. Ellsworth (2020-09-07), "Kegel Exercises for Men: Benefits", medicinenet, Retrieved 2020-09-09. Edited.