متى يبدأ ثلث الليل الاخير

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣٥ ، ١٩ مارس ٢٠٢٠
متى يبدأ ثلث الليل الاخير

الثلث الأخير من الليل

قد تواترت الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بإثبات نزول الله سبحانه وتعالى في الثلث الأخير من الليل، إذ قال صلى الله عليه وسلم: [يَنْزِلُ رَبُّنَا تَبَارَكَ وتَعَالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إلى السَّمَاءِ الدُّنْيَا حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الآخِرُ يقولُ: مَن يَدْعُونِي، فأسْتَجِيبَ له مَن يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ، مَن يَسْتَغْفِرُنِي فأغْفِرَ له][١]، وقد أجمع أهل السنة والجماعة على إثبات صفة النزول على الوجه الذي يليق بالله سبحانه لا يشابه خلقه في شيء من صفاته.[٢]


وقت بدء الثلث الليل الأخير

يختلف ابتداء الثلث الأخير باختلاف الأزمنة، لكنه تم التوصل إلى عملية حسابية يمكن للشخص من خلالها أن يعرف وقت ابتداء ثلث الليل الأخير، وهي أن ينظر إلى الوقت الذي بدأ فيه الليل، أي وقت أذان المغرب وينظر إلى وقت أذان الفجر، ويقسّم عدد الساعات الكلّي على ثلاثة، فمثلًا إذا كان الليل يبدأ من الساعة 6 مساء، وكان طلوع الفجر عند تمام الساعة 6 صباحًا، فالمجموع 12 ساعة تقسم على ثلاثة، فتكون بداية الثلث الأخير من الليل الساعة 2 فجرًا، أما نهاية ثلث الليل الأخير فتنتهي بطلوع الفجر والله تعالى أعلم.[٣]


فضل قيام الليل

ميما يلي أبرز فضائل قيام الليل:

  • الفضيلة الأولى: من فضائل قيام الليل أنَّ الله جلَّ وعلا مدح أهله، قال الله تعالى: {تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ المَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ [٤]* فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}[٥])[٦].
  • الفضيلة الثانية: لا يستوي المؤمنون القائمون العابدون مع غيرهم النائمون الغافلون عند الله، كما قال الله جلَّ وعلا: {أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ ۗ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ۗ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ}[٧]
  • الفضيلة الثالثة: تعد صلاة الليل أفضل من صلاة النهار، كما جاء في صحيح مسلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [أفضلُ الصَّلاةِ بعدَ الفريضةِ ، قيامُ اللَّيلِ وأفضلُ الصِّيامِ بعدَ رمضانَ المحرَّمُ][٨]


أدعية الثلث الأخير من الليل

فيما يلي بعض الأدعية التي يمكن للمسلم أن يدعيها في الثلث الأخير من الليل:

  • اللهم أعني على ديني بالدنيا، وعلى آخرتي بالتقوى، واحفظني فيما غبت عنه، ولا تكلني إلى نفسي فيما حظرته علي يا من لا تضره الذنوب ولا ينقصه العفو هب لي ما لا ينقصك، واغفر لي ما لا يضرك أنك أنت الوهاب.
  • اللهم لا تجعلني بدعائك ربّ شقيًا، وكن بي حفيًا رؤوفًا رحيمًا يا خير المسؤولين ويا خير المعطين.
  • اللهم أنك تسمع كلامي، وترى مكاني، وتعلم سري، وعلانيتي ولا يخفى عليك شيء من أمري أنا البائس الفقير المستغيث المستجير المعترف بذنبه، أسألك مسألة المسكين، وابتهل إليك ابتهال المذنب الذليل، وأدعوك دعاء الخائف الضرير.
  • اسألك فرجًا قريبًا وصبرًا جميلًا ورزقًا واسعًا والعافية من البلايا واسألك تمام العافية ودوام العافية والشكر على العافية والغنى عن الناس ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
  • اللهم اجعل لي من أمري فرجًا ومخرجًا.
  • اللهم الطف بي في تيسير كل عسير فأن تيسير كل عسير عليك يسير، وأسألك اليسر والمعافاة في الدنيا والآخرة.
  • اللهم يا مؤنس كل وحيد ويا صاحب كل فريد ويا قريبًا غير بعيد ويا شاهدًا غير غائب، ويا غالبًا غير مغلوب يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام يا بديع السموات والأرض.
  • اللهم ارحم في الدنيا غربتي، وعند الموت صرعتي، وفي القبور وحدتي، ومقامي غدًا بين يديك.
  • اسألك باسمك الرحمن الرحيم الحي القيوم الذي عنت له الوجوه، وخشعت له الأصوات ووجلت له القلوب من خشيته أن تصلي على محمد وعلى آل محمد.
  • لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، اللهم إني سائل فقير فاغنني من سعة فضلك، خائف مستجير فأجرني من عذابك.
  • اللهم هذا الدعاء وعليك الإجابة، وهذا الجهد وعليك التكلان.
  • اللهم اجعل لي نورًا في قلبي ونورًا في قبري ونورًا من بين يدي ونورًا من خلفي ونورًا عن يميني ونورًا عن شمالي ونورًا من فوقي ونورًا من تحتي.[٩]


المراجع

  1. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 1145، صحيح.
  2. "بداية الثلث الأخير من الليل ونهايته"، binbaz، اطّلع عليه بتاريخ 12-3-2020. بتصرّف.
  3. "تحديد ثلث الليل الأخير"، awqaf، اطّلع عليه بتاريخ 12-3-2020. بتصرّف.
  4. سورة السجدة، آية: 16.
  5. سورة السجدة، آية: 17.
  6. "فَضْلُ قِيامِ الليْلِ"، saaid، اطّلع عليه بتاريخ 12-3-2020. بتصرّف.
  7. سورة الزمر، آية: 9.
  8. رواه الألباني، في صحيح النسائي، عن حميد بن عبدالرحمن، الصفحة أو الرقم: 1214، صحيح.
  9. "أدعية الثلث الأخير من الليل وحقيقة نزول الله إلى السماء الدنيا في هذا الوقت"، akhbarak، اطّلع عليه بتاريخ 12-3-2020.بتصرّف.