ما هي اسباب مرض السكري

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٠ ، ٢٠ يناير ٢٠١٩
ما هي اسباب مرض السكري

مرض السكّري

يشير مرض السكّري إلى مجموعة من الأمراض التي تؤثر على كيفية استخدام الجسم لسكّر الدم (الجلوكوز)، إذ يُعرف الجلوكوز بأنه مصدر مهم لطاقة الخلايا التي تشكل العضلات والأنسجة كما أنه أيضًا مصدر الوقود الرئيسي للدماغ، ويختلف السبب الأساسي لمرض السكّري حسب النوع، ولكن بغض النظر عن نوعه يؤدي مرض السكري إلى زيادة السكّر في الدم والذي يمكن أن يؤدّي بدوره إلى مشاكل صحية خطيرة.

تشمل حالات مرض السكّري المزمن النوع الأول والثاني من السكّري، كما تشمل حالات مرض السكّري الحالات المتقلبة مثل سكّري ما قبل الولادة الناتج عن ارتفاع مستويات السكّر في الدم عن المعدل الطبيعي دون وصولها إلى مستويات مرض السكّري المرتفعة جدًا، وسكّري الحمل الذي يحدث أثناء الحمل وينتهي بعد الولادة.


أسباب مرض السكّري

أسباب السكّري من النوع الأول

لا يزال السبب الرئيسي للنوع الأول من السكري غير معروف، وكل ما يعرف عنه هو أن جهاز المناعة الذي يحارب عادة البكتيريا الضارة أو الفيروسات يهاجم ويدمر الخلايا المنتجة للأنسولين في البنكرياس مما يؤدي إلى انخفاض كمية الأنسولين أو تلاشيها نهائيًا[١]، وبذلك يتراكم السكّر في مجرى الدم بدلًا من انتقاله إلى الخلايا مما يسبب النوع الأول من السكّري، وينتج هذا النوع من القابلية الوراثية أو العوامل البيئية ولكن من المستبعد أن يكون الوزن الزائد أحد العوامل المساعدة في الإصابة بمرض السكّري من النوع الأول.


أسباب ما قبل السكّري والسكّري من النوع الثاني

تكون الخلايا في النوع الثاني من مرض السكّري ومقدمات السكّري التي يمكن أن تؤدي إلى النوع الثاني منه، مقاومة لعمل الأنسولين ويكون البنكرياس غير قادر على التغلب على هذه المقاومة بإنتاج الكمية الكافية للجسم من الأنسولين، وبهذا يتراكم السكّر في مجرى الدم بدلًا من الانتقال إلى الخلايا التي تحتاج إلى الطاقة، ولكن لا يزال السبب الدقيق وراء حدوث هذا الخلل غير مؤكد، كما تلعب كل من العوامل الوراثية والبيئية دورًا مهمًا في تطوير المرض، في حين ترتبط زيادة الوزن بالسكّري من النوع الثاني ارتباطًا وثيقًا على عكس النوع الأول.[١]


أسباب سكّري الحمل

تنتج المشيمة خلال فترة الحمل هرمونات محددة للحفاظ على الحمل، ولكن هذه الهرمونات تجعل بدورها خلايا الجسم أكثر مقاومة للأنسولين، وفي هذه الحالة يستجيب البنكرياس عن طريق إنتاج المزيد من الأنسولين الكافي للتغلب على هذه المقاومة، ولكن في بعض الأحيان يعجز البنكرياس عن مواكبة هذا النقص مما يقلل من دخول الجلوكوز إلى الخلايا وتراكمه في مجرى الدم مسببًا سكّري الحمل.[١]


أعراض مرض السكّري

تختلف أعراض مرض السكّري وفقًا لمستوى ارتفاع السكّر في الدم، ولكن ليس بالضرورة ظهور الأعراض جميعها عند جميع الأشخاص في بداية مراحل المرض خاصة أولئك الذين يعانون من النوع الثاني للسكّري، في حين أن الأعراض تظهر بسرعة وحدَّة أكثر عند مصابي النوع الأول، وتشمل علامات وأعراض مرض السكّري ما يلي:[٢]

  • زيادة العطش.
  • كثرة التبول.
  • الجوع الشديد.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • وجود الكيتونات في البول (الكيتونات هي نتيجة ثانوية لانهيار العضلات والدهون التي تحدث نتيجة عدم إنتاج ما يكفي من الإنسولين).
  • الإعياء.
  • التهيج.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • تقرحات بطيئة الشفاء.
  • العدوى المتكررة؛ مثل: التهابات اللثة، أو الالتهابات الجلدية، أو الالتهابات المهبلية.

أما فيما يخص وقت الإصابة بمرض السكّري فهذا يختلف وفقًا لنوعه، إذ إن مرض السكّري من النوع الأول يمكن أن يصيب الأشخاص في أي عمر لكنهم غالبًا ما يصابون به أثناء مرحلة الطفولة أو المراهقة وتظهر أعراضه بسرعة في غضون أسابيع، أما النوع الثاني من السكّري فهو الأكثر شيوعًا عند الأشخاص فوق سن الـ 40 عامًا وتتطور أعراضه ببطء على مدار عدة سنوات.


عوامل زيادة خطر الإصابة بمرض السكّري

هناك العديد من العوامل التي تلعب دورًا للإصابة بمرض السكّري، وأهمها:[٣]

  • الجينات والتاريخ العائلي: تلعب الوراثة دورًا في تحديد مدى احتمالية تطور نوع مرض السكّري، ولا يزال الباحثون غير متأكدين تمامًا من دور العوامل الوراثية في تطوير هذا المرض، إلا أن إحصائيات جمعية السكّري الأمريكية تشير إلى أنه قد تتسبب إصابة أحد الوالدين أو الأخ أو الأخت بالسكّري بزيادة احتمالية الإصابة بالمرض لدى الشخص، وعلى الرغم من أن الأبحاث ليست قاطعة، إلا أن بعض المجموعات العرقية لديها معدل أعلى للإصابة بمرض السكّري من غيرها.
  • العمر: يزداد خطر الإصابة بالسكّري من النوع الثاني مع التقدم بالعمر، ويزيد الخطر بعد سن الـ 45 على وجه الخصوص، ومع ذلك فإن معدل الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكّري يزداد كثيرًا بين الأطفال والمراهقين والبالغين الأصغر سنًا، وتشمل العوامل المحتمَلة انخفاض التمارين الرياضية، وانخفاض كتلة العضلات، وزيادة الوزن.
  • البدانة: يمكن أن تسبب الدهون الزائدة في الجسم مقاومة الأنسولين، إذ يسبب النسيج الدهني التهابًا يؤدي بدوره إلى مقاومة الأنسولين، ولكن ليس بالضرورة أن يعاني جميع الأشخاص البدناء من داء السكّري، كما تمس الحاجة إلى المزيد من الأبحاث لإثبات العلاقة بين السمنة ومرض السكّري.
  • عوامل هرمونية: على الرغم من ندرتها، إلا أن بعض الحالات الهرمونية قد تؤدي أيضًا إلى الإصابة بمرض السكّري، ويمكن أن تتسبب بعض الحالات أحيانًا مثل فرط نشاط الغدة الدرقية إلى مقاومة الأنسولين.


مراجع

  1. ^ أ ب ت "Diabetes", Mayo clinic,8 - 8 - 2018، Retrieved 24 - 12 - 2018. Edited.
  2. "Symptoms & Causes of Diabetes", niddk,1 - 11 - 2016، Retrieved 24 - 12 - 2018. Edited.
  3. Deborah Weatherspoon (23 - 5 - 2017), "Diabetes Causes"، Health line, Retrieved 24- 12 - 2018. Edited.