ما هو الوقت المناسب لاتخاذ قرار الزواج

ما هو الوقت المناسب لاتخاذ قرار الزواج

ماهو الوقت المناسب لاتخاذ قرار الزواج

يعد قرار اتخاذ الزواج أمرًا بسيطًا عند فئة قليلة من الرجال، بينما يعد عكس ذلك تمامًا عند البعض الآخر، إذ يجد عدد كبير من الرجال صعوبة كبيرة جدًا في اتخاذ هذا القرار، وذلك لما يشاهده أو يسمعه الرجل في أيامنا هذه عن عواقب الزيجات الفاشلة التي أصبحت تحدث بكثرة، إضافة إلى القيود الكثيرة التي تفرضها المجتمعات التي أدت إلى تأخير التفكير بالزواج عند الرجال،[١] والوقت المناسب لاتخاذ قرار الزواج ليس ثابتًا في جميع المجتمعات، فهو نسبيّ إلى حدّ ما، ولكن تعارفت المجتمعات على أن التوقيت المناسب لزواج الرجل هو في آخر العشرينات واول الثلاثنيات من عمره، إذ إن فرصة عيش حياة سعيدة مع زوجتك في عمر 30 عامًا كبيرة، لأن في هذه المرحلة من الحياة يتمتع الرجل بخبرة كافية لمعرفة ما يبحث عنه، ولديه أيضًا الكثير من الطاقة للتعامل مع الواجبات اليومية التي تخص عائلته،[٢] إضافة إلى وجود الكثير من الأسباب المنطقية التي تجعل من أواخر العشرينات ومن أوائل الثلاثينيات الوقت المناسب لبدء الشراكة مدى الحياة مع شخص ما، ففي هذه المرحلة العمرية قد تمتلك ما يكفي لفهم ما الذي ترغب بعمله وما الذي لا ترغب به، وذلك لأنك قررت العديد من الأمور المهمة في حياتك، وتحملت الكثير من المسؤوليات الهامة، إضافة إلى أن هذا الوقت من العمر هو الأنسب من الناحية المالية أيضًا، إذ قد تمتلك عادة ما يكفيك لتكون قادرًا على التفكير بدعم شريكة حياتك وأسرتك في المستقبل.[٣]


كيف أعرف هل ارتبط بهذا الشخص أم لا؟

يخبرك خبراء العلاقات الاجتماعية والأسرية عن الإشارات التي ينبغي عليك الانتباه لها حتى تتعرف ما إذا كانت هذه المرأة هي المُناسبة لك أم لا، وفيما يلي بعض الإشارات التي تساعدك على تحديد هل كنت فعلًا ترغب بالارتباط بها أم لا:[٤]

  • لا ترغب شريكتك بأن تتغير، وتحبك كما أنت.
  • يجب أن تكون شريكتك مناسبة لجميع تفاصيل حياتك، وذلك لإنشاء علاقة مستدامة بينكما.
  • هل تجيد شريكتك الاستماع إليك؟ إذا كان جوابك نعم فأنت مع الإنسانة المناسبة.
  • تكون شريكتك سعيدة عندما تكون سعيدًا، وعندما تكون حزينًا تحاول جاهدةً التخفيف عنك.


واجه نفسك بـ 11 سؤالًا قبل اتخاذ قرار الزواج لضمان نجاحه

الزواج عبارة عن مغامرة سوف تخوضها مدى الحياة، يمكن أن تكون مغامرة رائعة ويمكن أن تكون غير ذلك، لذلك إذا كنت ترغب بخوض تجربة الزواج عما قريب فهناك بعض الأسئلة التي يجب أن تطرحها على نفسك قبل اتخاذ القرار، هذه الأسئلة هي:[٥]

  • هل تنجذب عاطفيًا وجسديًا لشريكتك؟
  • هل أنت على استعداد لقضاء بقية حياتك مع شريكتك؟
  • هل سوف تكون شريكًا مخلصًا وجديرًا بالثقة؟
  • هل تشترك أنت وشريكة حياتك بنفس المعتقدات؟
  • هل أنت فعلًا الشخص الذي تبحث عنه شريكتك وترغب بالزواج منه؟
  • هل تحمل أنت وزوجتك المستقبلية نفس الأهداف في الحياة ونفس التفكير في نمط الحياة والأسرة والزواج والحياة المماثلة؟
  • هل حقًا ترغب بأن يكون لديك أطفال من شريكة حياتك؟
  • هل أنت على استعداد لوضع رغبات زوجتك فوق أي اعتبار حتى فوق رغباتك؟
  • هل أنت فخور بشريكتك؟
  • هل أنت مستعد لقبول عائلة شريكتك ودعمهم إذا لزم الأمر؟
  • هل ترغب في مشاركة أموالك مع زوجتك المستقبيلة؟


التردد بشان اتخاذ قرار الزواج ... كيف أتخلص من ذلك؟

قد تعاني من التردد الكبير في السير قُدمًا في قرار الزواج، هذا التردد الذي تشعر قد يكون طبيعيًا نتيجة الخوف من أن يكون قرارك في الزواج قرارًا خاطئًا، وقد تخاف وتتردد من فكرة الزواج لخوفك في أن تفشل في زواجك، وربما قد ينتابك خوف من عواقب نجاح زواجك، وقد تصاب بالقلق والتردد بشأن ما يعتقده الآخرون عنك، قد تتعدد أسباب التردد وتختلف لديك، ولكن يبقى التردد هو سيد الموقف عندك، لذلك يجب عليك التخلص من ترددك في اتخاذ قرار الزواج:[٦]

  • ضع خوفك جانبًا، وحاول نسيان جميع الأمور التي قد تعتقد أنها تخيفك، مثل خوفك من خوض تجربة زواج فاشلة.
  • استمع إلى مشاعرك فقط ولا تفرط بتحليل المواقف.
  • قد لا ترى نتائج قرارك أنها صحيحة في وقت اتخاذها، ولكن مع مرور الوقت ستعرف أنك اتخذت القرار الصحيح.
  • ثق بنفسك ويقرارتك حتى لو كانت نتيجتها الفشل في بعض الأحيان، المهم أن لا تفقد ثقتك بنفسك، وأن تتعلم مهارات الحياة الزوجية السليمة.


أسباب الوقوع في الزواج الخطأ

قد تقع لا قدر الله في علاقة زواج فاشلة، وقد لا تعرف لماذا حصل هذا الأمر ولماذا انهارت حياتك الزوجية ولم تستمر، وأسباب حدوث ذلك عديدة ومتنوعة، منها:[٧]

  • تزوجت بمجرد وقوعك في الحب، فالحب وحده لا يكفي لإقامة حياة زوجية سليمة وصحية.
  • توقعك بتغير شريكتك بعد الزواج، فغالبًا يبقى المرء على ما تعود عليه طيلة أيام حياته.
  • عدم فهمك للحاجات الأساسية لشريكة حياتك.
  • قد يكون الخلل منك أنت عندما لا تعرف ما تريد، أو ليس لديك أي طموح للمستقبل.
  • عدم شعورك بالأمان والرضا العاطفي مع شريكتك.
  • لا تتواصل أنت وشريكتك بالشكل المناسب لك ولها.


تأخر الزواج

يعد الزواج كالمراحل الأخرى في حياتك، إذ ترافقه مجموعة من التوترات الاجتماعية المختلفة في أغلب الأوقات، لذلك ليس من المستغرب أبدًا أن تشعر بشيء من المخاوف نتيجة الترتيبات والتكاليف الكبيرة المرتبطة بالزواج والتي تكون مخيبة للآمال في الكثير من الأحيان، لذلك من المهم أن تأخذ وقتًا كافيًا في التفكير والاستعداد لخطوة كبيرة كالزواج، والتي تؤثر على بقية حياتك إما سلبًا أو إيجابًا، وتعد الأسباب الاقتصادية من أهم الأساسيات بالنسبة لك كرجل، فهي تظهر مدى استعدادك للاستقرار، يعود ذلك إلى طبيعة المجتمعات التي ما تزال تضع عبئًا كبيرًا على الرجل وحده في تأسيس المنزل والحياة الزوجية عمومًا، لذلك قد تشتكي دائمًا من نقص الأموال اللازمة لإيفاء الالتزامات المالية المختلفة المطلوبة منك، لذلك يتوقع منك عند الإقدام على فكرة الزواج أن يكون لديك دخل جيد ومنزل تأوي إليه، وأن توفر الغذاء والملبس وغيرها من متطلبات الحياة الزوجية،، وجميع هذه الأمور تستغرق منك وقتًا طويلاً لكي تحدث، لذلك نجد أن عددًا كبيرًا من الرجال يتأخرون في الزواج حتى يتمكنون من تلبية تلك المتطلبات.[٨]


أنماط الزواج

قد تتردد كثيرًا في اختيار الطريقة التي ترغب بالزواج من خلالها، فتارة تقول في نفسك أريد أن أعيش تجربة حب ومن ثم أخوض تجربة الزواج، وتاره أخرى تقول لا أريد أن أخوض أي تجربة في الحب أريد الزواج التقليدي حتى أحافظ على الزواج من الانهيار، لكن أثبتت العديد من الأبحاث التي أجريت عن الزواج التقليدي والزواج عن حب أنه لا توجد علامات واضحة على أن الزواج التقليدي أكثر نجاحًا وأفضل من الزواج القائم على الحب، والعكس صحيح، إذ لا توجد أي دراسات تثبت أن الزواج عن حب أفضل من الزواج التقليدي، ولكن في حالة الزواج التقليدي تكون أنت نفسك صانع القرار وأنت من تختار شريك حياتك بعقلك أولًا ثم بقلبك ثانيًا، هنا يجب أن لا يغيب عن ذهنك أبدًا أن العلاقة الزوجية ومدى نجاحها تعتمد عليك أنت وزوجتك فقط، وتعتمد على الاحترام والتفاهم والثقة بينكما، فالزواج المعتمد على الحب دون الاحترام لا يدوم طويلًا.[٩]


متى يجب عليك اتخاذ قرار الزواج الثاني؟

قد تعيش حياة زوجية غير مرضيه بالنسبة لك، وقد تفكر في بالزواج الثاني بسبب عدم رضاك عن حياتك الزوجية، وأبرز الأسباب التي تدفعك كزوج وتشجعك على اتخاذ مثل هذا القرار والتفكير به:[١٠]

  • إذا كنت تعاني من إهمال زوجتك وعدم عنايتها واهتمامها، ويعد هذا السبب أحد أهم وأبرز الأسباب التي تدفعك للزواج بأخرى، بالرغم من أن هذا الأمر يمكن معالجته في حال رغبت في ذلك.
  • عدم تحمل زوجتك لمسؤوليتها الواجبة عليها، فتبقى تتصرف وكأنها مازالت فتاة صغيرة في منزل ذويها، متجاهلة جميع المتطلبات المترتبة على حياتكما الزوجية.
  • لا تحترم زوجتك أوقات عملك، ولا تهتم لراحتك أثناء وجودك في المنزل، ولا تقدر زوجتك أي جهد تبذله أو أي عمل تقوم به، وتتذمر كثيراً من مسؤوليات المنزل والأطفال.
  • عدم إعارة العلاقة الحميمية بينكما أي اهتمام.


القدرة على اتحاذ القرار

لسوء الحظ يتعين عليك اتخاذ قرارات طوال عمرك، بدءًا من الأمور البسيطة مثل ماذا سوف تتناول على طعام الغداء، وصولًا إلى القرارات التي تُغير حياتك مثل الزواج، لذلك إذن يجب عليك عند اتخاذ أي قرار مصيري في حياتك: [١١]

  • اتبع حدسك: فحدسك هو استخدام الشعور الغريزي الخاص بك وحدك، واختيار ما يناسبك بناءً على حدسك.
  • فكر بالمنطق: عندما تقرر اتخاذ أي قرار يخص حياتك فكر بالمنطق أولًا لا بشيء آخر، والمنطق هو استخدام الحقائق الموجودة أمامك لاتخاذ قرارك الصحيح.
  • التزم بقرارك الشخصي: وكن قادرًا على إقناع الآخرين بمزاياه.
  • أنظر إلى مصالحك: التي ممكن أن تكتسبها نتيجة إتخاذ قرارك.


كيف تتخذ القرار المناسب دون خوف؟

قد تكون مثل غيرك من الرجال الذين يعانون كثيرًا عند اتخاذ قرار الزواج، فقد لا تعرف كيفية العثور على شريكة حياتك المناسبة، وقد تحتاج إلى التفكير العميق والتركيز بهذا الأمر، وقد يبدو الأمر لك أمرًا مربكًا ومحيرًا، علاوة على ذلك يعد أمر العثور على شريكة حياة مناسبة أمرًا ضروريًا جدًا وذلك للحصول على زواج سعيد وناجح، لذلك أنت كرجل تحتاج إلى معرفة ما الذي تبحث عنه في العلاقة ويجب عليك التأكد جيدًا من صفات شريكتك في الزواج، لذا إذا كانت تحاول معرفة كيف تتخذ القرار المناسب دون خوف، فما عليك إلا الاطلاع على التوصيات قبل الإقبال على اتخاذ القرار:[١٢]

  • الاحترام بينك وبين شريكتك التي ترغب بالزواج منها: من الصعب جدًا أن تعيش حياتك كلها مع زوجة لا تحترم شخصيتك أو تقلل من طموحاتك في الحياة، فالاحترام المتبادل هو من السمات المميزة التي يجب عليك البحث عنها في شريكة حياتك.
  • القيم المشتركة بينكما: يؤدي وجود قيم مشتركة بينك وبين شريكتك إلى تعزيز أساس العلاقة وبالتالي نجاحها.
  • الصدق بينك وبين وشريكتك: إذا لم تكن العلاقة بينكما مجسدة في ثقافة الأمانة والثقة والصدف فمصيرها لا محالة الفشل.


قد يُهِمُّكَ

قد تكون من الرجال الذين لا يعرفون الطريقة المناسبة لمعاملة زوجتك، وكيف تجعلها سعيدة وراضية عن حياتها معك، إذا كنت حقًا لا تعرف اتبع النصائح التي تساعدك في تعلم الطريقة المثلى للتعامل مع زوجتك:[١٣]

  • عامل زوجتك باحترام أمام الآخرين: إذ يعد احترامك لزوجتك في الأماكن العامة من أهم الأمور الواجب عليك مراعاتها، فهو ليس أمرًا هامًا بالنسبة لزوجتك فقط، وإنما لك أيضًا.
  • ابتعد عن إخفاء مشاعرك اتجاها: يجب عليك عدم إخفاء مشاعرك أبدًا وإعلام زوجتك بها، لأن ذلك حتمًا سيجعلها سعيدة.
  • عامل زوجتك باحترام أمام أطفالكما: من المهم أن تعرف كيف تُعامل زوجتك أمام أطفالكما، إذ إنهم يتعلمون الاحترام منك أنت وزجتك، ويمكن للسلوك المحترم أن يترك بصمةً دائمةً على شخصية أطفالك، لهذا السبب يجب عليك احترام وتقدير زوجتك دائمًا.
  • لا تخفي المعلومات المالية عن زوجتك: من الجيد أن تمتلك شخصيةً فرديةً معينةً عندما يتعلق الأمر بالشؤون المالية، ولكن وجود شفافية بشأن المعلومات المالية مع زوجتك أمر في غاية الأهمية لإقامة علاقة أفضل بينكما.
  • اتخذ قراراتك الهامة مع زوجتك : يعد اتخاذكما للقرارات الهامة معًا من أهم الأمور الواجب مراعتها، وهو من أفضل الطرق لنجاح زواجكما.
  • استمع إلى زوجتك باهتمام: يمكن لعدم مراعاتك لكلمات زوجتك أن يسبب لها آلامًا عاطفيةً، إذ إنها لا تستطيع مشاركتها مع أي شخص.
  • ساعد زوجتك في الأعمال المنزلية: تعد مساعدتك لزوجتك في الأعمال المنزلية أفضل طريقة لإظهار الاهتمام بها.
  • احترم خصوصة زوجتك: إذ لا يعني الزواج أن تكون أنت وزوجتك معًا فقط، إنما يعني الثقة فيما بينكما بما يكفي لمنح الخصوصية.


المراجع

  1. "Making the Marriage Decision How faith helped these young adults overcome fear and make the choice to marry.", churchofjesuschrist, Retrieved 2020-6-16. Edited.
  2. "Man’s View- The Best Age to Get Married", marriage, Retrieved 2020-6-16. Edited.
  3. "Math Says This Is the Perfect Age to Get Married", time, Retrieved 2020-6-16. Edited.
  4. "Relationship experts say these are the 9 signs the person you're dating is right for you — and some are surprisingly simple", businessinsider, Retrieved 2020-6-16. Edited.
  5. "14 Questions Everyone Should Be Able To Answer Before Getting Married", lifehack, Retrieved 2020-6-16. Edited.
  6. "5 Steps for Overcoming Indecision", healthline, Retrieved 2020-6-16. Edited.
  7. "THE NINE REASONS WHY PEOPLE MARRY THE WRONG PERSON", claritytalk, Retrieved 2020-6-16. Edited.
  8. "Why do men delay marriage?", dailytrust, Retrieved 2020-6-16. Edited.
  9. "Traditional Marriage or Marriage Based on Love?", see.news, Retrieved 2020-6-16. Edited.
  10. "أبرز الأسباب التي تدفع الرجل للتفكير بالزواج بأخرى"، albawaba، اطّلع عليه بتاريخ 2020-6-16. بتصرّف.
  11. "Decision Making ", skillsyouneed, Retrieved 2020-6-16. Edited.
  12. Nidh "11 Things You Should Contemplate Before Choosing a Life Partner"، marriage, Retrieved 2020-6-16 Edited.
  13. "How Should A Husband Treat His Wife? Keep Reading To Findout", thebridalbox, Retrieved 2020-6-16. Edited.