ارتفاع تكاليف الزواج

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ١٩ يونيو ٢٠١٩

الزواج في الإسلام

حثَّ الله سبحانه وتعالى على الزّواج ورغب فيه، ويسَّر كل الطّرق الموصلة إليه؛ لأن الزواج وسيلة للإستقرار والترابط والمحبة ليس بين الزوجين فقط وإنما بين الأبناء والأسر المتصاهرة، مما يؤدي إلى نشوء مجتمعات إسلاميّة قويّة متماسكة تسير على منهج الإسلام وشريعته، وقد حرّم الإسلام المغالاة في المهور والمبالغة في تكاليف الزواج؛ لأنّ المعيار الأساسي في الإسلام لرفض الخاطب وعدم القبول به من قبل الأهل هو المعيار الدّيني فقط وليس المال والجاه، ففي الحديث الشريف عن الرسول صلى الله عليه وسلم، قال: (إذا أتاكُم من ترضَوْنَ دينَهُ وخلُقَهُ فزوِّجوهُ إلَّا تفعلوهُ تكنْ فِتنةٌ في الأرضِ وفسادٌ كبيرٌ) [غاية المرام| خلاصة حكم المحدث : حسن].


أسباب ارتفاع تكاليف الزواج

توجد عدّة أسباب لارتفاع تكاليف الزواج منها: [١]

  • الإرتفاع الكبير في متطلبات المعيشة من مأكل ومشرب وملبس.
  • تقليد العائلات ومجاراتها لبعضها في طلب مهور مرتفعة من أجل المفاخرة والمباهاة والبذخ الزائد، من أهم أسباب ارتفاع المهور.
  • متطلبات الأهل الكثيرة وتركيزهم على الكماليات من صالة أفراح وذهب وتوافر وظيفة ومسكن، وعدم الإهتمام بالضروريات مثل أخلاق الخاطب ودينه.
  • الإبتعاد عن الدّين، والجهل بالأمور الدّينيّة فيما يخص الزواج والإرتباط، والقصور الكبير في الخطب الدينيّة على المنابر في التوعية بمثل هذه الأمور.
  • قصور كبير في وسائل الإعلام وعدم وجود برامج توعويّة تحذر من خطورة ارتفاع تكاليف الزواج.
  • عدم أخذ الأب برأي ابنته في الموافقة أو عدمها، واعتبار الأهل بنتهم سلعة يريدون بيعها بأغلى الأثمان.


نتائج ارتفاع تكاليف الزواج على الشباب

ولإرتفاع تكاليف الزواج نتائج سلبيّة على الشباب ومن أهم نتائجه: [٢][١][٣]

  • عزوف الشباب عن الزواج وارتفاع متوسط عمر الشباب والشابات المقبلين على الزواج إلى ما فوق الثلاثين عامًا، وبالتالي ارتفاع نسبة العنوسة في المجتمعات.
  • لجوء الشباب إلى طرق ملتوية لإشباع رغباتهم الغريزيّة، وبالتالي تفشّي الإنحلال الأخلاقي بين الشباب وكثرة المشاكل التي ستُعاني منها المجتمعات.
  • ارتفاع تكاليف الزواج يؤدي إلى حرمان الشباب من الإقدام على الزواج، وبالتالي حرمانهم من الحاجات الأساسيّة كالإستقرار والأمن والطمأنينة والأمومة، وحرمانهم من هذه الحاجات يؤدي إلى حدوث اضطرابات نفسيّة وسلوكيّة عند الشباب كالكبت والإنطواء.
  • انتشار ظاهرة لجوء الشباب إلى الزواج من أجنبيات؛ بسبب انخفاض تكاليف الزواج مقارنة مع بنات بلده.
  • ارتفاع تكاليف الزواج سبب رئيسي في كثرة المشاكل بين الزوجين فيما بعد؛ بسبب تراكم الدّيون على الزوج وقيامه بالإقتراض والإستدانة للتخلص من هذه الدّيون.


حلول للتخلص من مشكلة ارتفاع تكاليف الزواج

وللتخلص من مشكلة ارتفاع تكاليف الزواج، يجب توعية الأهالي والشباب المقدمين على الزواج بضرورة تخفيض تكاليف الزواج من مهور وغيره، وأن الزواج يتحقق بالإلتزام بالمبادئ والأخلاق ويتحصّل بالمودة والرّحمة، وتوعيتهم بالآثار السلبيّة على الفرد والمجتمع جرّاء ذلك الارتفاع، وعلى الدولة إعداد برامج إعلاميّة هادفة تبيّن الخطر الكبير لظاهرة إرتفاع تكاليف الزواج على الأهالي وأبنائهم، ومن الحلول أيضًا، بالأعراس الجماعيّة مما يُخفض التكاليف إلى أكثر من النصف ويزيد من الترابط والتعاون بين أفراد المجتمع، وقيام الدّولة بعمل صندوق خاص للمقبلين على الزواج لدعمهم ماديًا ومعنويًا وتشجيعهم على الإرتباط، والتمسّك بالأخلاق الإسلاميّة الكريمة التي دعا لها النبي الكريم في الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة فيما يتعلّق بالمهور وأسس اختيار الزوجة الصالحة، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (خيرُ الصداقِ أيسرُه) [النوافح العطرة| خلاصة حكم المحدث: صحيح]. [٤]


المراجع

  1. ^ أ ب "مشكلة غلاء المهور وارتفاع تكاليف الزواج"، almaaref، اطّلع عليه بتاريخ 12-6-2019. بتصرّف.
  2. عمرو بيومي، "86 ٪ من المواطنين: تكاليف الزواج سبب العنوسة والاقتران بأجنبيات"، emaratalyoum، اطّلع عليه بتاريخ 12-6-2019. بتصرّف.
  3. السيد الطنطاوي، "تكاليف الزواج تستنزف الشباب وتعيق بناء الأسر"، albayan، اطّلع عليه بتاريخ 12-6-2019. بتصرّف.
  4. محمد الجبور، "عزوف الشباب عن الزواج وارتفاع نسبة العنوسة"، sawaleif، اطّلع عليه بتاريخ 12-6-2019. بتصرّف.