اسباب النوم بعد العلاقة الحميمة

اسباب النوم بعد العلاقة الحميمة
اسباب النوم بعد العلاقة الحميمة

العلاقة الحميمة

تُعد ممارسة علاقة الجنس إحدى الأمور الطبيعية والضرورية التي يجب على الأزواج القيام بها على الأقل مرة واحدة في الأسبوع؛ نظرًا لفوائدها العديدة على المرأة والرجل، إذ تساعد ممارسة الجنس على تحسين الحالة المزاجية والتقليل من التوتر، إضافةً إلى دورها في تقريب الزوجين من بعضهما البعض، وتختلف الآراء حول عدد المرات الطبيعية لممارسة الجنس، إذ تعتمد عدد مرات ممارسة الجنس على عدة عوامل منها؛ عمر الرجل والمرأة والصحة الجنسية والمشاكل الصحية الأخرى. [١].


أسباب نوم الرجل بعد ممارسة العلاقة الحميمة

يُعد نوم الرجل بعد ممارسة العلاقة الجنسية من الأمور التي تثير قلق وانزعاج العديد من السيدات، ويعود السبب إلى التغيرات الهرمونية التي تطرأ على جسده بعد الانتهاء من ممارسة العلاقة الجنسية، ومن أهم هذه التغيرات:[٢]

  • زيادة إفراز هرمون البرولاكتين: يُعد هرمون البرولاكتين أحد الهرمونات الهامة والتي لها دور كبير في الشعور بالاسترخاء والمساعدة على النوم، إذ يثبط هرمون البرولاكتين إفراز هرمون الدوبامين المسؤول عن زيادة اليقظة، إذ يفرز الجسم بعد الانتهاء من ممارسة العلاقة الجنسية كمية من هرمون البرولاكتين، الأمر الذي يساعد الرجل على النوم.
  • زيادة إفراز هرمون الأوكسيتيسن: حيث يفرغ هذا الهرمون الضغط والتوتر ويخلص العقل من الأفكار المرهقة، مما يساعد على الاسترخاء والنوم.
  • زيادة إفراز هرمون الميلاتونين: يُعد هرمون الميلاتونين أحد الهرمونات الهامة التي تساعد على النوم، إذ إن ممارسة العلاقة الجنسية في إضاءة خافتة قد يساعد على تحفيز الساعة الداخلية في الجسم للبدء بدورة النوم.


فوائد النوم للعلاقة الحميمة

فيما يلي أهم فوائد النوم للحياة الجنسية السليمة:[٣]

  • يساعد النوم على تحقيق التوازن الهرموني في الجسم، فالحرمان منه يؤدي إلى انخفاض نسبة هرمون الإستروجين والتستوستيرون، مما يؤدي إلى تقليل الرغبة الجنسية عند المرأة والرجل.
  • تحسين الرغبة الجنسية، إذ قد يؤدي عدم الحصول على ساعات كافية من النوم إلى انخفاض نسبة هرمون التستوستيرون وزيادة البرولاكتين، وجميعها عوامل تسبب انخفاض الرغبة الجنسية وضعف الانتصاب.
  • يساعد الحصول على عدد ساعات كافية من النوم في تحسين النشاط البدني، واستعادة مستويات الطاقة اللازمة لممارسة الجنس.


أهمية ممارسة العلاقة الحميمة

عدا عن فوائد ممارسة العلاقة الجنسية في تحسين المزاج إلا أن لها العديد من الفوائد لجسم الإنسان، وفيما يلي أهم فوائد ممارسة الجنس:[٤]

  • التقليل من خطر الإصابة ببعض الأمراض: ومن أهمها أمراض القلب والسكتات الدماغية وارتفاع ضغط الدم.
  • يساعد في فقدان الوزن: إذ تساعد ممارسة الجنس على زيادة حرق السعرات الحرارية وتقوية العضلات، إذ إن الأشخاص الذين يميلون لعيش حياة جنسية نشطة يمارسون التمارين الرياضية بصورة متكررة، كما يمتلكون عادات غذائية أفضل مقارنةً بالأشخاص الذين يحظون بنشاط جنسي أقل.
  • تعزيز الجهاز المناعي: إذ وُجد أن ممارسة العلاقة الجنسية بصورة متكررة من مرة إلى مرتين في الأسبوع تساعد في تحفيز إنتاج الجسم أمينوجلوبيولين أ، وهو من الأجسام المضادة التي تلعب دورًا في الوقاية من الأمراض، ويُعد خط الدفاع الأول ضدّ الفيروس الحليمي البشري.
  • تخفيف الصداع: إذ وجدت بعض الدراسات أن ممارسة العلاقة الجنسية قد تساعد على توفير راحة كاملة أو جزئية من الصداع أو الصداع النصفي، كما تساعد على تحسين أعراض الصداع العنقودي.
  • يقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا: إذ وجدت بعض الدراسات التي أجريت على مجموعة من الرجال الذين يمارسون الجماع أنهم كانوا أقل عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا.
  • يعزز الصحة العقلية: قد توفر ممارسة العلاقة الجنسية بعض الفوائد الصحية للعقل، ومن أهمها:
    • تحسين القدرة على إدراك المشاعر وتحديدها والتعبير عنها.
    • زيادة مستويات الثقة والألفة والحب في العلاقة.
    • زيادة الرضا عن الصحة العقلية.
    • في سن أكبر قد يؤثر النشاط الجنسي في القدرة على التفكير، إذ وجدت بعض الأبحاث أن الأشخاص الذين يمارسون الجنس بانتظام كانت لديهم ذاكرة أفضل.
  • فوائد أخرى: وتتضمن:
    • تقوية العضلات، وخاصة عضلات قاع الحوض.
    • زيادة الرغبة الجنسية.
    • تحسين الخصوبة.
    • تقليل سلس البول.
    • تعزيز التواصل مع الشريك.


نصائح بعد ممارسة العلاقة الحميمة

فيما يلي أهم النصائح والاجراءات بعد ممارسة العلاقة الزوجية:[٥]

  • الاغتسال: يُعد الاغتسال من الأمور المهمة للرجل والمرأة بعد ممارسة العلاقة الزوجية، إذ يساعد على الحماية من بعض الالتهابات التي تصيب الجهاز البولي والأعضاء التناسلية.
  • إفراغ المثانة: قد تنتقل بعض البكتيريا إلى قناة مجرى البول، وهي القناة التي تحمل البول إلى خارج الجسم أثناء الجماع، لذا ينصح بتفريغ مجرى البول بعد الانتهاء من ممارسة العلاقة الزوجية للتقليل من فرصة انتقال الجراثيم إليه.
  • شرب الماء: عادةً ما ينصح بشرب كوب من الماء بعد ممارسة العلاقة الجنسية لتحفيز التبول والحصول على الترطيب المناسب للجسم.
  • ارتداء الملابس الفضفاضة: قد يؤدي ارتداء الملابس الضيقة إلى تحفيز نمو البكتيريا والفطريات، إذ تُعد البيئة الدافئة والمليئة بالعرق هي المحببة لنمو هذه الكائنات، لذا ينصح بارتداء الملابس الفضفاضة أو الملابس الداخلية القطنية؛ للسماح بدخول الهواء إلى مناطق الجسم.
  • غسل اليدين: على الرغم من بساطة الأمر إلا أنه من الضروري غسل اليدين بعد ممارسة الجنس.


المراجع

  1. Jay Cardiello (25-11-2019), "How Often Do Couples Have Sex in Relationships?"، verywellhealth, Retrieved 22-1-2020. Edited.
  2. CASSIE SHORTSLEEVE (28-12-2015), "Why You Fall Asleep within Minutes of Having Sex"، menshealth, Retrieved 19-2-2020. Edited.
  3. "Does Sex Help You Sleep Better? Or Worse?", sleepadvisor,4-1-2020، Retrieved 23-1-2020. Edited.
  4. Pamela Rogers, MS, PhD and Ana Gotter (29-7-2016), "The Health Benefits of Sex"، healthline, Retrieved 23-1-2020. Edited.
  5. "Things You Should (and Shouldn't) Do After Sex", webmd,13-10-2019، Retrieved 23-1-2020. Edited.

فيديو ذو صلة :

593 مشاهدة