ما حكم عمل المراة في الاسلام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٨ ، ٢٥ أكتوبر ٢٠٢٠
ما حكم عمل المراة في الاسلام

ما حكم عمل المرأة في الإسلام؟

قد تتساءل حول حكم عمل المرأة، وما هي الأعمال التي أباحها الإسلام للمرأة، أما عن حكم عمل المرأة فلا حرج عليها أن تمارس عملها شريطة أن يكون عملًا مباحًا مقصده الكسب، حتى وإن اقتضت الحاجة خروجها من بيتها، إضافةً لذلك فلا بد لها من الالتزام بضوابط الشريعة الإسلامية في ذلك العمل، وفي حال توفرت القدرة على تأدية عملها من منزلها فذلك أحفظ لها، فقد عَمِلَت أُم المؤمنين زينب بنت جحش رضي الله عنها من منزلها، فعن عائشة أم المؤمنين قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [أَسْرَعُكُنَّ لَحَاقًا بي أَطْوَلُكُنَّ يَدًا. قالَتْ: فَكُنَّ يَتَطَاوَلْنَ أَيَّتُهُنَّ أَطْوَلُ يَدًا. قالَتْ: فَكَانَتْ أَطْوَلَنَا يَدًا زَيْنَبُ، لأنَّهَا كَانَتْ تَعْمَلُ بيَدِهَا وَتَصَدَّقُ][١]،[٢]وعند الحديث عن الأعمال التي يباح للمرأة العمل بها فهي لا تُعد ولا تُحصى؛ لأن الأصل في الأعمال الإباحة ما لم يرد نص أو دليل على تحريمها، فلها أن تعمل في الحرف المختلفة أو البيع والشراء أو في أي وظيفة غير محرمة سواء في القطاع العام أو الخاص.[٣]


ضوابط عمل المرأة في الإسلام

يسمح الإسلام للمرأة العمل وفقًًا لضوابط شرعية، نجملها لك فيما يلي:[٤]

  • لا بد للعمل أن يكون موافقًا لطبيعة المرأة وأنوثتها، وأن يكون قريبًا من فطرتها الرقيقة، إضافةً لذلك فيجب أن يحول دون الاختلاط بالرجال، كتدريس الإناث وتربية ورعاية الأطفال وما إلى ذلك.
  • أن لا يُعارض عملها الوظيفة الأساسية لها وهي رعاية زوجها وأطفالها، أي يكون وقت العمل محددًّا بحيث لا يؤثر على عائلتها.
  • أن يكون عملها بعد موافقة وليها كوالديها، أو زوجها إن كانت متزوجة.
  • خلو العمل من ارتكاب المحرمات بالتبرج والتطيّب وما إلى ذلك.
  • أن تضع تقوى الله نُصب أعينها، فذلك يُكسِبها سلوكًا مُنضبطًا يريحها أولًا ويريح من حولها من الفتن.
  • أن تلتزم بالحجاب الشرعي فلا تُبّدِ منها شيئًا لأجنبي إلا ما بدا له من الثياب الساترة.


المجالات التي يُباح للمرأة العمل بها

على الرغم من أن بيوت النساء أحوج ما تكون للنساء في تدبير أمور المنزل؛ من تربية للأولاد والعناية بهم، إلا أن بعض الحالات تضطر فيها المرأة للعمل بغية الحصول على الأموال، ومن الجدير ذكره أن عمل المرأة في الإسلام يوجب عليها اختيار وظيفة تليق بمقامها وتحفظ لها كرامتها، وفيما يلي بعض هذه الوظائف:[٥]

  • الخياطة وما إلى ذلك من المهن اليدوية.
  • طبيبات لعلاج المرضى من النساء.
  • التعليم في المدارس.
  • إدارة أعمال النساء في مدارس الإناث مثلًا أو المعاهد المخصصة للنساء.


قد يُهِمُّكَ

عملت المرأة في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم في عدة مجالات، فقد كان عمل النساء في ذلك الوقت معروفًا، لكنه كان منضبطًا بجميع الضوابط الشرعية، وسنجمل لك فيما يلي أبرز الأعمال التي عملت بها النساء في العهد النبوي:[٦]

  • تطبيب الجرحى والقيام على أمور مرضى جيوش المسلمين.
  • الزراعة.
  • العمل في الأعمال اليدوية.
  • التعليم والفتوى، وهذا العمل مشهور للغاية بين زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم.


المراجع

  1. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم:4617، صحيح.
  2. "حكم عمل المرأة بشرط عدم ارتداء الجلباب والعباءة"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-16. بتصرّف.
  3. "من أمثلة الأعمال المباحة"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-16. بتصرّف.
  4. "ضوابط عمل المرأة في الإسلام"، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-16. بتصرّف.
  5. "مجالات عمل المرأة"، الإمام ابن باز، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-17. بتصرّف.
  6. "مجالات عمل النساء على عهد النبي صلى الله عليه وسلم"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-17. بتصرّف.