كيفية زيادة معدل حرق الدهون في الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤١ ، ٢٠ فبراير ٢٠١٩
كيفية زيادة معدل حرق الدهون في الجسم

حرق الدهون في الجسم

يعاني العديدُ من الأشخاص من مشكلة تراكم الدّهون في مناطق مختلفة من الجسم ومن أبرزها البطن والأرداف، نتيجةً لاتباع نمط حياة غير صحيٍّ، ولذلك يحرصُ العديد منهم إلى اتّباع طرقٍ ووسائل مختلفة للحدّ من تراكم الدّهون في الجسم، وتعزيز معدل حرق الدّهون الزّائدة، ومن خلال هذا المقال سنقدّم لكم طرق مختلفة لزيادة معدل حرق الدهون.


العوامل المؤثرة على حرق الدهون

  • العوامل الوراثيّة.
  • السّنّ؛ ينخفضُ معدلُ حرق الدّهون في الجسم بعد سنّ الأربعين بنسبة 5% كلّ عشر سنوات، بسبب انخفاض الكتلة العضلية.
  • الجنس؛ يُعدُّ معدلُ حرق الدّهون عند الذّكور أسرع من الإناث؛ لأنّ لديهم الكثير من الأنسجة العضلية.
  • الإصابة بقصور أو فرط نشاط الغدّة الدّرقيّة، ممّا يؤدي إلى تسريع أو إبطاء معدل الأيض في الجسم.
  • العضلات والوزن؛ تساهمُ زيادة الكتلة العضليّة في زيادة معدل الحرق، وتكون نسبة الحرق في الأوزان الكبيرة أكثر من الخفيفة.


كيفيّة زيادة معدل حرق الدّهون في الجسم

ممارسة تمارين القوة

تساهمُ تمارين القوّة في بناء الكتلة العضليّة وزيادة القوّة، وزيادة عدد السّعرات الحراريّة التي يحرقها الجسم خلال فترة الرّاحة، وقد أثبتت الدّراسات فعاليتها في زيادة معدل حرق الدّهون، وأظهرت دراسة أجريت على 78 شخصًا يعانون من متلازمة التّمثيل الغذائي، أنّ ممارسةَ تمارين القوّة ساهمت في تقليل الدّهون وخاصةً الدّهون المتراكمة في منطقة البطن، وبناءً على إحدى المراجعات؛ فإنّ ممارسةَ تمارين القوة لمدّة عشرة أسابيع يساهم في زيادة معدل حرق السّعرات الحراريّة بنسبة 7%، ويقلل وزن الدهون بنسبة 1.8 كيلوغرام.


اتباع نظام غذائي عالي البروتين

يُنصحُ بالإكثار من استهلاك الأطعمة الغنيّة بالبروتين في النّظام الغذائي، بهدف الحدّ من الشّهيّة، وزيادة معدل حرق الدّهون، والمحافظة على الكتلة العضلية، والتّمثيل الغذائي، وتخفيف الوزن، ومن الأمثلة على الأطعمة الغنيّة بالبروتين، اللحوم، والبيض، والمأكولات البحرية، ومنتجات الألبان، والبقوليات.


النوم لساعات كافية

يُنصحُ بالخلود إلى الفراش مبكرًا لتعزيز معدل حرق الدّهون في الجسم، وقد أظهرت دراسة أنّ النّومَ لسبع ساعات على الأقل وبانتظام خلال الليل، يساهمُ في تعزيز حرق الدّهون وخسارة الوزن.


إضافة الخل إلى النظام الغذائي

يساهم الخلُّ في تعزيز حرق الدّهون في الجسم، ووجدت إحدى الدّراسات أنّ استهلاك ملعقة كبيرة إلى ملعقتين كبيرتين من الخلّ يوميًا، يساهم في تخفيف الوزن ودهون البطن ومعدل محيط الخصر خلال اثني عشر أسبوعًا، وأظهرت دراسة أخرى أجريت على أحد عشر شخصًا أنّ إضافةَ الخلّ إلى النّظام الغذائي قلّل من السّعرات الحرارية اليومية بنسبة تصل إلى 275 سعرةً حراريّةً.


الإكثار من شرب الماء

يساهمُ شربُ الماء بكميات وافرة يوميّا في تقليل كمية السّعرات الحراريّة وتقليل محيط الخصر، ووجدت دراسة أجريت لمدة اثني عشر أسبوعًا أنّ شربَ نصف لترٍ من الماء يوميًا قبل تناول الوجبات الغذائيّة، ساهم في تقليل الوزن بنحو 2 كيلوغرام، وبالإضافة إلى شرب الماء، يُنصحُ بشرب الشّاي الأخضر لاحتوائه على نسبة عالية من مضادات الأكسدة ومادة الكفايين وهما من المواد التي تُعزّز حرق الدّهون في الجسم وتحسين معدل الأيض، وأظهرت دراسة أجريت على اثني عشر شخصًا أنّ شربَ الشّاي الأخضر ساهم في زيادة معدل حرق الدهون بنسبة 12٪.


تناول الأطعمة الغنية بالألياف

تساهمُ الأليافُ الغذائيّة بتعزيز الشّعور بالشّبع والامتلاء لفترات طويلة، وتعزيز معدل حرق الدّهون في الجسم، وتُعدّ الفواكه والخضروات والبقوليات والحبوب الكاملة والمكسرات والبذورمن الأمثلة القليلة على الأطعمة الغنيّة بالألياف التي يمكن أن تعزّزَ حرقَ الدّهون وفقدان الوزن.