مشروبات تساعد على حرق الدهون البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٤ ، ٢٦ مايو ٢٠٢٠
مشروبات تساعد على حرق الدهون البطن

الرجيم والتخسيس

يحرص الكثيرون على أداء المزيد من الأنشطة الرياضية والبدنية من أجل تخسيس الوزن، لكن يبقى من الثابت أن خفض تناول السعرات الحرارية هو الطريقة الأكثر فاعلية لتخسيس الوزن مقارنة بزيادة الأنشطة البدنية، ومن المعروف أن التخسيس لن يحدث إلا عند تناول سعرات حرارية أقل من السعرات الحرارية التي يحرقها الجسم، وهذا هو ما يُفسر تركيز خبراء اللياقة البدنية على أنواع الرجيم والأنظمة الغذائية الهادفة لتخسيس الوزن، لكن هذا لا يعني ضرورة البحث عن أكثر أنواع الرجيم قسوة من أجل اتباعها لتخسيس الوزن؛ لأن الفقدان السريع للوزن قد لا يكون فقدانًا مستدامًا ومن المحتمل أن يعود الوزن إلى سابق عهده خلال ستة أشهر بعد التوقف عن اتباع الحمية الغذائية القاسية[١]، لكن على أية حال، بدأ البعض حاليًا بالتساؤل حول إمكانية تناول مشروبات أو أطعمة معينة للمساعدة على حرق الدهون، وهذا سيكون موضوع الأسطر التالية.


مشروبات تساعد على حرق دهون البطن

تمتاز بعض المشروبات بقدرة استثنائية على إنقاص الوزن، خاصة عند تناول هذه المشروبات بالتوازي مع اتباع الأنماط الحياتية الصحية، ومن بين أشهر هذه المشروبات ما يلي[٢]:

  • الشاي الأخضر: ينظر الخبراء إلى الشاي الأخضر بصفته أحد أكثر مشروبات تخسيس الوزن فاعلية، ويرجع سبب ذلك إلى وجود الكثير من الدراسات التي أكدت فعلًا على امتلاك هذا الشاي لقدرة على حرق الدهون وبنسبة قد تصل إلى ما بين 0.2-3.5 كيلو غرام عند الالتزام بشربه لـ 12 أسبوعًا، ولقد حاول الخبراء تفسير هذا الأمر عبر تسليط الضوء على حقيقة احتواء الشاي الأخضر على مضادات للأكسدة تُدعى بالكاتيشين (Catechins)، التي تشتهر بقدرتها على حرق الدهون وتعزيز العمليات الأيضية.
  • مشروب الزنجبيل: يسود استخدام الزنجبيل كنوع من البهارات لإضافة نكهة على الأطباق الغذائية أو كعلاج عشبي للتعامل مع حالات الغثيان والتهابات المفاصل، لكن يوجد للزنجبيل فوائد أخرى تتعلق بإنقاص الوزن أيضًا، وقد أكدت بعض الدراسات التي أجريت على البشر بأن لمشروب الزنجبيل قدرة على الحد من الشهية وزيادة حرق السعرات الحرارية.
  • مشروب خل التفاح: يُساهم خل التفاح في إنقاص الوزن بسبب احتوائه على حمض يُدعى بحمض الخليك (Acetic Acid)، الذي بوسعه تحسين العمليات الأيضية، وكبح الشهية، تقليل مستويات الأنسولين، وحرق المزيد من الدهون، وقد أظهرت دراسات أجريت على الحيوانات أن بمقدور حمض الخليك منع السمنة والحد من مستوى الدهون في منطقة البطن والكبد تحديدًا.
  • عصير الخضراوات: ربط الخبراء بين تناول عصير الفواكه وبين زيادة الوزن، لكن عصير الخضراوات قد يكون قصة مختلفة تمامًا عن عصير الفواكه؛ فإحدى الدراسات وجدت بأن شرب عصير الخضراوات واتباع حمية غذائية قليلة السعرات الحرارية كان كافيًا لإنقاص المزيد من الوزن أكثر من اتباع الحمية فقط، لكن يجب التنبيه إلى أن تناول الخضراوات الطازجة الكاملة هو خيار أنسب من العصير؛ لأن عملية العصر تتسبب في حصر مستوى الألياف الغذائية في الخضراوات.
  • مشروبات مختلفة: يسوق بعض الخبراء لفكرة أن القهوة قادرة على تخسيس الوزن بسبب احتوائها على الكافيين، كما يشير بعض الخبراء إلى إمكانية استخدام الشاي الأسود وليس الشاي الأخضر فحسب لغرض الوصول إلى إنقاص الوزن، ومما لا شك فيه كذلك أن الماء هو أحد المشروبات البسيطة وغير المكلفة التي يُمكن الاستعانة بها لإنقاص الوزن أيضًا.


أطعمة تساعد على حرق دهون البطن

قد يتبادر الشك إلى العقل عند السماع لأول مرة بحقيقة وجود أطعمة تُساعد على حرق الدهون، لكن هنالك بالفعل أطعمة قادرة على الوصول إلى هذا الهدف، ومن بين أبرز الأمثلة على ذلك ما يلي[٣]:

  • الفلفل الأحمر: يمتاز الفلفل الأحمر باحتوائه على مادة كيميائية تُدعى بالكابسيسين (Capsaicin)، التي بوسعها كبح الشهية وتسريع وتيرة العمليات الأيضية في الجسم لبعض الوقت، لكن بالطبع لن يكون هنالك تأثير كبير للفلفل الأحمر بسبب شيوع استخدامه كبهارات وليس كوجبة غذائية.
  • الجريب فروت: قد لا يمتلك الجريب فروت خواص سحرية تمكنه من حرق الدهون، لكنه يُساهم في زيادة الشعور بالشبع ولا يحتوي على الكثير من السعرات الحرارية أيضًا، لذا قد يكون من المناسب شرب كوب من عصير الجريب فروت قبل الوجبات الغذائية للحيلولة دون تناول الكثير من الأطعمة.
  • البطيخ: بما أن البطيخ يحتوي على الكثير من الماء، فإنه قد يكون مناسبًا لملء المعدة وتقليل الحاجة لتناول المزيد من الأطعمة، كما يتميز البطيخ باحتوائه على سعرات حرارية قليلة وكميات كبيرة من العناصر الغذائية المفيدة.
  • البيض: تحتوي البيضة الواحدة على حوالي 75 سعرة حرارية فقط و7 غرامات من البروتينات، وغالبًا ما يحتاج الجسم إلى صرف المزيد من السعرات الحرارية على هضم البيض مقارنة بأنواع أخرى من الأصناف الغذائية الغنية بالكربوهيدرات.
  • التبولة: تمتاز التبولة باحتوائها على قمح البرغل المفيد، كما أنها غنية بالألياف الغذائية ولا تحتوي على الكثير من الدهون أو السعرات الحرارية، وتشتهر التبولة بكونها مشبعة وذات طعم مقبول بالنسبة للكثيرين، وبالإمكان إضافة أنواع أخرى من الأصناف الغذائية المفيدة لجعل التبولة أكثر صحية؛ كالخيار والطماطم.
  • أطعمة أخرى: قد تكون الشوربات الدافئة خيارًا مناسبًا لإنقاص الوزن، كما يُمكن تجربة السلطات، واللبنة أو اللبن اليوناني، وبعض أنواع الفواكه والخضراوات الأخرى من أجل المساعدة على حرق الدهون؛ كالتفاح والإجاص، والعنب، والتوت، والفراولة.


مَعْلومَة

قد تتساءل عزيزي القارئ الآن عن إمكانية استخدام المكملات العشبية أو الأعشاب لغرض حرق الدهون وتخسيس الوزن، وللإجابة على سؤالك يجب أولًا التنبه إلى شيوع الخداع وتزوير المنتجات بين منتجي أو موردي المكملات العشبية، كما أن كون الأعشاب "طبيعية" لا يعني أنها لا تحمل أعراضًا أو مشاكل جانبية عند تناولها، لكن على أية حال تشتمل أبرز أنواع المكملات العشبية التي تباع لغرض إنقاص الوزن على كل من الغرسنية الصمغية (Garcinia Cambogia)، والجلوكومانان (Glucomannan)، والفورسكولين (Forskolin)، والبرتقال المر، وغيرها الكثير من المكملات التي لا يوجد الكثير من الأدلة العلمية التي تُساند صحتها[٤].


المراجع

  1. Donald Hensrud, M.D (20-2-2020), "Which is better for weight loss — cutting calories or increasing exercise?"، Mayo Clinic, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  2. Jillian Kubala, MS, RD (16-7-2018), "The 8 Best Weight Loss Drinks"، Healthline, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  3. Kathleen M. Zelman, MPH, RD, LD (5-2-2020), "Fat-Fighting Foods"، Webmd, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  4. Richard Fogoros, MD (25-9-2019), "Natural Weight Loss Supplements"، Very Well Fit, Retrieved 22-5-2020. Edited.