طريقة استعمال خل التفاح

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٩ ، ١٨ يونيو ٢٠٢٠
طريقة استعمال خل التفاح

خل التفاح

يُعدّ خل التفاح شكل من أشكال عصير التّفاح، ولكن إضافة الخميرة يحول السكر في العصير إلى كحول، وهذه عملية تسمى التخمير، وتقوم البكتيريا بتحويل الكحول إلى حمض الأسيتيك، مما يمنح الخل مذاقه الحامض ورائحته القوية، وخل التفاح له تاريخ طويل كعلاج منزلي، إذ يستخدم لعلاج مشاكل مُختلفة مثل التهاب الحلق والدوالي، وفي السنوات الأخيرة، ألقى بعض الباحثين نظرة فاحصة على خل التفاح وفوائده المحتملة، ولوحظ بأنّ لهُ قدرة على تحسين عمليّة الهضم[١] ويحتوي خل التفاح على خصائص صحية مختلفة، بما في ذلك التأثيرات المضادة للميكروبات، وكذلك ومضادات الأكسدة، والأكثر من ذلك، تشير الدلائل إلى أنه قد يقدم فوائد صحية، مثل المساعدة في إنقاص الوزن، وخفض نسبة الكوليسترول، وخفض مستويات السكر في الدم، وتحسين أعراض مرض السكري، ومع ذلك، يوجد القليل من الأبحاث، وهناك حاجة إلى مزيد من الدراسات قبل أن يوصى به كعلاج بديل.[٢]


طُرق استعمال خل التفاح

يستخدم الخل في الطبخ، والخَبز، وتتبيلات السلطة، ويُستخدم كذلك كمادة حافظة، وهناك الكثير من الأحماض فيه، لذلك لا ينصح بشرب الخل بشكل مُباشر، إذ يمكن أن يسبب مشاكل، مثل تآكل مينا أسنانك، وإذا كنت تتطلع إلى استخدامه لأسباب صحية، فيُمكنكَ إضافة ملعقة كبيرة إلى اثنتين فوق الماء أو الشّاي بهدف التّخفيف،[١] ويُستخدم خلّ التّفاح في عدّة أُمور، ومنها:[٣]

  • لخفض نسبة السكر في الدم، إذ يقال أن خل التفاح يساعد مرضى السكر على التحكم في مستويات السكر في الدم، وأظهرت بعض الدراسات أن استهلاك الخل بعد تناول وجبة عالية الكربوهيدرات يمكن أن يحسّن حساسية الأنسولين بنسبة تصل إلى 34٪ ويقلل مستويات السكر في الدم بشكل كبير، ومع ذلك، إذا كنت تتناول دواء لمرض السكري، فيجب عليك مراجعة طبيبك قبل تناول خل التفاح.
  • لمساعدتك على الشعور بالشبع، إذ يُنصح أحيانًا بخل التفاح كمساعد لفقدان الوزن، وهذا لأنه قد يساعدك على الشعور بالشبع، إذ أظهرت بعض الدراسات قصيرة المدى أن تناول خل التفاح قد يساعدك على تناول سعرات حرارية أقل، وفقدان الوزن وتقليل دهون البطن.
  • لحفظ الطعام، إذ يعد خل التفاح مادة حافظة فعالة تمامًا مثل الأنواع الأخرى من الخل، وإنه يعمل عن طريق جعل الطعام أكثر حمضية، مما يعطل عمل إنزيماته ويقتل أي بكتيريا في الطعام قد تسبب التلف.
  • كمزيل للروائح، من المعروف أن خل التفاح له خصائص مضادة للبكتيريا، ولهذا السبب، غالبًا ما يُدعى أن خل التفاح يمكنه التخلص من الروائح الكريهة، ولا يوجد أي بحث لدعم هذه الادعاءات، ولكن يمكنك تجربتها بخلط خل التفاح بالماء لعمل رذاذ مزيل للرائحة الكريهة.
  • لتقليل مخاطر الاصابة بالسرطان، إذ غالبًا ما يُدعى أن خل التفاح يمكن أن يساعد في تقليل خطر الإصابة بالسرطان، ففي دراسات أنبوب الاختبار، ثبت أن الخل يقتل الخلايا السرطانية، وربطت بعض الدراسات، أيضًا استهلاك خل التفاح قلّل من خطر الإصابة بسرطان المريء، ومع ذلك، فقد ربطته دراسات أخرى بزيادة خطر الإصابة بسرطان المثانة، لذلك، لا توجد أدلة كافية لتقديم أي ادعاءات بشأن آثار خل التفاح على خطر الإصابة بالسرطان.
  • للتّنظيف، إذ يُمكنكَ أن تمزج كوبًا من الماء مع نصف كوب من خل التفاح، وستحصل على منظف طبيعي لجميع الأغراض.
  • لتهدئة التهاب الحلق، إذ إنّ خل التفاح هو علاج منزلي شائع لعلاج التهاب الحلق، وذلك لأنّه يُعتقد أن خصائصه المضادة للبكتيريا يمكن أن تساعد في قتل البكتيريا التي يمكن أن تسبب المشكلة، ومع ذلك، لا يوجد دليل لدعم استخدامه بهذه الطريقة.
  • تونر للوجه، إذ يُقال أن خل التفاح يساعد في علاج الأمراض الجلدية وتقليل علامات الشيخوخة، إذ يُمكنكَ خلط القليل من الماء مع خلّ التّفاح وثم تطبيقها على الوجه.


نصائح عند استعمال خل التفاح

يمكن أن يؤدي استهلاكك لكميات كبيرة من الخل غير المخفف بانتظام إلى آثار جانبية، ومن المرجح أن تُعاني من آثار جانبية إذا كنتَ تستهلك بانتظام كميات كبيرة من الخل غير المخفف أو تتركه على الجلد لفترات طويلة، ولتقليل خطر الآثار غير المرغوب فيها، جرب أن تُقلّل كمية الخل المستهلكة، وقلّل مقدار الوقت الذي يلمس فيه الخل جلدك، وخفّف الخل بالماء، ولا تجعله يُلامس أسنانك، إذ يُمكنكَ شرب الخل المٌخفّف عن طريق القشّة، إذ وجدت مراجعة عام 2016 أن الناس قد يكونون قادرين على تحقيق العديد من الفوائد الصحية المحتملة عن طريق شرب حوالي 15 مل من الخل يوميًا أو أي كمية تحتوي على حوالي 750 ملليغرام من حمض الأسيتيك، ومع ذلك، بسبب نقص البحث في الآثار الجانبية والسلامة على المدى الطويل، قد يكون من الأضفل توخّي الحيطة والحذر، وينبغي على الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي، أو انخفاض مستويات البوتاسيوم، أو مرض السكري التحدث إلى الطبيب قبل تناول خل التفاح.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب "Apple Cider Vinegar", webmd, Retrieved 18-6-2020. Edited.
  2. "6 Health Benefits of Apple Cider Vinegar, Backed by Science", healthline, Retrieved 18-6-2020. Edited.
  3. "30 Surprising Uses for Apple Cider Vinegar", healthline, Retrieved 18-6-2020. Edited.
  4. "Side effects of apple cider vinegar", medicalnewstoday, Retrieved 18-6-2020. Edited.