كم نسبة فيتامين د

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٧ ، ١٩ أبريل ٢٠٢٠
كم نسبة فيتامين د

فيتامين د

يُعرف فيتامين د بكونه أحد الفيتامينات الذائبة في الدهون، مما يعني أنّ الجسم لن يكون قادرًا على امتصاصه إلا عند استهلاكه مع الأطعمة التي تحتوي على الدهون؛ كلحوم الدواجن وزبدة الفول السوداني، لذلك فإنّ الكثير من الأفراد الذين يواجهون مشكلة في هضم الدهون سيواجهون كذلك مشكلة بالحصول على الكميات الضرورية لأجسامهم من فيتامين د، وعامةً يشتهر هذا الفيتامين بدوره المهم في مساعدة الجسم على الحصول على ما يحتاجه من عنصري الكالسيوم والفسفور، اللذين يُعدان عنصران مهمان للغاية لبناء العظام وتقويتها، لذلك يرى بعض المختصين أنّ أخذ هذا الفيتامين هو مهمٌ للغاية للوقاية من الإصابة بمرض الكساح عند الأطفال ومرض هشاشة العظام عند البالغين، لكن كما هو معروف فإنّ الحصول على فيتامين د من الطعام لا يكفي وحده للحصول على حاجة الجسم من هذا الفيتامين، بل يلزم أيضًا تعريض الجسم لأشعة الشمس، وذلك لتسهيل امتصاص الجسم لهذا الفيتامين.[١]


نسبة فيتامين د في الدم

يطمح العديد من الرجال إلى الخضوع إلى فحوصات نسب فيتامين د في أجسامهم من أجل الوصول إلى لمحة عن صحة العظام لديهم ومقدرتها على مقاومة الكسور أو الإصابات المباشرة التي قد يتعرضون لها، وقد توصّل الخبراء التابعون لمعهد الطب الأمريكي عام 2010 إلى نتيجة مفادها أن مستوى فيتامين د الذي يبلغ 20 نانوجرامًا في الملليمتر الواحد، أو أكثر هو مؤشرٌ كافٍ على صحة العظام القوية، بينما تشير النسب أقل من ذلك إلى الإصابة بنقص فيتامين د، لكن في عام 2011 نشرت جمعية الغدد الصماء تقريرًا يفيد بضرورة ألّا يقل مستوى فيتامين د عن 30 نانوجرامًا في الملليمتر الواحد، وذهبت الجمعية إلى أبعد من ذلك، وأكّدت وجوب أن يكون مستوى هذا الفيتامين ما بين 40-60 نانوجرامًا في الملليمتر الواحد عند البالغين والأطفال على حدٍ سواء.[٢]

ويحصل الجسم على حاجته من فيتامين د عند وصول أشعة الشمس إلى الجلد لتساعد في تحويل أحد المركبات الكيميائية في داخل الجلد إلى شكلٍ نشط أو مفيد من فيتامين د يُمكن للجسم الاستفادة منه، وعادةً ما تتباين الكمية التي ينتجها الجسم من هذا الفيتامين اعتمادًا على عدة عوامل، كالوقت من النهار الذي تعرض إليه الفرد لأشعة الشمس، والموسم، والارتفاع عن سطح البحر، ونوعية الصبغة الجلدية لدى الرجل، إلا أنّه توجد ندرة بالأطعمة التي تحتوي على فيتامين د، لكن بالإمكان الحصول على المزيد منه عبر تناول أنواع الأطعمة المدعمة به أو عبر تناول الكثير من الأسماك الدهنية، وعمومًا يُمكن معرفة نسبة فيتامين د المنصوح بها يوميًا عند الفئات العمرية المختلفة على النحو الآتي:[٣]

  • عند الأطفال دون سن 12 شهرًا: 400 وحدة دولية.
  • عند الأطفال بعمر أكثر من سنة والبالغين لحد 70 سنة: 600 وحدة دولية.
  • عند البالغين أكبر من 70 سنة: 800 وحدة دولية.


نسبة فيتامين د في بعض الأطعمة

يُمكن ذكر أهم الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د ونسب احتوائها على هذا الفيتامين على النحو الآتي:[٤]

  • سمك السلمون: يحتوي كل 100 غرام من سمك السلمون على ما بين 361 - 685 وحدة دولية من فيتامين د، وعادةً ما يحتوي سمك السلمون البري على كمية أعلى من هذا الفيتامين مقارنةً بسمك السلمون القادم من المزارع.
  • سمك الرنكة: يحتوي كل 100 غرام من سمك الرنكة الأطلسي على 1628 وحدة دولية من فيتامين د، أي ثلاثة أضعاف الكمية المنصوح بها من هذا الفيتامين.
  • زيت كبد الحوت: يحتوي كل 4.9 ملليتر من زيت كبد الحوت على 450 وحدة دولية من فيتامين د.
  • سمك السردين: تحتوي الحصة الواحدة من سمك السردين على 272 وحدة دولية من فيتامين د.
  • سمك التونة المعلب: يحتوي كل 100 غرام من سمك التونة المعلب على 236 وحدة دولية من فيتامين د.
  • صفار البيض: يحتوي صفار بيضة الدجاج الواحدة على 18- 39 وحدة دولية فقط من فيتامين د.


المراجع

  1. Kelly Kennedy, RD (12-2-2019), "What Is Vitamin D? Functions, Sources, Deficiency Signs, Dosage, and More"، Everyday Health, Retrieved 28-2-2019. Edited.
  2. Monique Tello, MD, MPH (26-10-2018), "Vitamin D: What’s the “right” level?"، Harvard Health Publishing, Retrieved 28-2-2019. Edited.
  3. "Vitamin D", Mayo Clinic,18-10-2017، Retrieved 28-2-2019. Edited.
  4. Taylor Jones, RD (12-9-2018), "9 Healthy Foods That Are High in Vitamin D"، Healthline, Retrieved 28-2-2019. Edited.