فوائد صوم عاشوراء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٣ ، ١٦ نوفمبر ٢٠٢٠
فوائد صوم عاشوراء

مشروعية صيام يوم عاشوراء

يٌعرف اليوم العاشر من محرّم باسم يوم عاشوراء، ولما وجد الرسول صلى الله عليه وسلم اليهود يصومون العاشر من محرم، سألهم عن سبب ذلك فردوا عليه بأنهم يصومونه شكرًا لله على نجاة موسى وقومه وإهلاك فرعون وقومه، فقال صلى الله عليه وسلم: [نَحْنُ أَوْلَى بمُوسَى مِنكُم فأمَرَ بصَوْمِهِ][١]، ثم صامه صلى الله عليه وسلم وأمر المسلمين بصيامه، فيعدّ صوم يوم عاشوراء من الأيام المشروع صيامها ويُستحب أن تصومه اقتداءً برسولنا الكريم، ولأن الله سبحانه وتعالى وعدك بالأجر العظيم، فصومه يكفّر ذنوب سنة قبله.[٢]


ما هو فضل صيام يوم عاشوراء؟

يُعد صيام يوم عاشوراء من القُربات التي يتقرب بها العبد إلى ربه، فأوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم صيام يوم عاشوراء لأنه يُكفّر الله به ذنوب السنة التي قبلها، وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يصوم عاشوراء ويدعو الناس لصيامه من غير التشديد على ذلك، فهو أمر مستحب ومشروع، ولكن لا يعد صيامه واجبًا كما في صيام رمضان، ويوجد صيام أفضل منه مثل؛ صيام يوم عرفة فيوم عرفة يكفّر سنة قبله وسنة بعده، بالإضافة إلى أن صيام اثنين وخميس من كل أسبوع فيه قربة عظيمة من الله تعالى، وصيام ثلاثة أيام من كل شهر أيضًا التي تُسمى بالأيام البيض وهي اليوم الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر من كل شهر هجري.

ولغرض مخالفة اليهود في صيامهم، يصوم المسلمون يومًا قبله أو يومًا بعده، ويدل على ذلك قول رسول الله صلى الله عليه وسلم في آخر حياته: [لئِنْ بَقِيتُ إلى قابِلٍ، لأَصومَنَّ اليومَ التاسِعَ][٣]، وهذا يدل على أفضلية مخالفة اليهود فيما يفعلوه لأننا أُمرنا بمخالفتهم في كل شيء وعدم التشبّه في أقوالهم وأفعالهم.[٢]


سؤال وجواب

هل يجوز إفراد يوم عاشوراء بالصيام؟

من السنة صيام يوم قبل عاشوراء ويوم بعده، ومن المستحسن صيام التاسع مع العاشر، أو أن تصوم اليوم العاشر والحادي عشر، أو تصوم الأيام الثلاثة معًا، فكل ذلك فيه مخالفة لليهود والمؤمن مأمور بمخالفة أهل الكتاب.[٤]

هل يجوز صيام عاشوراء إذا صادف يوم السبت؟

في الحالات العامة، يُكره صيام يوم السبت منفردًا، أي دون صيام بوم قبله أو بعده، إلا إذا وافق صومًا كان يصومه المسلم، أو وافق يومًا يُستحب صيامه كيوم عرفة أو يوم عاشوراء، وعلى هذا فلا حرج من صيام يوم عاشوراء إذا صادف يوم السبت.[٥]

هل يجوز صيام عاشوراء بنية القضاء؟

تُعرف هذه المسألة عند أهل العلم بالتداخل بين العبادات، ولها صورٌ كثيرة ومنها الجمع بين الواجب والمستحب كما في الجمع بين القضاء وصيام عاشوراء بنية واحدة، فمن كانت نيته صيام المستحب، فلم يُجزه ذلك عن الواجب، فمثلًا؛ من يريد الجمع بين القضاء وعاشوراء، ولكنه صام بنية عاشوراء، فلا يُحسب له قضاء رمضان، ومن صام بنية القضاء في عاشوراء، فينال أجر القضاء، ويُرجى أن ينال ثواب عاشوراء.[٦]


المراجع

  1. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم:1130، صحيح.
  2. ^ أ ب "أدلة مشروعية صيام يوم عاشوراء"، ابن باز، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-15. بتصرّف.
  3. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم:83، صحيح.
  4. "حكم صيام يوم عاشوراء وأيام الهجرة"، ابن باز، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-15. بتصرّف.
  5. "صيام يوم السبت إذا وافق يوم عاشوراء"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-15. بتصرّف.
  6. "الجمع بين قضاء رمضان وصوم عاشوراء أو عرفة"، الإسلام سؤال وجواب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-15. بتصرّف.