فوائد شرب الماء أثناء ممارسة الرياضة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٢ ، ١٠ سبتمبر ٢٠٢٠
فوائد شرب الماء أثناء ممارسة الرياضة

فوائد شرب الماء

يعد شرب الماء أمرًا ضروريًا جدًا لصحتك، ويشمل فوائده:[١]يساعدك الماء على إمداد الطاقة لعضلاتك، فقد تصاب العضلات بالإعياء عند نقص الماء فيها، مما يؤدي إلى ضعف ممارسة الأنشطة المختلفة، وتزداد حاجة العضلات للماء مع زيادة حدة النشاط الجسماني الممارس، كما أن الماء يساعد الكلى على أداء وظائفها، إذ تساعد السوائل على نقل السموم من الخلايا الجسم إلى الكلى، لكي يتم تنقيتها وإخراجها عن طريق البول، ويمكنك أن تلاحظ عند شرب الماء خروج البول من دون رائحة أو اللون، الأمر الذي يدل على كفاءة الكلى، فضلًا عن الحفاظ على اتزان السوائل في الجسم، إذ يحتاج جسمك إلى اتزان السوائل فيه، لكي يؤدي وظائفه المحتفلة مثل؛ الهضم، والدورة الدموية، وامتصاص الغذاء، والحفاظ على درجة حرارة الجسم، والأهم من ذلك كله أن الدماغ بحاجة للسوائل، كما يحافظ شرب الماء على صحة الجلد، ويساعد في التحكم في مستوى السعرات الحرارية في الجسم، ويحسن حركة الأمعاء.[١]


فوائد شرب الماء أثناء ممارسة الرياضة

تصنف الماء أنها من أكثر المواد الغذائية الضرورية التي يتجاهلها الرياضيين، ويحتاجها الجسم كثيرًا أثناء ممارسة التمارين لتعويض نقص السوائل الناتج عن التعرق وتجنب الإصابة بالجفاف، وفيما يلي فوائد شرب الماء أثناء ممارسة الرياضة من عدة جوانب:[٢]

  • مشاكل نقص الماء: يتعرق جسمك أثناء بذلك لمجهود بدني ما لكي يبرد، وهذا الأمر يعني خسارة المحتوى المائي في جسمك، وذلك بمعدل عدة لترات من الماء خلال ساعة واحدة فقط، ولذلك عليك تعويض هذا النقص بشرب المزيد من الماء وتجنب مشاكل الجفاف، كما يمكن أن تخسر مواد غذائية أخرى خلال التعرق مثل الصوديوم والبوتاسيوم، والتي يجب تعويضها في بعض الأحيان بشرب المشروبات الرياضية المختلفة.
  • مشاكل الجفاف: يحدث جفاف الجسم عند تجاهل حاجة الجسم للماء أو السوائل، وهو أمر خطير ذو تأثير سلبي على الصحة عمومًا إذ يسبب في كل من؛ ضعف التنسيق، وإعياء العضلات، وأمراض الحرارة، وارتباك التفكير، والتشنجات، والإرهاق، وعدم القدرة على تنظيم حرارة الجسم. وهذا كله يؤدي في المجمل إلى إضعاف قدرتك كرياضي ويسبب لك الكثير من الأمراض. ويمكنك معرفة ما عن كان جسمك بحاجة للسوائل من خلال لون البول وتكرار الحاجة له، إذ يجب أن البول متكررًا وفاتح اللون في الحالة الطبيعية، وعليك الحذر من اللون الداكن في البول.


كمية الماء المطلوب شربها أثناء ممارسة التمارين

تبعًا لجمعية الطب الرياضي بالتمرين؛ يجب عليك أن تشرب الماء قبل وأثناء وبعد ممارسة للتمارين الرياضية، وذلك بمعدل 500 -600 مليلتر قبل ممارسة التمارين بساعات، وبمعدل 600 -900 مليمتر قبل ممارسة التمارين بنصف ساعة، ثم بمعدل 200 -300 مليلتر لكل 10 -20 دقيقة أثناء ممارسة الرياضة أو التمارين، ثم التبريد بواسطة شرب ما يقارب 250 مليلتر بعد 30 دقيقة من انتهاء ممارسة التمارين الرياضية.[٢]


هل يوجد اضرار لشرب الماء أثناء ممارسة الرياضة؟

يعد شرب الماء أثناء ممارسة التمارين أمرًا مهمًا لتعويض نقص السوائل الناتج عن التعرق، وهذا الأمر يقلل من الضغط الحراري ويحافظ على الأداء البدني المطلوب، ولكن وفي بعض الأحيان النادرة قد يؤدي شرب الكثير من الماء إلى فرط رطوبة الجسم، والذي قد يؤدي في حالته الشديدة جدًا إلى الوفاة، ولذلك عليك أن توازن بين حاجتك لشرب والماء وكمية الماء التي تشربها، وذلك من خلال التعرف على معدل التعرق لديك.[٣]


ماذا يمكنك أن تشرب أثناء ممارسة التمارين

يعد الماء أفضل مشروب لإشباع الشعور بالعطش ولتعويض نقص السوائل، فهو مشروب طبيعي ورخيص، ويتمتع بالعديد من الفوائد، ولا يحتوي على أي سعرات حرارية، ومتوفر بكثرة. وقد تحتاج في بعض الأحيان كرياضي إلى شرب المشروبات الرياضية التي تحتوي على كربوهيدرات ومواد كهرلية، وذلك عند ممارستك لتمارين شديدة الحدة لفترة تزيد عن 60 دقيقة، ولكن يفضل استخدام هذه المشروبات بتعقل لما تحتويه من سكريات. وهنالك مشروبات يجب عليك تجنبها عند ممارستك للتمارين الرياضية مثل، المشروبات الغازية، والعصائر المختلفة، والمشروبات الحارة، وهذه جميعها تحتوي على الكربوهيدرات وعلى القليل من الصوديوم، كما يفضل الابتعاد عن المشروبات التي تحتوي على الكافيين لأنها مدرة للبول وتزيد من نقص السوائل.[٣]


قد يُهِمٌّكَ

قد يهمك التعرف على كمية الماء التي يجب أن تشربها يوميًا، وفي الحقيقة لا يمكن الجزم في هذه الكمية كما يعتقد، إذ تعد قاعدة 5 -6 أكواب من الماء يوميًا قاعدة عامة للأشخاص الأصحاء فقط، ويلاحظ زيادة عن هذا المعدل من قبل الأشخاص المصابين بأمراض معينة مثل؛ أمراض الغدة الدرقية، وأمراض الكلى والكبد، ومشاكل القلب، كما يمكن أن تزداد كمية الماء التي يحتاجها جسمك بسبب تناولك بعض الأدوية التي تمتص الماء مثل؛ مضادات الاكتئاب، ومضادات الالتهابات الغير ستيرودية، وأدوية الألم الأفيونية.[٤] ولا يعني أن الأشخاص الأصحاء أيضًا يتفاوتون في حاجتهم للماء، وذلك تبعًا لعدة عوامل نذكر لك منها ما يلي:[٥]

  • ممارسة التمارين الرياضية: لا يشمل في الحقيقة الأمر على التمارين الرياضية فقط، بل على كل نشاط بدني يساهم في زيادة معدل تعرقك، إذ يجب عليك أن تشرب المزيد من الماء في هذه الحالة لتعويض النقص الحاصل في سوائل الجسم، وذلك قبل وأثناء وبعد ممارسة النشاط الجسماني.
  • البيئة: تساهم البيئات الرطبة ومرتفعة الحرارة على زيادة معدل التعرق لديك، وكذلك الأمر أيضًا في البيئات المرتفعة عن مستوى سطح البحر، وعند التواجد في مثل هذه البيئات عليك شرب المزيد من الماء لتعويض نقص السوائل.
  • الصحة العامة: يخسر جسمك المزيد من السوائل أثناء تعرضه للحمى أو الإسهال والتقيؤ، وكذلك الأمر عند الإصابة بأمراض مثل التهاب المثانة وحصى المسالك البولية، وهنا يجب استشارة الطبيب حول كمية الماء المناسبة والتي يجب شربها لتعويض النقص الحاصل في الجسم جراء هذه الأسباب الصحية.


المراجع

  1. ^ أ ب Kathleen M. Zelman (2008-05-07), "6 Reasons to Drink Water", webmd, Retrieved 2020-09-05. Edited.
  2. ^ أ ب Kay Ireland, "Importance of Drinking Water During Exercise", livestrong, Retrieved 2020-09-05. Edited.
  3. ^ أ ب "Exercise - the low-down on hydration", betterhealth, 2018-11-30, Retrieved 2020-09-05. Edited.
  4. "How much water should you drink?", health harvard, 2020-03-24, Retrieved 2020-09-05. Edited.
  5. Mayo Clinic Staff (2017-09-05), "Water: How much should you drink every day?", mayoclinic, Retrieved 2020-09-05. Edited.