فوائد الطين البركاني

فوائد الطين البركاني

الطين البركاني

ترجع الكتابات الأولى التي تحدثت عن استعمال البشر للطين لأغراضٍ علاجية إلى زمن الفيلسوف الإغريقي الشهير أرسطو تاليس، أي قبل الميلاد بحوالي 300 سنة، ثم ورد استخدام الطين البركاني لغرض علاج المشاكل المعوية والهضمية على يد الروماني بلينيوس الأكبر بعد الميلاد بحوالي 70 سنة، وقد تناول البشر الطين في السابق عبر الفم من أجل الاستفادة من خصائصه العلاجية، لكن فيما بعد أصبح تركيزهم ينصب أكثر على وضع الطين مباشرة فوق الجلد للاستفادة من المعادن والخصائص الفريدة الأخرى للطين، وعادةً ما يلجأ الناس إلى استخدام نوع من الطين البركاني يُدعى ب "البنتونيت" من أجل الاستفادة منه علاجيًا، ويشير مفهوم البنتونيت إلى الأحجار التي تتشكل عن تبريد الرماد البركاني بعد خروج الماغما أو الرواسب البركانية أثناء ثوران البراكين، ولحسن الحظ يُمكن الحصول على البنتونيت بسهولة في مختلف أنحاء العالم التي تعرضت في الماضي إلى ثورات بركانية، وتصل كمية البنتونيت التي تُستخرج سنويًا إلى حوالي 10 مليار طن، وتُعد الولايات المتحدة الأمريكية هي المُصدّر الأول لهذه المادة، تليها اليونان في المرتبة الثانية[١].


فوائد الطين البركاني

يتواجد الطين البركاني أو البنتونيت في الكثير من منتجات العناية بالبشرة، لكن بعض الناس يسعون لإضافته أحيانًا إلى الطعام والشراب لهدف علاجي أو تحسين الصحة الهضمية وإزالة السموم من الجسم، وتوجد الكثير من الدراسات التي بحثت جديًا في فوائد هذا الطين، لكن معظمها قد أجري على الحيوانات أو في المختبرات وليس على البشر، لكن على العموم يُمكن ذكر أهم الفوائد المرتبطة بالطين البركاني على النحو الآتي[٢]:

  • إزالة السموم من الجسم: إذ أكدت الكثير من الدراسات على كون الطين البركاني قادرًا على تخفيف آثار المواد السامة، خاصة السموم القادمة من فطر العفن وسم السيانيد أيضًا، لذا قد يكون تناول الطين البركاني عبر الفم مفيدًا فعلًا للتخلص من السموم، لكن لا توجد الكثير من الدراسات التي بحثت في تأثير ذلك على البشر.
  • علاج البشرة الدهنية وحب الشباب: يمتلك الطين البركاني قدرة كبيرة على الامتزاز أو الادمصاص، وهذا يجعله مناسبًا لعلاج حب الشباب والبشرة الدهنية والالتهابات الجلدية، وهذا هو ما يُفسر كثرة وجود الطين البركاني في ماسكات أو أقنعة الوجه التجارية، لكن يبقى بالإمكان صناعة ماسك من الطين البركاني في المنزل عبر خلط بودرة البنتونيت مع الماء ثم وضع الخليط فوق الجلد لمدة 20 دقيقة، ثم شطف أو غسل الوجه جيدًا بعد ذلك.
  • علاج الحساسية اتجاه اللبلاب السام: يُعاني البعض من ظهور أعراض الحساسية الجلدية عند تعرضهم للزيوت التي يفرزها نبات اللبلاب السام، لكن إحدى الدراسات القديمة التي أجريت في تسعينات القرن الماضي قد تحدثت عن كون البنتونيت مفيدًا لعلاج الطفح الجلدي الناجم عن هذا النوع من الحساسية.
  • إنقاص الوزن: يلجأ بعض الراغبين بإنقاص أوزانهم إلى تناول مكملات الطين البركاني أحيانًا، وقد أشارت إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران إلى حقيقة كون الطين البركاني مفيدًا فعلًا لهذا الغرض، لكن بالطبع تبقى هنالك طرق أخرى أفضل من الطين البركاني لخسارة الوزن.
  • علاج الإسهال والإمساك: يُمكن أن يكون الطين البركاني مفيدًا لتنظيم عادات التبرز لدى البعض، خاصة الذين يُعانون من القولون العصبي مع الإمساك، إلا أنه توجد حاجة لإجراء المزيد من الأبحاث لإثبات ذلك، وقد يكون الطين البركاني مناسبًا أيضًا لعلاج الإسهال الناجم عن الفيروسات بسبب قدرته الفريدة على الادمصاص.
  • تقليل الكوليسترول: تحدثت إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران أن للطين البركاني مقدرة على تقليل مستوى الكوليسترول في الدم عند الفئران، ومن المعروف أن ارتفاع الكوليسترول هو أحد الأمور أو العوامل التي تزيد من فرص الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.
  • إزالة المعادن الثقيلة من الجسم: يؤدي التعرض للمعادن الثقيلة إلى الإصابة ببعض المشاكل الصحية عند البشر، ويُعد معدن الرصاص أحد أبرز أنواع المعادن الثقيلة المؤذية للدماغ خاصة عند الأطفال، لكن وبما أن الطين البركاني يمتاز بشحنة سالبة، فإن بوسعه الارتباط بالرصاص والمعادن الأخرى ذات الشحنة الموجبة، وهذا يجعله مناسبًا لتخليص الجسم من المعادن الثقيلة.
  • الوقاية من السرطان: على الرغم من أن الدراسات التي أجريت حول هذا الموضوع ما زالت عبارة عن دراسات أولية ومقتصرة فقط على الخلايا المخبرية، إلا أن نتائجها تبدو مبشّرة وإيجابية، وقد تحدث بعضها عن كون البنتونيت قادرًا على قتل خلايا سرطان الكبد، والدماغ، والقولون، والثدي، فضلًا عن سرطان الدم[٣].
  • فوائد أخرى: يبادر بعض الناس بوضع الطين البركاني فوق أعضاء محددة من الجسم؛ كالقدمين مثلًا من أجل إزالة السموم منها، كما أظهرت دراسة أن الطين البركاني يمكن أن يحمي الجلد من أشعة الشمس الضارة، وأظهرت دراسة أخرى أن الطين البركاني فعّال في علاج الطفح الجلدي الناجم عن استخدام الحفاظات، ومن المثير للاهتمام أن بعض الناس في إيران يلجؤون إلى وضع الطين البركاني فوق الشعر من أجل تنعيمه وتنظيفه أيضًا[٤]، ويوجد من يتحدث كذلك عن إمكانية وضع الطين داخل الفم من أجل علاج التقرحات الفموية الناتجة عن أدوية السرطان[٥].

وعلى أية حال، يُمكن الحصول على الطين البركاني على شكل سائل أو بودرة، كما يدخل الطين البركاني بكثرة في المنتجات الخاصة بتنظيف القولون أيضًا[٦]، وعلى الرغم من كثرة الفوائد المنسوبة للطين البركاني، إلا أنه من المهم تذكر حقيقة أن معظم الدراسات التي أجريت لتأكيد هذه الفوائد هي في المحصلة دراسات أجريت على الحيوانات والخلايا وليس على البشر، كما تجدر الإشارة إلى أن الكثير من هذه الدراسات قد مُوّلت من الشركات التي تنتج أو تبيع الطين البركاني، وهذا يعني إمكانية وجود تضارب في المصالح والاستثمارات في هذا الأمر[٣].


أضرار الطين البركاني

لا يؤدي الطين البركاني إلى حدوث أي أعراض جانبية عند أخذه بالجرعات والطرق الصحيحة، لكن بالطبع تبقى هنالك احتمالية أن يكون الطين البركاني ملوثًا أصلًا ببعض المعادن الثقيلة، أو المبيدات الحشرية، أو أي من المواد الأخرى العضوية وغير العضوية التي قد يحتوي عليها الطين البركاني أثناء استخراجه من باطن الأرض، كما يجب التنبيه هنا إلى نقطة مهمة، وهي أن منتجات الطين البركاني لا يخضع لرقابة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، وهذا يعني وجود شكوك كثيرة حول المكونات الفعلية التي تحتوي عليها علب الطين البركاني، وفي الحقيقة فإن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية قد حذّرت المستهلكين عام 2016 من استخدام الطين البركاني بسبب احتوائه على نسبة عالية من الرصاص المؤذي للصحة، وعلى العموم يجب التذكير بضرورة شرب الكثير من الماء عند الرغبة بتناول الطين البركاني عبر الفم؛ وذلك من أجل دفع الطين خلال الأمعاء ومنع الإصابة بالإمساك، كما قد يكون من الأنسب الحرص على التأكد من الحساسية تجاه الطين البركاني عبر وضع القليل منه فوق جلد مرفق اليد ثم الانتظار لمدة 24 ساعة لمراقبة ردة فعل الجلد عليه، وفي حال حدثت أي أعراض سيئة في المكان، فإن من الأنسب التوقف عن استخدام المنتج[٢].


أنواع أخرى من ماسك الوجه

قد يكون ماسك الطين البركاني مناسبًا فعلًا لعلاج حب الشباب كما ذكر مسبقًا، لكن توجد أنواع أخرى من ماسك الوجه المفيدة أيضًا، مثل[٧]:

  • ماسك حمض الهيالورونيك: يمتاز ماسك الوجه الذي يحتوي على حمض الهيالورونيك بكونه مفيدًا لعلاج جفاف البشرة على وجه التحديد.
  • ماسك السيليكون: يرى البعض بأن لماسك السيليكون قدرة على علاج التجاعيد والخطوط الدقيقة الجلدية الناجمة عن التقدم بالعمر.
  • ماسك مضادات الأكسدة: تتوفر في بعض الصيدليات وأمكنة بيع المعدات الطبية ماسك للوجه يتكون من مضادات للأكسدة -كفيتامين ج- من أجل حماية الجسم من المشاكل الجوية وترطيب الجلد أيضًا.


المراجع

  1. Lynda B. Williams & Shelley E. Haydel (1-7-2010), "Evaluation of the medicinal use of clay minerals as antibacterial agents", Int Geol Rev, Issue 745–770, Folder 7/8, Page 52. Edited.
  2. ^ أ ب Debra Rose Wilson, Ph.D., MSN, R.N., IBCLC, AHN-BC, CHT (22-5-2019), "Bentonite clay: 11 benefits and uses"، Medical News Today, Retrieved 9-2-2020. Edited.
  3. ^ أ ب Jonathan Ritter, PharmD, PhD & Puya Yazdi, MD (10-1-2020), "3+ Bentonite Clay Benefits (incl. Detox & Clay Mask for Hair)"، Selfhacked, Retrieved 9-2-2020. Edited.
  4. Karen Cross, FNP, MSN (16-3-2018), "What Is Calcium Bentonite Clay?"، Healthline, Retrieved 9-2-2020. Edited.
  5. "Clay ", Webmd, Retrieved 9-2-2020. Edited.
  6. Cathy Wong (8-1-2020), "Bentonite Clay Health Benefits and Side Effects"، Very Well Health, Retrieved 9-2-2020. Edited.
  7. Ross Radusky, MD (2-10-2019), "7 Best Face Masks for Every Skin Concern"، Everyday Health, Retrieved 9-2-2020. Edited.