فوائد الزنجبيل في تخفيف الوزن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٨ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
فوائد الزنجبيل في تخفيف الوزن

بواسطة: وفاء العابور

الزنجبيل لتخفيف الوزن

لجأ الكثيرون في الآونة الأخيرة إلى الطب البديل في علاج العديد من الأمراض وحتى إنقاص الوزن، حيث يرتكز الطب البديل على استخدام الأعشاب والمواد النباتيّة الطبيعيّة، وإخضاعها للتجارب والدراسات من أجل تحديد الجرعة المناسبة لعلاج كل مرض، ومن بينهما السمنة التي اعتبرناها من ضمن الأمراض لما ينتج عنها من اعتلالات واضطرابات في وظائف أعضاء الجسم تكون السبب في الإصابة بالكثير من الأمراض مثل ارتفاع ضغط الدم ومرض السكّري، وتصلّب الشرايين وغيرها الكثير.

ومن المعروف أن الطعم اللاذع أو الحار يساعد على تنقية الدم من السموم إلى جانب زيادة معدّل حرق الجسم للسعرات الحراريّة الأمر الذي يؤدي إلى خسارة الوزن، ومن هذه النباتات الزنجبيل المشهور بطعمه الحار الذي يعطيه خاصيّة فريدة في حرق الدهون وتقليل قدرة الخلايا الدهنية على امتصاص الدهون الزائدة عن حاجة الجسم من الدم لتخزينها، شريطة تناوله ضمن برنامج غذائي صحّي، إلى جانب ممارسة التمارين الرياضيّة يوميًا بما لا يقل عن ساعة لمن يعاني من السمنة المفرطة، وبمعدل ثلاثة أيّام في الأسبوع لمدة ثلاثين دقيقة للمحافظة على الرشاقة وعدم اكتساب الوزن. إلى جانب الخصائص التي يمتلكها الزنجبيل وتساعد على تقليل نسبة الكوليسترول السيئ والدهون الثلاثيّة في الدم، ومما لا يخفى على أحد مساهمة كل منهما في زيادة الوزن وتخزين الخلايا للدهون، إلى جانب كونه كما ذكرنا أعلاه يحسّن هضم الطعام مما يزيد من سرعة عملية التمثيل الغذائي الأمر الذي ينعكس بشكل إيجابي في إنقاص الوزن وذلك من خلال تحفيز إنتاج الجسم للكاتيكولامينات والتقليل من إفراز إنزيم اللّيباز.

 

طرق تناول الزنجبيل لأغراض إنقاص الوزن

  • زيادة كمية الزنجبيل المطحون المستخدم في الطهو وتحضير الأطباق.
  • تناول مغلي الزنجبيل ثلاث مرّات يوميًّا بعد كل وجبة رئيسيّة، وأكياس الشاي الجاهزة التي تحتوي على الزنجبيل تؤدي نفس مفعول نقع بودرة أو جذر الزنجبيل الطازج.
  • اللجوء إلى تناول أقراص المكمّلات الغذائيّة التي تحتوي على الزنجبيل، مع مراعاة أن تكون من الصيدليّة أو من مكان موثوق منه والتأكد من ترخيصها من قبل وزارة الصحة وهيئة الدواء والغذاء المعتمدة في كل بلد.
  • تناول جرام من بودرة الزنجبيل مرتين يوميًّا قبل وجبتي الغداء والعشاء بنصف ساعة.

دراسات حول الزنجبيل وتخفيف الوزن

  • توصّلت دراسة كولومبية أجراها مختصّون في معهد التغذية البشرية في جامعة كولومبيا أن تناول مغلي الزنجبيل وحتى إضافة القليل منه إلى المشروبات الساخنة وتناوله بعد كل وجبة يساعد على تعزيز الشعور بالشبع والامتلاء، ولاحظ المختصّون أن الأفراد الذين تناولوا الزنجبيل بعد الطعام كانوا أقل طلبًا للطعام في وقت لاحق.
  • في دراسة أخرى أجريت على 70 شخصًا ممن يعانون من السمنة وجرى تقسيمهم إلى مجموعتين، حيث أُعطِيَت المجموعة الأولى مكمّلًا غذائيًا كيميائيًا لإنقاص الوزن لمدة ثمانية أسابيع إلى جانب نظام غذائي وبعض التمارين الرياضية، بينما أعطيت المجموعة الثانية مكمّلًا غذائيًا يحتوي على نسبة مدروسة من الزنجبيل، وقد وجد المختصّون تقاربًا في نسب فقدان الوزن ما بين المجموعتين، ما يشير إلى فعالية الزنجبيل في خفض الوزن بدرجة قريبة من الأدوية الكيميائية المختصّة في إنقاص الوزن.

 

فوائد الزنجبيل للجسم ومحاذير استخدامه

تقتصر فائدة الأدوية الكيميائية المستخدمة لإنقاص على إنقاصه، على عكس الزنجبيل الذي يفيد في إنقاص الوزن إلى جانب رفد الجسم بالكثير من المزايا الصحيّة من أهمّها:

  • تدفئة الجسم ومنحه الحرارة خاصّة في فصل الشتاء والوقاية من حالات الإصابة بالزكام ونزلات البرد.
  • يسكّن آلام المفاصل الناتجة عن الإصابة بالروماتيزم.
  • الزنجبيل يحتوي على مواد قاتلة للميكروبات مما يجعله مفيدًا لطرد الديدان والطفيليات من الجسم.
  • مفيد للتخفيف من احتقان الحلق.
  • يساعد على طرد البلغم وكذلك تخليص الرئتين من المواد التي تعلق بها من جرّاء التدخين.

 

أما محاذير استخدام الزنجبيل

على الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب استخدام الزنجبيل بحذر شديد لأنّه يزيد من تسارع نبضات القلب، إلى جانب الحذر في استعماله لمن يعاني من أمراض الكبد وفرط ضغط الدم..