طريقة رجيم الليمون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
طريقة رجيم الليمون

يُعرف رجيم الليمون بأنه من الحميات الغذائية التي تحقق نتائج باهرة في غضون فترة قصيرة، حتى أضحى اليوم من الحميات الرئيسة التي يتبعها المشاهير حول العالم. وقد ظهر هذا الرجيم لأول مرة في أربعينيات القرن الماضي، بيد أنه اشتهر في السنوات الخمس عشرة الأخيرة بعدما ورد ذكره سنة 2004 في أحد الكتب المعنية بخسارة الوزن، وذاع صيته مجددًا لما ذكرت التقارير الصحفية أن النجمة الأمريكية بيونسيه من مستخدمي هذا الرجيم، حتى أنها خسرت قرابة 9 كغ من وزنها خلال 10 أيام فقط.

يهدف رجيم الليمون أساسًا إلى تخليص جسم الإنسان من جميع السموم المتراكمة داخله، ولذا لا يمكن وصفه بأنه نظام غذائي متكامل؛ فهو لا يوفر جميع احتياجات الجسم من العناصر الغذائية المهمة، وبالتالي يمكن القول إنه أشبه ما يكون بأحد أشكال الصيام. ويشير عدد كبير من الأشخاص الذين اتبعوا رجيم الليمون إلى قدرته على إنقاص الوزن، وزيادة مستويات الطاقة في الجسم والتخفيف من أعراض بعض الأمراض المزمنة، بيد أنه لا توجد دراسات علمية مؤكدة تثبت هذا الشيء.

 

أهداف رجيم الليمون

تتجلى أهداف رجيم الليمون في الأمور التالية: التخلص من السموم المتراكمة في مختلف أعضاء الجسم، وتطهير الكلى والجهاز الهضمي، وتطهير الغدد والخلايا في الجسم كله، وإزالة جميع المواد والفضلات من المفاصل والعضلات، وتخفيف حالة الضغط والتهيج الموجودة في الأعصاب والشرايين والأوعية الدموية والحفاظ على سلامة الدورة الدموية في الجسم.

 

طريقة رجيم الليمون

يمكن تطبيق رجيم الليمون متى شاء المرء، ولكن من المحبذ استخدامه عند المعاناة من الوزن الزائد، أو الإصابة بمرض معين أو احتياج الجهاز الهضمي إلى عملية تنظيف من السموم.

ويتميز هذا الرجيم بسهولته واعتماده على أمور بسيطة متوفرة لدى جميع الناس تقريبًا. وتتضمن خطوات الطريقة المتبعة في هذا الرجيم كلًا مما يلي:

عصير الليمون

يجب على المرء شرب عصير الليمون الطازج 12 مرة على الأقل يوميًا، فهو العنصر الرئيس في خطة الرجيم. فإذا كان المرء لا يستسيغ شرب عصير الليمون وحده، عندئذ يمكنه مزجه مع الماء وعصير القيقب والفلفل الحرّيف (الفلفل الحار). وتكمن طريقة تحضير هذا الشراب في مزج

ملعقتين كبيرتين من عصير الليمون، مع ملعقتين صغيرتين من عصير القيقب الطبيعي، ومن ثم إضافة الفلفل الحرّيف والماء الساخن.

شاي الأعشاب

تفترض خطة رجيم الليمون أن المرء سيضطر إلى قضاء حاجته مرتين أو أكثر خلال اليوم، فإذا لم يحدث ذلك وبقيت الفضلات في جسمه، فإنه سيشعر بالتعب والإرهاق، لذا يجب عليه في حالات كهذه أن يعمد إلى تناول شاي الأعشاب؛ فهو يتمتع بخصائص ملينة للأمعاء. وينصح بشرب شاي الأعشاب مرتين يوميًا؛ مرة قبل الخلود إلى النوم ليلًا، وأخرى بعد الاستيقاظ صباحًا.

الماء المالح

يمثل شرب الماء المالح أمرًا مهما لتنظيف الجهاز الهضمي، وهو لا يتطلب سوء مزج ربع ليتر من الماء مع ملعقتين من الملح، ومن شربه بعد الاستيقاظ صباحًا بشرط أن تكون المعدة فارغة.

ولا يحتاج المرء في هذا الرجيم إلى تناول الطعام، وإنما عليه الاكتفاء بتناول المشروبات آنفة الذكر، مع الحرص على تناول الأدوية بصورة روتينية دون انقطاع (إن كان مريضًا). وتبلغ مدة رجيم الليمون 10 أيام فقط، ولكن يمكن اتباعه لفترة أطول اعتمادًا على صحة الإنسان وحالته البدنية، وبعد انتهاء مدة الرجيم يمكن للشخص العودة إلى تناول وجبات الطعام العادية، مع الحرص على أن تكون وجباته الأولى بعد انقضاء الرجيم خفيفة.

في الختام، ينبغي للمرء أن يدرك جيدًا أن اتباع رجيم الليمون ليس بالأمر الهيّن؛ إذ لا بد أن يكون تحت إشراف الطبيب تجنبًا لحدوث مشكلات صحية نتيجة عدم قدرة الجسم على مسايرة نمطه الشاق..