رجيم القرفة والزنجبيل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٢ ، ٢١ أبريل ٢٠٢٠
رجيم القرفة والزنجبيل

الزنجبيل والقرفة

يُعرَف كل من الزنجبيل والقرفة بالطعم اللاذع الحار، ويُستخدمان كثيرًا توابلًا تُضاف إلى العديد من الأطعمة، لكنّ امتيازها بالطعم الحار اللاذع يجعلها أيضًا مثالية للمساعدة في خسارة الوزن من خلال تقليل نسبة الدهون المراكمة في الجسم، وزيادة التمثيل الغذائي أيضًا؛ إذ يمتاز الزنجبيل بفعاليته في الحد من السمنة، والسكري، وأمراض القلب والأوعية الدموية؛ وذلك لغناه بمضادات الأكسدة، والمواد الكيميائية النباتية التي تحسّن إجراء عمليات الهضم، وحرق الدهون، وخفض مستويات الكولسترول وضغط الدم،.

من ناحية أخرى وجدت العديد من الدراسات أنّ القرفة فعالة في عملية خسارة الوزن بسرعة؛ وذلك من خلال تأثيرها في جينات سيرتين، التي لا يمكن تنشيطها إلا بالصيام، أو التمرين، أو الأطعمة المنشّطة للسيرتين، مثل؛ القرفة[١].


الزنجبيل والقرفة لخسارة الوزن

يعمل الزنجبيل والقرفة في صورة مزيج رائع لخسارة الوزن، وذلك من خلال العديد من الطرق، مثل؛ شرب الشاي المصنوع من الزنجبيل الطازج والقرفة، وإضافة كل منهما إلى العديد من الوجبات الغذائية أيضًا، وتكمن أهمية الزنجبيل والقرفة في خسارة الوزن في أنهما يملكان خصائص عديدة تساعد في ذلك، ومن هذه الخصائص[٢]:

  • تحسين الدورة الدموية، ممّا يُساعد في إخراج السموم والفضلات من الجسم بكفاءة أكبر، والتخلص من الدهون المُراكمة في مجرى الدم.
  • تحسين وظائف القولون في التخلص من الفضلات، والحفاظ على كفاءَة وظائفه.
  • تخليص الجسم -خاصة الجهاز الهضمي- من الكائنات الدقيقة والفطريات، التي تسبب إنشاء بيئة سامة في الأمعاء، ممّا يُؤدي إلى صعوبة خسارة الوزن.
  • تحسين عملية التمثيل الغذائي من خلال إيقاف نمو الخمائر، التي بدورها تُسهم في زيادة الوزن وحدوث اضطرابات في التمثيل الغذائي.
  • المساعدة في التخلص من المادة الموجودة في المرارة التي تسمى الصفراء، مما يساعد في تقليل الكولسترول السيء.
  • ضبط نسبة السكر لدى الأشخاص الذين يعانون من مقاومة الأنسولين ومرض السكري من النوع الثاني.
  • يحتوي كل من الزنجبيل والقرفة زيوتًا طبيعية فريدة، تُساعد في كبح الرغبة الشديدة إلى تناول الطعام، وقمع الشهية.

يُمكن إضافة الزنجبيل والقرفة إلى النظام الغذائي للمساعدة في التخلص من الوزن الزائد بطرق عدة؛ إذ يمكن استخدام كل منهما في صورة توابل تُضاف إلى الأطعمة، أو من خلال شرب الشاي بالزنجبيل الطازج والقرفة، وفيما يأتي بعض أكثر الطرق شيوعًا[٢]:

  • إضافة الزنجبيل والقرفة إلى الشاي الساخن أو البارد، أو إلى عصير الليمون.
  • إضافة القليل من الزنجبيل والقرفة إلى أنواع الحساء، أو الأطباق التي تحتوي البطاطا الحلوة، أو القرع، أو الجزر؛ إذ تتكامل نكهات الزنجبيل والقرفة مع هذه الخضراوات جدًا.
  • إضافة الزنجبيل والقرفة إلى مرق لحم الضأن والبقر.
  • صنع صلصة آسيوية جانبية مكوّنة من الزنجبيل، والقرفة، والبصل، والثوم، وصلصة الصويا الخفيفة، وذلك بقلي البصل بملعقتين صغيرتين من زيت السمسم الخفيف مع البصل والثوم المفروم جيدًا، ثم إضافة كل من الزنجبيل والقرفة وصلصة الصويا، وتُؤكل هذه الصلصة مع العديد من الأطباق، مثل؛ اللحم، أو الخضراوات، أو الأرز، وبهذا فقد يتمكّن الجسم من الحصول على فوائد إنقاص الوزن المقدمة من الزنجبيل والقرفة، بالإضافة إلى القدرات الانزيمية التي يقدمها كل من الثوم والبصل، التي تساعد في خسارة الوزن.
  • صنع صلصة مُكوّنة من القرفة، والزنجبيل، والليمون المبشور، وخلّ الأرز، وزيت بذور السمسم.
  • إضافة الزنجبيل والقرفة إلى العصائر والمشروبات التي تحتوي الموز، أو الفانيليا، أو الكاكاو، فهذه النكهات تتناسب مع بعضها بشكل جميل.
  • إضافة ملعقة صغيرة من الكركم وملعقتين من الزنجبيل والقرفة إلى كوب من الحليب الدافئ، والتمتع بمشروب يساعد بقوة في فقدان الوزن، بالإضافة إلى المساعدة في علاج مشكلات الكبد، والأرق، ويفضل شربه قبل النوم.
  • إضافة القرفة والزنجبيل إلى الوصفات التي تحتوي التفاح أو الكمثرى.
  • صنع وجبة صباحية مفيدة خفيفة، ومكوّنة من دقيق الشوفان، وملعقتين صغيرتين من الفرقة والزنجبيل.


الآثار الجانبية للزنجبيل والقرفة

من المهم استخدام كل من القرفة والزنجبيل باعتدال، فقد يؤدي الاستخدام المفرط لأيّ منهما إلى حدوث بعض الآثار الجانبية التي قد تكون خطيرة؛ إذ تحتوي القرفة الكومارين، الذي يؤدي استهلاكه بكميات كبيرة إلى بعض الآثار الجانبية الخطيرة، ومن الأفضل دائمًا استشارة الطبيب عند إحداث أيّ تغيير في النظام الغذائي[٣].

من ناحية أخرى قد يتفاعل الزنجبيل بشكل سيء مع بعض الأدوية، لذلك فإنّه من الأفضل عدم استخدام أكثر من 4 غرامات من الزنجبيل يوميًا بأي شكل من الأشكال، كما تجب على الأشخاص المصابين بأمراض القلب والسكري وحصى المرارة استشارة الطبيب قبل البدء بإضافة الزنجبيل إلى النظام الغذائي، كما يسبب الاستخدام المفرط له حدوث بعض الأعراض بما في ذلك[٤]:

  • حرقة في المعدة.
  • الغازات.
  • الشعور بألم في المعدة.
  • حرق في الفم.


مراجع

  1. Leah Groth (20 - 3 - 2018), "Cinnamon and Ginger Really Do Help With Weight Loss, Say New Studies "، healthfully, Retrieved 21 -3 - 2019. Edited.
  2. ^ أ ب Donna, Eng, Maria Quinney, Nicoleen (21 - 3 - 2019), "Lose Weight with Ginger and Cinnamon "، visihow, Retrieved 21 - 3 - 2019. Edited.
  3. Diana Wells (24 - 10 - 2016), "The Benefits and Side Effects of Cinnamon Powder"، healthline, Retrieved 21 - 3 - 2019. Edited.
  4. Taylor Norris (24 - 5 - 2017), "What Are the Benefits and Side Effects of Ginger Water?"، healthline, Retrieved 21 - 3 - 2019. Edited.