فوائد الكركم فى التخسيس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢١ ، ٢٦ يناير ٢٠٢٠
فوائد الكركم فى التخسيس

الكركم

يعرف الكركم بأنه من النباتات المُعمّرة التي تصنف من التوابل، وينمو في العديد من المناطق مثل؛ الصين، وجنوب شرق آسيا، وأستراليا، وتكون ساق الكركم سميكةً ومُصفرةً من الخارج، ويميل لونه إلى البني المحمر أو البرتقالي من الداخل، أما لون لب السيقان فيكون أكثر اصفرارًا، ويطلق عليه عدّة مُسميّات أخرى مثل الزعفران الهندي أو البهار الذهبي، وتؤخذ جذوره لتُغلى وتُجفف ثم تُطحن، وتستخدم في صناعة المستحضرات الطبيّة أو كنوع من التوابل يدخل في تحضير الطعام لإضفاء نكهة مميزة له، وقد استخدم قديمًا في العديد من الثقافات كصبغة؛ نظرًا للونه الأصفر المميّز، ويتميز الكركم باحتوائه على العديد من مضادات الأكسدة والمعادن والفيتامينات التي توفر للجسم العديد من الفوائد الصحية والجمالية، ويتوفّر بعدة أشكال مثل؛ شاي الكركم، وكبسولات، ومسحوق، ومُستخلصات.[١][٢]


فوائد الكركم في التخسيس

يحتوي الكركم على مادة الكركمين الكيميائيّة، وهي المادة المسؤولة عن توفير أغلب الفوائد الصحية له، إذ أشارت العديد من الدراسات التي أجريت إلى أن لها تأثير في خسارة الوزن، وفيما يأتي ذكر أبرز فوائد الكركم للتخسيس:[٣][٤]

  • يفيد الكركم في منع إعادة تراكم الدهون، أيّ بمعنى الحدّ من توسّع الأنسجة الدهنيّة، إذ أظهرت إحدى الدراسات التي شملت 44 شخصًا يعانون من زيادة الوزن أن تناول الكركمين مرتين يوميًا لمدة شهر واحد كان فعالًا في فقدان الدهون وتقليل دهون البطن وزيادة فقدان الوزن بنسبة تصل إلى 5٪.
  • يلعب الكركم دورًا في خفض مُستوى الدّهون الثلاثيّة والكولسترول في الجسم.


فوائد الكركم للجسم

للكركم العديد من الفوائد الصحية والطبية للجسم؛ وذلك بفضل احتواء تركيبته على العديد من الخصائص الطبية، وفيما يأتي ذكرها:[٢][٥]

  • المساهمة في تعزيز كفاءة مُضادات الأكسدة: تعرف مادة الكركومين الموجودة في الكركم بأنّها من مضادّات الأكسدة التي يمكن أن تعادل تأثير الجذور الحرّة، وتفيد في تعزّيز نشاط الأنزيمات المضادّة للأكسدة في الجسم.
  • يعد مُضادًّا للالتهابات: تعد مادة الكركومين من مضادات الالتهابات القويّة، إذ يشابه مفعوله تأثير بعض أنواع من الأدوية المضادة للالتهاب، وذلك دون أن يتسبب بأي أعراض جانبيّة، وتثبّط مادة الكركومين العامل النووي الذي يعزز سلسلة كابا الخفيفة في الخلايا البائية النشطة، والتي لها دور كبير في التعرض للإصابة بالعديد من الامراض المُزمنة، وتعد المادة نشطةً حيويًا وتساهم في محاربة الالتهابات على المستوى الجزيئي.
  • الوقاية من خطر الإصابة بأمراض الدماغ: يساهم الكركومين في زيادة مستوى هرمون عامل التغذية العصبية الممتد من الدماغ، والذي يعرف بأنه هرمون نمو يزيد تكاثر الخلايا العصبيّة في الدماغ، إذ يرتبط نقصه بحدوث الكثير من اضطرابات الدماغ؛ مثل الاكتئاب، والإصابة بمرض الزهايمر، وبالتالي تؤخر مادة الكركمين أو تقي من احتمالية الإصابة بأمراض الدماغ وتدهور وظائفه نتيجة التقدّم بالعمر، بالإضافة إلى أنها تُحسّن الذكاء والذاكرة.
  • الوقاية من خطر الإصابة بأمراض القلب: تفيد مادة الكركومين الموجودة في الكركم في تحسين وظائف البطانة الغشائية المُبطّنة للأوعية الدمويّة، إذ إنه عند حدوث اختلال في وظيفة البطانة وهو من أبرز المُسبّبات لأمراض القلب الرئيسيّة يؤدي إلى عدم القدرة على تنظيم مستوى ضغط الدم وتخثره، وقد أشارت إحدى الدراسات التي أجريت إلى أنّها تتميز بفاعليتها الكبيرة في تعزيز وظائف البطانة بتأثير مشابه للتمارين الرياضية، بينما بينت دراسة أخرى أجريت إلى أنّ مفعولها يشابه تأثير دواء أتورفاستاتين، فتفيد في التقليل من الأكسدة والالتهابات؛ إذ إنها تعد من العوامل التي تلعب دورًا كبيرًا في الإصابة بأمراض القلب.
  • الوقاية من خطر الإصابة بمرض السرطان: تمتلك مُكمّلات الكركومين تأثيرًا يساهم في معالجة بعض أنواع من مرض السرطان، إذ أشارت بعض الدراسات التي أجريت إلى أنها تمتلك تأثيرًا يساهم في الحدّ من نموّ السرطان وانتشاره على المستوى الجزيئي، بالإضافة إلى أنّها تساعد في موت الخلايا السرطانيّة، والتقليل من نموّ الأوعية الدمويّة في الأورام، وبينت بعض الأدلّة إلى أنها تقي من خطر الإصابة بمرض سرطان الجهاز الهضمي.
  • تحسين حالات التهاب المفاصل: أشارت بعض الدراسات التي أجريت على بعض الأشخاص المصابين بمرض التهاب المفاصل الروماتويدي بأنّ الكركومين الموجود في الكركم يعد أكثر فعاليةً من مضادّات الالتهابات.
  • تحسين وظائف الكبد: يتميز الكركم بتأثيره المضادّ للأكسدة، إذ إنه يفيد في الوقاية من تلف الكبد الناجم عن السموم.
  • المساهمة في الحفاظ على الجهاز الهضمي: استخدم الكركم قديمًا في الطب الهندي كدواء لاعتلالات الجهاز الهضمي، وأشارت بعض الدراسات التي أجريت إلى الطريقة التي يساهم فيها في الحدّ من حالات التهابات الأمعاء، بالإضافة إلى دوره الكبير في علاج القولون العصبي.


القيمة الغذائيّة للكركم

يتميز الكركم باحتوائه على العديد من العناصر الغذائية المهمة للجسم، إذ عند فحص 100 غرام منه لوحظ بأنّه يحتوي على مجموعة من العناصر والتي تتمثل بـ؛ الألياف الغذائية، والدهون، والبروتين، والكربوهيدرات، والسكريات، والنحاس، والزنك، والمنغنيز، والكالسيوم، والبوتاسيوم، والصوديوم، والحديد، والمغنيسيوم، والفسفور، بالإضافة إلى مجموعة من الفيتامينات مثل؛ الثيامين، والريبوفلافين، والفولات، والنياسين، وحمض البانتوثنيك، وفيتامين ب6، وفيتامين هـ، وفيتامين ك، وفيتامين ج.[٦]


المراجع

  1. "Turmeric", drugs, Retrieved 2019-12-25. Edited.
  2. ^ أ ب "Everything you need to know about turmeric", medicalnewstoday, Retrieved 2019-12-25. Edited.
  3. "13 Herbs That Can Help You Lose Weight", healthline, Retrieved 2019-12-25. Edited.
  4. "TURMERIC", webmd, Retrieved 2019-12-25. Edited.
  5. "10 Proven Health Benefits of Turmeric and Curcumin", healthline, Retrieved 2019-12-25. Edited.
  6. "Spices, turmeric, ground", fdc.nal.usda, Retrieved 2019-12-25. Edited.