رجيم بذرة الكتان مع الزبادي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٦ ، ٣ يناير ٢٠١٩
رجيم بذرة الكتان مع الزبادي

بذرة الكتّان

بذرة الكتّان جنس نباتيّ عشبيّ حوليّ، يصنّف من المحاصيل الزيتيّة التي تنتمي إلى الفصيلة الكتّانيّة، وهو عبارة عن نبات قائم يصل ارتفاع إلى المتر، وله ساق نحيلة، يتفرّع منها أوراق خضراء رمحيّة الشّكل، وتنمو له أزهار زرقاء اللّون، أمّا بذوره فزيتيّة بنيّة اللّون ولها رائحة مميّزة وتعتبر الجزء المستخدم من نبتة الكتّان، وقد عرف قدماء المصريّين في الحضارة الفرعونيّة، بذور الكتّان، واستخدموه في صناعة أجود أنواع القماش، بالإضافة إلى استخدامه في التحنيط.


رجيم بذرة الكتّان مع الزّبادي

بالنّظر إلى القيمة الغذائيّة العالية لبذور الكتّان، ونسبة الطّاقة والسّعرات الحراريّة العالية التي تحتويها، يجعل منها المكوّن المناسب لخلطه مع الزّبادي، للبدء برجيم صحيّ، يرفد الجسم بالطّاقة اللاّزمة له أثناء فترة الرّجيم، بالإضافة إلى رفده بكم هائل ومتنوّع من العناصر الغذائيّة الضروريّة للجسم، ويحتاجها في فترة الرّجيم، وإضافة بذر الكتّان إلى الزّبادي تعتبر زيادة في المنفعة للجسم، للحصول على رجيم صحيّ، بعيدًا عن القسوة، وحرمان الجسم، إذ لهذا النّوع من الرّجيم فوائد للجسم، من أهمّها:

  • الحفاظ على الكتلة العضليّة في الجسم، لاحتواء خليط بذرة الكتّان والزّبادي على نسب مرتفعة من البروتين، الذي يقي من خسارة الكتلة العضليّة التي يواجهها من يتّبع أي نوع رجيم يخلو من البروتين.
  • تجنّب الشّعور بالوهن والتّعب، لما يمنحه الخليط من طاقة للجسم، تجعله قادر على متابعة الرّجيم، وحتى الوصول للوزن المطلوب.
  • الشّعور بالشّبع والامتلاء، لاحتواء الكتّان على نسبة عالية من الألياف الغذائيّة بطيئة الهضم، التي تدوم لفترة طويلة في المعدة، ما يعني تقليل الطّلب على تناول الطّعام.
  • تخفيض مستويات هرمون الكورتيزول المسؤول عن زيادة الوزن، لاحتواء الخليط على نسب من الكالسيوم تكبح إنتاج هذا الهرمون.
  • تسهيل عمليّة الهضم، والوقاية من الانتفاخ، ورفع معدّل التمثيل الغذائي، لاحتواء اللّبن على خمائر البريبايوتيك.


طريقة استخدام بذرة الكتّان والزّبادي للتنحيف

  • طحن ما مقداره ملعقة كبيرة من بذور الكتّان، حتى تصبح ناعمة كالدّقيق، لتسهيل هضمه ما يحتويه من ألياف غذائيّة من قبل المعدة.
  • إضافة مسحوق بذرة الكتّان إلى علبة من الزّبادي منزوع الدّسم، أو قليل الدّسم، لا يتجاوز حجمها عن 250 غرامًا.
  • خلط المكوّنات مع بعضها جيّدًا، وتناولها بالكامل مرّتين يوميًّا، الأولى على الرّيق قبل تناول وجبة الإفطار بنصف ساعة، والثانية كبديل لوجبة العشاء.
  • الاستمرار على هذه الوصفة على الأقل لمدّة خمسة عشر يومًا متتالية، مع التقليل من كميّات الطّعام الدّسم، واستبداله بالحبوب الكاملة، والخبز الأسمر، والإكثار من تناول الماء، والخضار والفواكه.
  • ولزيادة الفائدة، يمكن رش مسحوق بذرة الكتّان إلى أنواع مختلفة من الحساء، والسّلطات.


فوائد بذرة الكتّان

تحتوي بذور الكتّان في تكوينها على نسبة عالية من الأوميغا3، إلى جانب المعادن الضّروريّة للجسم كالحديد، والكالسيوم، والفسفور، والمنغنيز، والبوتاسيوم والزّنك، ومجموعة متنوّعة من الفيتامينات من أهمّها الثّيامين، والرايبوفلافين، والنّياسين، والباتوثينيك، ب6، ج، ونسبة عالية من الطّاقة والسّعرات الحراريّة، والقليل من السّكر والألياف الغذائيّة، وبروتين، ودهون، ودهون ثنائيّة غير مشبعة، وأخرى أحاديّة غير مشبعة، وثالثة مشبعة.