حالات يجب عليك فيها مراجعة طبيب العيون فورا

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٩ ، ١ سبتمبر ٢٠٢٠
حالات يجب عليك فيها مراجعة طبيب العيون فورا

مشاكل العيون

يعاني العديد من الرجال من مشاكل في العين من وقت لآخر بعضها بسيط ويختفي من تلقاء نفسه أو يسهل علاجه في المنزل، والبعض الآخر يحتاج إلى العناية الطبية للتمكن من إعادة صحة العينين إلى المسار الصحيح، وقد تبدو العديد من المشاكل المتعلقة في العينين شائعة ولكن من المهم مراجعة الطبيب في بعض الحالات في حال ازدياد الأعراض سوءًا أو أو عدم التحسن في غضون أيام قليلة.[مرجع] وقد تحتاج بعض الحالات العناية الطبية الطارئة وذلك ما يحدث غالبًا في حال دخول جسم غريب أو مواد كيميائية في العينين أو عند التعرض للإصابات أو الحروق بالإضافة إلى وجود بعض الأعراض مثل التورم أو الاحمرار أو الألم في العينين، ففي هذه الحالات يمكن أن يؤدي عدم تلقي العلاج المناسب إلى تلف العين أو فقدان جزئي للرؤية أو حتى عمى دائم.[١]


حالات يجب عليك فيها مراجعة طبيب العيون فورََا

تتطلب بعض الحالات الرعاية الطبية الفورية للعينين، وتشمل ما يلي:[٢]

  • التعرض للإصابات في العينين: تحتاج حالات الحوادث والحروق أو دخول شيء ما في العينين إلى الرعاية الطبية الفورية، وتسبب هذه الإصابات الخطيرة تورمًا أو احمرارًا أو حساسية تجاه الضوء أو ازدواج الرؤية أو الألم، ويتوجب تلقي العلاج المناسب لتجنب مواجهة المضاعفات مثل فقدان جزئي للرؤية أو فقدان دائم، ومن المهم دائمًا عند تلقي أي ضربة على العينين وضع كمادات باردة دون الضغط على العين لتقليل الألم والتورم ومن ثم الذهاب إلى الطبيب، أما في حالات الجروح أو دخول جسم غريب إلى العينين فإنه من المهم عدم محاولة غسلها أو محاولة إخراج الجسم، ويتوجب تغطية العين بغطاء صلب والذهاب إلى الطبيب على الفور.
  • التعرض للحروق الكيميائية: من المهم غسل العينين بالمحلول الملحي أو الماء لمدة 15 دقيقة عند دخول مادة كيميائية وإزالة العدسات اللاصقة في حال ارتدائها، ومن المهم أيضًا عدم تضميد العين والذهاب إلى الطبيب على الفور.
  • حدوث تغييرات ملحوظة في الرؤية: يجب معالجة التغيير المفاجئ أو الملحوظ في جودة الرؤية بسرعة، إذ تشير هذه الأعراض غالبًا إلى عيب في الشبكية أو القرنية يمكن أن يتسبب في فقدان دائم للبصر في حال تركه دون علاج، ويعد أحد هذه المشاكل انفصال الشبكية ويواجه المريض في هذه الحالة أعراض تتمثل في رؤية الأضواء الساطعة والبقع كبقع طافية من داخل العين. ومن ناحية أخرى قد تكون التغييرات في الرؤية إحدى أعراض السكتة الدماغية أو تلف الأعصاب أو مشاكل عصبية أخرى، في حين يشير الألم في الصدغ والصداع والألم بعد المضغ وألم الورك والحمى مع عدم وضوح الرؤية إلى التهاب الشريان الصدغي، وهي حالة خطيرة تتمثل بالتهاب الشرايين الصدغية التي تمد الرأس والدماغ بالدم.
  • احمرار العين: من المهم مراجعة الطبيب على الفور في حال كانت العينين حمراء مصحوبة بإفرازات إذ يمكن أن يشير ذلك إلى التهاب الملتحمة الجرثومي، ومن المهم معالجة الحالات قبل أن تؤثر على الرؤية إذ يمكن أن تتطور إلى حالة تسمى ارتشاح القرنية بعد أسابيع قليلة من بدء احمرار العينين.
  • تفاوت حجم الحدقتين: تحدث هذه الحالة في بعض الأحيان بسبب التعرض للصدمات أو نتيجة حالات أخرى وهي حالة حميدة، ولكن من المهم مراجعة الطبيب على الفور فقد تكون هذه الأعراض إشارة إلى وجود مشاكل خطيرة مثل المشاكل العصبية كالسكتة الدماغية أو أورام المخ.
  • جحوظ العينين: تؤدي إصابة محجر العين أو الأوعية الدموية خلف العين إلى انتفاخها مما يؤدي إلى جحوظ العينين، وتُشير هذه الحالة غالبًا إلى أمراض الغدة الدرقية وتسمى مرض جريفز، أو قد تحدث نتيجة مشاكل في جورب العين مثل الالتهاب أو الأورام أو الالتهابات البكتيرية.
  • الصداع والزرقة والتاريخ العائلي للأمراض: من المهم مراجعة الطبيب في حال وجود الصداع ووجود تاريخ عائلي للإصابة بالجلوكوما، إذ يمكن تقليل خطر فقدان البصر في حال علاج هذه الحالة بوقت مبكر.
  • وجود أعراض تحذيرية: بالإضافة إلى الحالات السابقة جميعها فإنه من المهم مراجعة الطبيب على الفور في حال ظهور أي من العلامات التالية:
    • حرقة العين أو وجود شعور بالحرقة
    • عدم تحرك إحدى العينين بشكل مماثل للأخرى
    • ضعف الرؤية
    • الحساسية للضوء
    • ظهور الكدمات أو نزيف حول العين
    • وجود الدم في بياض العين
    • ظهور إفرازات من العين
    • الحكة الشديدة في العينين
    • الصداع الشديد


ما هي الفحوصات التي يجريها طبيب العيون ؟

تشمل الفحوصات التي يجريها الطبيب للعين كل مما يلي:[٣]

  • اختبار عضلات العين: وهو ما يختبر العضلات التي تتحكم في حركة العين من خلال مراقبة طبيب العيون لحركات العينين عند تتبع جسم متحرك مثل قلم أو ضوء صغير.
  • اختبار حدة البصر: وهو ما يقيس مدى وضوح الرؤية من خلال النظر إلى بعض الأحرف المختلفة من الأبجدية على مسافة بعيدة.
  • تقييم الانكسار: يفحص الطبيب انحناء موجات الضوء أثناء مرورها عبر القرنية والعدسة، إذ أن عدم انحنائها بشكل مثالي على الجزء الخلفي من العينين يعني وجود خطأ انكسار بحاجة إلى التصحيح.
  • اختبار المجال البصري: وهو المدى الكامل الذي يمكن رؤيته على الجانبين دون تحريك العينين، ويحدد هذا الاختبار المجال البصري وما إذا كان المريض يواجه صعوبة في الرؤية في أي من مناطق مجال الرؤية.
  • اختبار رؤية اللون: قد يعاني البعض من ضعف في رؤية الألوان من خلال وجود صعوبة في تمييز ألوان معينة، وهو ما يفحصه الطبيب من خلال عدة اختبارات للألوان بأنماط مختلفة، ففي حال عدم وجود مشكلة في الألوان يتمكن الشخص من قراءة الأرقام والأشكال من داخل الأنماط.
  • فحص المصباح الشقي: وهو عبارة عن مجهر يكبر وينير الجزء الأمامي من العينين بخط شديد من الضوء، ويستخدمه الطبيب لفحص الجفون والرموش والقرنية والقزحية والعدسة وحجرة السوائل بين القرنية والقزحية، ويمكن أن يستخدم الطبيب الصبغة الشائعة من الفلورسين لتلوين الدموع فوق العينين مما يساعد في الكشف عن أي خلايا تالفة في الجزء الأمامي من العينين.
  • فحص الشبكية: يسمح فحص الشبكية للطبيب تقييم الجزء الخلفي من العينين بما في ذلك الشبكية والقرص البصري والطبقة الأساسية من الأوعية الدموية التي تغذي الشبكية (المشيمية)، وغالبًا ما يجب توسيع حدقة العين باستخدام قطرات عين تمنع الحدقة من أن يصبح أصغر عندما يسلط الطبيب الضوء على العين.
  • فحص الجلوكوما: وهو ما يقيس ضغط السائل داخل العينين (ضغط العين)، مما يساعد الطبيب على اكتشاف الجلوكوما، وهي حالة تُضر بالعصب البصري.


قد يُهِمٌّكَ

تعد العناية بصحة العينين من الأمور المهمة لتجنب المشاكل الصحية، وتشمل أهم هذه الخطوات كل مما يلي:[٤]

  • الحصول على تغذية جيدة وخاصة مصادر أحماض أوميغا 3 الدهنية واللوتين والزنك والفيتامينات سي و اي المرتبطة بالوقاية من مشاكل الرؤية المرتبطة بالعمر مثل الضمور البقعي وإعتام عدسة العين.
  • الإقلاع عن التدخين الذي يزيد من خطر التعرض لإعتام عدسة العين وتلف العصب البصري والتنكس البقعي.
  • ارتداء النظارات الشمسية لحماية العينين من أشعة الشمس فوق البنفسجية (UV) التي تلعب دورًا في زيادة خطر الإصابة بإعتام عدسة العين والضمور البقعي.
  • استخدام نظارات السلامة في حال استخدام مواد خطرة في العمل أو في المنزل.
  • تجنب التحديق الطويل في شاشة الكمبيوتر نظرًا لأنه يؤدي إلى إجهاد العين، الرؤية الضبابية، مشاكل في التركيز، الصداع، وآلام الرقبة والظهر والكتف.
  • زيارة طبيب العيون بانتظام لإجراء الفحوصات المنتظمة والكشف عن أي مشاكل بصرية.


المراجع

  1. Ann Pietrangelo (2012-07-01), "Eye Emergencies", healthline, Retrieved 2020-08-27. Edited.
  2. Cathleen McCarthy (2019-08-31), "7 times when you must see an eye doctor ASAP", allaboutvision, Retrieved 2020-08-27. Edited.
  3. "Eye exam", mayoclinic, 2019-02-26, Retrieved 2020-08-27. Edited.
  4. "How to Keep Your Eyes Healthy", webmd, 2020-05-28, Retrieved 2020-08-27. Edited.