تعرف عليهم عن قرب: صفات الشخصية الانطوائية

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٧ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠٢٠
تعرف عليهم عن قرب: صفات الشخصية الانطوائية

الشخصية الانطوائية

الشخصية الانطوائية هي نوع من أنواع الشخصيات التي لا شكّ أنها تنطبق على مجموعة واسعة من الأشخاص من حولك، فيحبذّ الشخص الانطوائي أن يكون وحيدًا في معظم الأحيان؛ إذ يشعره ذلك بالراحة وتصبح لديه قدرة أكبر على التركيز في أفكاره وما يجول بداخله، فهو لا يكترث كثيرًا بما يدور حوله من أفكار وأحداث، ولكن هذا لا يعني أن يبقى وحيدًا تمامًا، على العكس بل إنه يكتفي بشخص أو اثنين يستمتع بقضاء وقته معهم، فيبتعد بذلك عن الضجيج والازدحام، والحشود الكبيرة.

والشخصية الانطوائية لا تعني أن صاحبها إنسان خجول بالضرورة، ولكن من الممكن أن يكون بعض الأشخاص الانطوائيين خجولين ويفضلون الهدوء والوحدة، وقد استخدم عالم النفس كارل يونغ مصطلحي الانطوائي والمنفتح في عشرينيات القرن الماضي ليفرز من خلالهما شخصيات الناس وكيفية حصولهم على طاقاتهم وآلية إنفاقها.[١]


ما هي صفات الشخص الانطوائي؟

قد تعتقد أنك تعلم من هو الشخص الانطوائي وما هي صفاته، إلا أن ذلك ليس دقيقًا، فالانطوائيون في الحقيقة يتّسمون بعدّة صفات تميّزهم عن غيرهم، ولتصحيح المفاهيم الخاطئة حول الشخص الانطوائي تعرف على صفاته فيما يلي:[٢]

  • يشعر بالإرهاق في التجمعات الكبيرة: عندما يجتمع الشخص الانطوائي مع كثير من الأشخاص يشعر بالإرهاق وباستنزاف طاقته، ويحتاج حينها لمكان هادئ ليأخذ قسطًا من الراحة، وهذا نقيض الأشخاص المنفتحين الذين يستمدون الطاقة الإيجابية من التجمّعات الكبيرة.
  • يستمتع بالعزلة والوحدة: عندما يفكر الشخص الانطوائي في كيفية قضاء عطلته، ستجده مستمتعًا بقضائها مع نفسه، فيكون الانطوائي في أسعد لحظاته عند ممارسة هواياته وحيدًا، ولكن هذا لا يعني أنه يحب أن يكون وحيدًا دائمًا ولكنه يحب قضاء الوقت مع الأصدقاء المقربين والأشخاص المألوفين فقط.
  • لديه أصدقاء محدودين: يمتلك الشخص الانطوائي عددًا قليلًا من الأصدقاء، فهو لا يعيش بمفرده طوال الوقت، بل يحب الآخرين ولكن يفضّل قدرًا بسيطًا من التجمعات وعدد أقل من الأشخاص، فالانطوائيون لا يبحثون عن عدد كبير من الأصدقاء بل عن علاقات قليلة ومتينة.
  • يصعب فهمه أحيانًا: قد لا يستطيع بعض الناس فهم الإنسان الانطوائي والتعامل معه بسبب هدوئه، وتحفظه، وخجله في بعض الأحيان، ولكنه ليس جبانًا كما يعتقد البعض، بل هو شخص واثق من نفسه يختار كلماته بعناية، ويحاول استثمار وقته وطاقته بأشياء مفيدة، ولا يرى داعٍ للمكالمات الكثيرة والمطوّلة.
  • الكثير من التحفيز يشتته: عندما يقضي الشخص الانطوائي وقته في الأنشطة الاجتماعية، ويوجه له الكثير من التشجيع والتحفيز سيرتبك ويفقد تركيزه، فقد أكدت بعض الدراسات أنه يسهل تشتيت الأشخاص الانطوائيين أكثر من الأشخاص المُنفتحين.
  • يدرك ذاته جيدًا: يكرّس الإنسان الانطوائي مزيدًا من الوقت لمعرفة نفسه ولهذا ستجده مُدركًا لها، لأنه يفحص تجاربه الداخلية، ولديه فكرة واضحة عن ذاته ودوافعه ومشاعره ويفكّر في حياته ويكتشف مواهبه وقدراته.
  • يحبّ التعلم من خلال ملاحظة الأمور من حوله: يفضّل الانطوائيون التعلم عن طريق الملاحظة، على خلاف الأشخاص المنفتحون الذين يخوضون تجربة التعلم مباشرةً.
  • يفضل العمل بوظيفة مستقلة: يبتعد الانطوائي عن الأعمال التي تحتاج إلى التواصل والتفاعل مع الآخرين، فمثًلا بفضل الانطوائي أن يعمل ككاتب، أو مبرمج حاسوب، أو محاسب، أو صيدلي، أو فنان.


مزايا وعيوب الشخصية الانطوائية

مزايا الشخصية الانطوائية

لتستطيع أن تتعامل مع الشخصية الانطوائية بفاعلية عليك أن تعرف مزياها وعيوبها، وإليك فيما يلي مزايا الشخصية الانطوائية والتي قد لا يدركها العديد من الأشخاص:[٣]

  • اختيار الكلمات بدقة وعناية: تعدّ هذه الميزة من أهم ما تمتلكه الشخصية الانطوائية، فالشخص الانطوائي لا يتحدث كثيرًا، وعندما يتحدث ستجد كلماته بليغة ولها وقعها ووزنها لأنه يختارها بعناية.
  • التركيز: تستطيع الشخصية الانطوائية جذب قدر كبير من التركيز في عقلها الباطن، وسيكون من المفيد أن يوجه الانطوائي تركيزه لما هو مفيد.
  • معالجة كمية أكبر من المعلومات: الشخص الانطوائي قادر على معالجة كمية كبيرة من المعلومات مقارنةً بغيره.
  • شخصية هادئة: يمتاز الشخص الانطوائي بالهدوء وهي من الصفات المرغوبة في الأشخاص، فإذا كنت صاحب شركة تأجير عقارات اختر المُستأجرين من الأشخاص الانطوائيين لأنهم هادئون وبعيدون عن المشاكل.

عيوب الشخصية الانطوائية

يوجد العديد من الأمور التي ينبغي أن يعيها الانطوائي في شخصيته، لئلا يتعرض للمشاكل أو الانتقاد ممن حوله، ومنها:[٣]

  • إساءة التصرف في الجلسات الاجتماعية: بسبب تجنب الجلسات الاجتماعية الكبيرة، فمن الممكن أن يكون الشخص الانطوائي قليل الخبرة في كيفية التصرّف مع الآخرين، أو قد تنقصه بعض العادات الهامة لمثل هذه التجمعات؛ ولهذا قد يُسيء التصرّف عن عدم دراية أو قصد.
  • الانطباع الأول عنه سيئ أحيانًا: قد لا يستطيع الشخص الانطوائي تقديم نفسه جيدًا، ولهذا قد يكون الانطباع الأول عنه سيئًا.
  • صعوبة الاتصال اللفظي: يعدّ الاتصال اللفظي لدى العديد من الانطوائين صعب للغاية، وإذا كانوا متوترين سيصبح الأمر أكثر تعقيدًا وملحوظًا بشدة.
  • تجنّب التواصل: مع أن الأشخاص الانطوائيين قادرون على التواصل إلا أنهم يتجنّبون ذلك؛ ولهذا ستجد أن دائرتهم الاجتماعية محدودة جدًا.


قد يُهِمُّكَ

قد يواجه الانطوائيون العديد من التحديات ولهذا يسعُون للتخلص من صفاتهم الانعزالية، فإذا كنت انطوائيًا اتبع النصائح التالية لتتخلص من صفة الانطوائية لديك:[٤]

  • اخرج من دائرتك الخاصة: حاول أن تخرج من الدائرة التي تعزل نفسك بها، فعليك أن تشارك الآخرين بما تفكر وتزودهم ببعض المعلومات ليتمكنوا من التواصل معك.
  • اجبر نفسك على الانخراط مع الآخرين: عندما تجد نفسك انطوائيًا وغير قادر على التواصل مع الآخرين، شجع نفسك وادفعها للمشاركة مع الآخرين في أحاديثهم واهتماماتهم.
  • مارس الانفتاح وخطط له: تدرّب على التفاعل مع الآخرين، فلا يجب أن تستنزف طاقتك كلما اجتمعت مع الغير، ولتستطيع ممارسة الانفتاح والتفاعل دون الشعور بالقلق خطط مسبقًا لذلك، كأن تتوقع كيفية تعامل الأشخاص معك وكيف سيردون عليك، ستساعدك هذه الطريقة في السيطرة على نفسك وتقليل الشعور بالقلق لديك.
  • لا تصف نفسك بالانطوائي: توقف عن التركيز في شخصيتك الانطوائية وفكّر في الأشياء والصفات الإيجابية الأخرى في شخصيتك، وركّز على الأمور التي تبث فيك النشاط وتطلق مهاراتك وشغفك.
  • استغل ميزة الاستماع النشط: بما أنك تتسم بالشخصية الانطوائية فأنت على الأرجح مُستمع جيد وهذه الصفة مفيدة للقادة الأقوياء، ولكن يجب أن يتمتعوا أيضًا بمهارتي المشاركة والتواصل؛ ولهذا انظر إلى ميزة الاستماع النشط بإيجابية وارتقِ بها لمستوى التحدي لنفسك لتكون قادرًا على الانفتاح على الآخرين والتواصل معهم.


المراجع

  1. "Introvert Personality", webmd, Retrieved 2020-10-26. Edited.
  2. "How You Can Tell That You're an Introvert", verywellmind, Retrieved 2020-10-16. Edited.
  3. ^ أ ب "8 Advantages and Disadvantages of Introverts", connectusfund, Retrieved 2020-10-16. Edited.
  4. "12 Challenges Introverted Leaders Face And How To Overcome Them", forbes, Retrieved 2020-10-16. Edited.