التأمل واليوغا يساعدان على مواجهة الضغط والإرهاق

التأمل واليوغا يساعدان على مواجهة الضغط والإرهاق
التأمل واليوغا يساعدان على مواجهة الضغط والإرهاق

اليوغا والتأمل

جاءت كلمة "اليوغا" من أحد الكلمات السنسكريتية التي تعني" الاتحاد"، وتهدف ممارسات اليوغا القديمة إلى توحيد أو دمج العقل مع الجسد عبر توظيف ممارسات أو تمارين تنفسية وتأملية ووضعيات معينة للمساعدة على الشعور بالاسترخاء وتخفيف التوتر، ومن المثير للاهتمام أن اليوغا بدأت في جلب اهتمام الكثير من الباحثين الذين باتوا يتحدثون عن وجود فوائد بدنية ونفسية كثيرة لها، خاصة فيما يتعلق بتخفيف التوتر والضغوط النفسية، لكن فوائد اليوغا لا تتوقف على ذلك فحسب، وإنما تتضمن أمورًا أخرى كثيرة؛ كاحتمالية الحد من مستوى الالتهابات في الجسم، وإمكانية تقوية صحة القلب، وتحسين جودة الحياة، واحتمالية محاربة الاكتئاب، واحتمالية تخفيف حدة الآلام البدنية المزمنة، وإمكانية تحسين جودة النوم، وإمكانية تحسين القدرات التنفسية، بل إن البعض يرون بأن اليوغا مفيدة لغرض زيادة مستوى القوة والتحمل للجسم أيضًا[١].


التأمل واليوغا في مواجهة الضغط والإرهاق

دأب الكثير من الخبراء والمعالجين على وصف اليوغا لعلاج الضغط والارهاق النفسي؛ وذلك بسبب قدرة اليوغا والأساليب التأملية الخاصة بها على تصفية العقل وإراحة الجسد عبر الاستعانة بطرق وأساليب كثيرة، من أبرزها الآتي[٢]:

  • أداء التمارين والوضعيات البدنية: تتضمن اليوغا مجموعة من الوضعيات البدنية التي منها ما يركز على تحريك الجسم ببطء لتمديد عضلات الجسم، ومنها ما يركز على تحريك الجسم بسرعة مشابهة لسرعة التمارين الرياضية، ومن المعروف أن للتمارين البدنية عمومًا مقدرة على خفض الشعور بالإرهاق والضغط بسبب دفعها الجسم لإفراز هرمونات الاندورفين.
  • التحكم بوتيرة التنفس: يُعد التحكم بوتيرة التنفس أحد الركائز الأساسية والمهمة لممارسات اليوغا والتأمل، وعادةً ما تهدف هذه الممارسات إلى تعليم الفرد كيفية الوعي أكثر بالوظائف التنفسية لاستخدامها لغرض إراحة الجسم، خاصة التنفس العميق، الذي يُعد فعالًا في تخفيف الشعور بالضغط والتوتر.
  • تصفية الذهن: يُعاني الكثيرون من فوضى الأفكار وامتلاء عقولهم بالسيناريوهات المستقبلية والذكريات المؤلمة التي تجعلهم ضحية الشعور بالإرهاق والتوتر، لكن يبقى بوسع هؤلاء الأفراد اللجوء إلى اليوغا من أجل تعلم التركيز اللحظي المتمثل في التنفس واستنشاق الهواء ضمن لحظات من التأمل التام.
  • الاسترخاء: يحصل الفرد على 10 دقائق في نهاية جلسات اليوغا من أجل الاسترخاء عبر اتخاذ وضعية معينة تهدف أساسًا إلى تفريغ طاقات الجسد والعقل وارجاع النفس إلى العالم الحقيقي بعد اكسابها المفاتيح القادرة على التعامل مع ضغوط الحياة.

ومن الجدير بالذكر أن البعض باتوا ينظرون إلى اليوغا بصفتها وسيلة طبيعية لمحاربة الاكتئاب وتنظيم الاستجابات النفسية المرتبطة بالتوتر والقلق، كما أن الكثيرون باتوا يشيرون إلى الأثر الإيجابي لممارسة اليوغا ضمن مجموعة من الناس؛ فذلك يزيد من حجم الأواصر الاجتماعية لهؤلاء الأفراد ويجعل علاقتهم أكثر عمقًا[٣].


قد يُهِمُّكَ

أصبح هنالك رواج لفكرة أخذ جلسة من اليوغا أثناء ساعات الغداء في بعض الشركات وأمكنة العمل؛ وذلك بفضل السمعة الحسنة لليوغا في الحد من الضغوطات النفسية والتوتر، لكن يجب بالطبع الحرص على أداء ثلاث ركائز أساسية في كل جلسة يوغا يومية، هي: الوضعيات البدنية، وتمارين التنفس، وأساليب التأمل أو الاسترخاء؛ فلقد اثبتت الدراسات أن الالتزام بأداء هذه الركائز الثلاث بانتظام يؤدي إلى خفض معدل دقات القلب وإعطاء الجسم فرصة أفضل للتعامل مع مصادر الإرهاق والضغط أو التوتر، وفي النهاية تجدر الإشارة إلى وجود بعض الأدلة التي تشير إلى كون اليوغا أحد مفاتيح السعادة العاطفية بسبب قدرتها على زيادة افراز الجسم لهرمون السيروتونين، بل إن بعض الخبراء باتوا يشيرون إلى كون اليوغا أحد الأمور التي من المحتمل أن تُساهم في إطالة عمر الأفراد أيضًا؛ وذلك بسبب قدرة أساليب اليوغا على الحد من أمراض القلب وتنظيم الوظائف التنفسية ومحاربة مظاهر الشيخوخة على مستوى الكروموسومات الجينية أو الوراثية[٤].


المراجع

  1. Rachael Link, MS, RD (30-8-2017), "13 Benefits of Yoga That Are Supported by Science"، Healthline, Retrieved 4-4-2020. Edited.
  2. Sara Clark (30-3-2020), "How Yoga Can Help Reduce Stress"، Very Well Mind, Retrieved 4-4-2020. Edited.
  3. "Yoga for anxiety and depression", Harvard Health Publishing ,9-5-2018، Retrieved 4-4-2020. Edited.
  4. Dr Juliet McGrattan (MBChB) (31-10-2019), "10 health benefits of daily yoga practice"، Net Doctor, Retrieved 4-4-2020. Edited.

258 مشاهدة