أفضل طريقة لإزالة الدهون من الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٣ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
أفضل طريقة لإزالة الدهون من الجسم

 

تعتبر الدهون أهمّ مسببات زيادة الوزن، حيث يتحول الطّعام والشراب الزائد الذي تناوله الشخص إلى شحوم ودهون تترسَّب في الجسم، ويمكن أن يتحول بعضها إلى النوع السيئ من الكوليسترول، وتتراكم هذه الدهون في مختلف أماكن الجسم، ولكنَّها تتركز في الكرش عند الرجال والأرداف والأفخاذ عند النساء، ويتم إزالتها بعدة طرق جميعها تعتبر مهمةً في الوقت ذاته، حيث يجب اتباع نظام غذائي صحي يخفّف فيه الشخص من السعرات الحرارية التي يتناولها يوميًّا وعلى الخصوص التخفيف من الدهون والزيوت والنّشويات، ومع الرجيم من المهم ممارسة التمارين الرياضيّة التي تفيد في شد الجسم وعدم ترهل المناطق التي يتخلص الشخص من الدهون فيها، ويمكن إضافةً إلى الرجيم والرّياضة تناول بعض المشروبات أو الخلطات التي تعرف بفائدتها في حرق الدهون، وسنذكر في المقال كيفيَّة إزالة الدهون من الجسم.

إزالة الدهون من الجسم

ممارسة الرياضة بانتظام: تعد واحدةً من أهمّ العوامل التي تساهم في حرق الدهون، على الرغم من أن كمية الدّهون التي تحرق قليلة، إلا أنّ الرياضة تفيد في شد الجسم وإعادة تشكيل العضلات، ويمكن ممارسة الرياضة في البيت كصعود الدرج ونزوله أو ممارسة تمرين المشي في المنطقة المحيطة بالمنزل، حيث يعتبر المشي سيد الرياضات المفيدة للجسم، وفيه تتحرك كافة عضلات الجسم، كما هو مهم للتَّخفيف من دهون البطن، كما يمكن ممارسة الرياضة في النادي الرياضي بالاشتراك يوميًّا أو 4 أيام في الأسبوع.

الحمية الغذائية: تشمل الحمية الغذائية ما يلي: • تناول سعرات حرارية أقل من السعرات الحرارية المفروضة قياسًا إلى وزن الشخص، حيث يفضل أن تكون كمية السعرات الحرارية المتناولة يوميًّا ما بين 1000-1500 سعرة للأشخاص ممن يتبعون نظامًا غذائيًّا، ويمكن معرفة السّعرات الحرارية التي يحويها كل عنصر غذائي من خلال القوائم الموجودة على الشَّبكة.

• شرب ما لا يقل عن 8 أكواب من الماء، حيث يوصي الخبراء بشرب ما بين 1-1.5 لتر من الماء يوميًّا، ويحتاج من يتّبع رجيمًا هذه الكمية أكثر من غيره؛ لأن الدهون التي يحرقها تحتاج إلى طريقة مساعدة لتصريفها، ويعد الماء أفضل ما يمكن أن يحمل تلك الدّهون ومن ثم التخلص منها عن طريق البراز أو التعرق.

• تجنّب تناول السكريات والدهنيات والطعام المقلي، حيث تعتبر هذه الأغذية ملئيةً بالسّعرات الحرارية التي تسبب تراكم الدهون، ومن الأطعمة التي يجب تجنُّبها الحلويات بكافة أنواعها، حيث يمكن الاكتفاء بمرة واحدة أسبوعيًا، والتقليل من تناول البطاطا المقلية والمقليات الأخرى، ويفضل الاقتصار على تناول الخبز مرةً واحدةً يوميًّا بحيث لا يتجاوز رغيفًا صغيرًا، والامتناع عن تناول النشويات بعد الساعة السابعة مساءً.

• الإكثار من تناول الخضراوات خاصةً الخضراء منها، حيث تحوي على الألياف التي تساهم في تليين المعدة، وبالتالي تسهيل نزول الدهون مع البراز، ويعود سبب تميز الألياف في ذلك كونها تحتاج إلى الماء لتهضم، وبالتالي فإن هذا الماء يليّن المعدة ويسهل عملية الهضم، كما لا تقل الفاكهة عن فائدة الخضار وخصوصًا التّفاح بقشره والموز.

• تناول كوب من الماء الدافئ على معدة خالية بعد الاستيقاظ من النوم، حيث يساهم في التَّخلص من الدهون وحرقها.

• يمكن تناول أي من هذه المشروبات كتصبيرة بين الوجبات:

 عصير التفاح، الذي يحتوي على نسبة كبيرة من الفيتامينات والأملاح، ويحتوي التفاح على نسبة كبيرة من الألياف التي تشعر الشخص بالشبع؛ لأنَّها تعمل على ملء المعدة، ويقلل التفاح من الكوليسترول في الدّم.

 عصير الطمام، حيث يساعد على التّخلص من الدهون لاحتوائه على نسبة منخفضة من الكربوهيدرات، وغنية بالمغنيسيوم وفيتامني سي والبوتاسيوم.

 القرفة، وهي من الأعشاب التي لها فاعلية في حرق الدّهون والتَّخلص منها، وتزيد من قوة الدم.

خلطات أعشاب تساهم في حرق الدهون:

خلط ربع ملعقة من القرفة وملعقة صغيرة من الكمون وشريحتان من الليمون بقشرهما ونصف ملعقة من الزنجبيل البودرة وخلطها جميعًا في كوب ماء مغلي، ثم نغطي الكوب لمدة 10 دقائق، بعدها نصفّي المشروب ويتم تناوله، ولا يجب أن تُغلى المكونات معًا، وإنّما تُنقع فقط في الماء المغلي، ويتم تناول هذا المشروب مرةً أو مرتين في النهار وقبل الوجبات الرئيسية بـ20 دقيقةً، وفي حال الشعور بأنه يؤذي المعدة يمكن تناوله مرةً واحدةً فقط، ويعمل الزنجبيل والقرفة كحارقين للدهون وخصوصًا دهون منطقتي الأرداف والكرش، في حين يساهم الكمون مع الليمون والماء الساخن في سد الشهية أو التقليل منها..