أفضل طرق حرق الدهون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٤ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
أفضل طرق حرق الدهون

إن دهون الجسم تعتبر من أصعب المشاكل التي تواجه الجنسين، وخاصة في منطقتي البطن والأرداف، والتي تعتبر خطرًا على الصحة، ويسعى الجنسان بكل الطرق للتخلص من الدهون خاصة النساء؛ لأنها مشكلة تؤثر في نفسيتها وتعيق حصولها على قوام ممشوق، وبما أن العديد من الأشخاص يعانون من سرعة اكتسابهم للوزن حتى لمجرد خروجهم من الرجيم ليوم واحد فقط، وبالرغم من تدخل كثير من العوامل لذلك، إلا أن هناك العديد من النصائح من خلال اتباعها ستزيد معدلات الأيض وحرق دهون الجسم المتراكمة أولًا بأول ولو كانت هذه الدهون بطيئة جدًا في الحرق.

 

ماذا لو لم تتُبع هذه النصائح

إنه في خلال فترة الرجيم أو خلال اتباع نظام غذائي قاسٍ جدًا، قد نرى أن معدلات الحرق في الجسم تكون منخفضة جدًا، وسيضطر الشخص لخفض السعرات الحرارية التي يتناولها بشكل أكبر، أو قد يضطر لتجاهل وجبة من الوجبات الرئيسية اليومية، وهذه الطريقة الخاطئة قد تعيق الجسم في أن يخفض من حرق الدهون أكثر، مما يؤدي إلى دخول الشخص في دائرة مغلقة، وعدم استفادته من هذا النظام الغذائي القاسي، وبالتالي يعود وزن الشخص إلى أكثر مما كان قبل أن يلتزم الشخص بهذا النظام الغذائي الخاطئ الذي اتبعه.

 

طريقة رفع معدلات حرق الدهون في الجسم

  • الإكثار من الحركة وممارسة التمارين الرياضية

إن ممارسة التمارين الرياضية مثل تمارين التمارين القائمة على الجري بسرعة عالية جدا لفترة 30 أو 60 ثانية ثم بعد ذلك تقليل هذه السرعة للمدة السابقة نفسها؛ لالتقاط الشخص لأنفاسه ثم معاودة الكرة مرة أخرى بالجري بسرعة عالية جدًا وهكذا بالتتابع، تساعد هذه العملية في حرق الدهون كثيرًا، مع العلم أن هذه التمارين غير مخصصة للمبتدئين، وقد أكدت الدراسات من ناحية أخرى على أهمية ممارسة تمارين الأيروبكس العالية الشدة، والتي تساعد كثيرًا في حرق الدهون والسعرات الحرارية من الجسم.

  • ممارسة تمارين الحديد(رفع الأوزان)

خلال ممارسة تمارين رفع الأثقال تُستهلك كمية كبيرة من السعرات الحرارية، وبذلك تُحرق كمية كبيرة من الدهون، وخصوصًا التمارين التي تستخدم أكثر من عضلة فيها، مثل: تمارين البار المركبة، وعند ممارسة مثل هذه التمارين الحديدية تحدث تمزقات دقيقة للألياف العضلية وهذا ما يطلق عليه مسمى عملية الهدم، وعلى امتداد اليوم يصلح الجسم جميع هذه التمزقات، وهي ما يطلق عليها مسمى عملية البناء، وهي عبارة عن آلية لزيادة الكتلة العضلية، وهذه العملية تقوم على استهلاك كمية كبيرة من السعرات الحرارية مما يؤدي إلى زيادة معدلات حرق الدهون في الجسم؛ كون هذه العضلات تعتبر أنسجة نشطة يستهلك الكيلو جرام الواحد منها 70 سعر حراريًا يوميًا، وحتى أثناء النوم تستمر خذه العضلات بحرق السعرات الحرارية، فتوقع مدى معدل الحرق على المدى البعيد.

  • تناول الشاي الأخضر

إن الكثير من الدراسات العلمية الحديثة قد أثبتت أن في الشاي الأخضر مادة فعالة تساعد على زيادة معدلات الأيض وتسرع أيضًا عملية حرق الدهون؛ ولذلك فمن المهم جدًا شرب كوب من الشاي الأخضر يوميًا على الأقل فهو مهمّ لزيادة معدلات الحرق للدهون لدى الشخص، ينصح أيضًا بصب بعض الماء على الشاي بعد أن يبرد الشاي قليلًا، وليس وهو ساخن للحصول على نتيجة جيدة وفعالة، ويفضل وضع القليل من عصير الليمون على كوب الشاي الأخضر للحصول أفضل نتيجة ممكنة، كما يفضل الشاي النفل بدلًا من الشاي الموضوع في أكياس صغيرة.

  • تجنب اتباع رجيم قاسي لفترات طويلة

الجسم لا يفرق أبدًا بين الرجيم القاسي والرجيم الخطر الذي يحدد حياة الشخص؛ لذلك فعندما تنخفض السعرات الحرارية التي يتناولها الجسم لمدة طويلة من الزمن، فإنّه يفعل تلقائيًا آلية حيوية داخله من شأنها تخفيض معدل الأيض الأساسي لإنقاذ حياة الشخص؛ لكون الدهون المختزنة تعتبر مصدر للطاقة الأخير الذي يجب على الجسم الحفاظ عليه، ومن ناحية أخرى يبدأ الجسم تلقائيًا بتكسير البروتين الذي خُزّن في العضلات ويستخدم مصدرًا للطاقة؛ ليجنب الجسم استهلاك أنسجة العضلات لعدد كبير من السعرات الحرارية والدهون، كما أن الجسم يفرز هرمون الجوع والذي يحفز الشخص على تناول الطعام ويزيد من شعور الجوع للشخص ورغبته في الطعام..