أعراض مرض السحايا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٣ ، ٢٩ أغسطس ٢٠١٩

مرض السحايا

يشير مرض السحايا إلى حصول التهابٍ في طبقات السحايا الثلاث التي تغطي الدماغ والحبل الشوكي، وعادةً ما ينجم هذا الالتهاب عن الإصابة بعدوى فيروسية أو بكتيرية، لكن البعض يُمكنهم أن يُصابوا به بسبب إصابتهم بالسرطان، أو الفطريات، أو بسبب تعرضهم لإحدى المواد الكيميائية المثيرة للتهيج أو العقاقير الدوائية المثيرة للحساسية، ويوجد بالطبع أنواعٌ معدية للغاية من التهابات السحايا يُمكنها أن تنتقل عبر السعال، أو العطاس، أو الملامسة المباشرة بين الأفراد، لكن ولحسن الحظ يوجد مطاعيم بالإمكان أخذها للوقاية من الإصابة ببعض أنواع التهابات السحايا البكتيرية، التي تُعد أكثر خطرًا من التهابات السحايا الفيروسية، على الرغم من أن التهاب السحايا الفيروسية هي الأكثر انتشارًا بين الناس[١].


أعراض مرض السحايا

تظهر أعراض الإصابة بمرض السحايا خلايل ساعات معدودة وقد تزداد سوءًا خلال بضعة أيام، وتتضمن أبرز أعراض الإصابة بمرض السحايا ما يلي[٢]:

  • الإصابة بصداع شديد، لكن يُمكن للصداع الخفيف أو المتوسط أن يكون أحد العلامات المبكرة للمرض.
  • الحساسية اتجاه الضوء بالتزامن مع شعور بالصداع.
  • تصلب الرقبة.
  • الحمى الخفيفة أو الشديدة.
  • حدة الطباع والأرق أو الهيجان.
  • الإعياء والنعاس.
  • ظهور طفح جلدي.
  • النوبات الصرعية.
  • تغيرات ذهنية؛ كالارتباك، والهلوسة، وربما الإغماء أيضًا.

أما بالنسبة إلى أعراض مرض السحايا عند الأطفال الرضع والصغار بالسن، فإنها قد تتضمن الآتي[٣]:

  • الحمى.
  • انتفاخ في المنطقة الرخوة التي تقع في أعلى الجمجمة.
  • دخول الطفل في نوبات غير عادية من البكاء الشديد.
  • دخول الطفل في نوبات من السكون والهدوء.
  • مواجهة الأم لمشاكل أثناء محاولتها إطعام طفلها.
  • مواجهة صعوبة في إيقاظ الطفل من النوم.
  • ظهور طفح جلدي أحمر أو بنفسجي.
  • إحساس الطفل بالآلام عند محاولته ثني رأسه باتجاه الصدر.
  • شحوب لون الجلد.
  • معاناة الطفل من نوبات صرعية.

ومن الجدير بالذكر أن حوالي 25% فقط من المصابين بمرض السحايا ستظهر لديهم أعراض خلال ال 24 ساعة التي تلي تعرضهم للمرض، أما باقي المصابين بالمرض فإن الأعراض ستظهر عليهم خلال السبعة أيام التالية لتعرضهم للمرض، وقد يأخذ ظهور أعراض السحايا وقتًا أطول في حال كان المصاب يداوم أصلًا على أخذ المضادات الحيوية بهدف علاج نوع آخر من العدوى، ويشير الخبراء إلى كون الصداع، والحمى، وتصلب الرقبة هي الأعراض الثلاث الرئيسية الدالة على الإصابة بمرض السحايا، لكن ليس جميع المصابين بالسحايا تظهر لديهم هذه الأعراض؛ إذ إن 45% فقط من المصابين تظهر لديهم هذه الاعراض الثلاث[٤].


الوقاية من مرض السحايا

يتحدث الخبراء عن وجود الكثير من الاستراتيجيات والأساليب التي بوسعها المساعدة على منع الإصابة بمرض التهاب السحايا، لكن يبقى من الصعب على هذه الأساليب القضاء نهائيًا على فرص الإصابة بالتهاب السحايا، وعلى العموم تتضمن أهم هذه الأساليب ما يلي[٢]:

  • النظافة الشخصية: بوسع الكثير من الناس تقليل خطر إصابتهم بمرض التهاب السحايا عبر تجنيب أنفسهم الإصابة بأنواع العدوى الشائعة؛ فمن المعروف مثلًا أن الكثير من أنواع عدوى التهابات السحايا تنتقل من شخص إلى آخر عبر الرذاذ التنفسي المتطاير بالأجواء، وبالإمكان وقاية النفس من خطر التعرض لهذا الرذاذ عبر غسل اليدين باستمرار، وتجنب مشاركة أدوات النظافة الشخصية، وتنظيف الأسطح المكشوفة بانتظام، وتجنب ملامسة أو البقاء بالقرب من الأفراد المصابون أصلًا بالعدوى.
  • التطعيم: يوجد مطاعيم خاصة بالوقاية من مرض التهاب السحايا، لكن هذه المطاعيم لن تكون قادرة بالطبع على حماية الجسم من التهاب السحايا، وإنما قادرة على حماية الجسم من أنواع العدوى المسببة لمرض التهاب السحايا، ويُعد أخذ المطاعيم الواقية من مرض السحايا أمرًا مهمًا للأطفال الصغار، والشباب في سنوات دراستهم الأولى في الجامعة، خاصة أولئك الذين يعيشون في السكنات الطلابية.


المراجع

  1. Daniel Murrell, MD (30-5-2018), "What Do You Want to Know About Meningitis?"، Healthline, Retrieved 19-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Andy Miller, MD (8-8-2019), "An Overview of Meningtitis"، Very Well Health, Retrieved 19-8-2019. Edited.
  3. "Meningitis symptoms", Health Direct,9-2018، Retrieved 19-8-2019. Edited.
  4. Melissa Conrad Stöppler, MD (20-11-2018), "Meningitis in Adults"، E Medicine Health, Retrieved 19-8-2019. Edited.