ما هي اسباب الصداع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٣ ، ١٦ ديسمبر ٢٠١٨
ما هي اسباب الصداع

الصداع

يعرف الصداع Headache على أنهُ ألم في الرأس أو الجزء العلوي من الرقبة، ينشأ الألم من الأنسجة والبنى التي تُحيط بالجمجمة أو الدماغ وذلك لأن الدماغ نفسه لا يمتلك أي أعصاب تثير الأحساس بالألم (ألياف الألم).يمكن لكلًا من الطبقة الرقيقة من النسيج (السمحاق) التي تُحيط بالعظام والعضلات التي تُغلف الجمجمة والجيوب والعيون والأُذنين، والأنسجة الرقيقة التي تُغطي سطح الدماغ والنخاع الشوكي (السحايا)،والشرايين والأوردة والأعصاب، أن تُصبح مُلتهبة ومُتهيجة مما يسبب الصداع. يتفاوت ألم الصداع من شخص إلى أخر إذ قد يكون حادًا ومُستمرًا عند البعض وخفيف ومُتقطع عند البعض الأخر.[١]


أنواع الصداع

في عام 2013 أصدرت جمعية الصُداع الدولية تصنيفًا لأنواع الصداع وذلك لأن الكثير يعاني من الصداع وفي بعض الأحيان يكون العلاج صعبًا، لذلك قد يكون التصنيف الجديد مُساعدًا للأطباء ليجدوا التشخيص الأكثر تحديدًا وفعالية لاختيار العلاج المُناسب.[١]


الصداع الأولي

الصداع الأولي Primary headache هو مرض قائم بذاته سببه المباشر فرط النشاط أو مشاكل في بنية الرأس التي تكون حساسة للألم وهذا يشمل الأوعية الدموية والعضلات وأعصاب الرأس والرقبة وقد ينتج في بعض الحالات عن تغييرات في النشاط الكيميائي للدماغ.[٢] يشمل الصداع الأولي كلًا من:[٣]

  • صداع التوتر Tension headaches: يسبب هذا الصداع ألم ضعيف إلى متوسط وعادةً يؤثر على جانبي الرأس ويسبب شعور بالضغط، وهو صداع غير نابض ولا يرافقهُ غثيان ولا يزداد سوءًا مع النشاط البدني الروتيني.
  • الصداع النصفي Migraines: يعتبر الصداع النصفي حالة شائعة جدًا فهو يؤثر على واحدة من كل خمس نساء وواحد من كل 15 رجلًا، وهو شعور بالخفقان أو النبض في جانب واحد من الرأس، غالبًا يكون مرتبط بالغثيان وتغيرات في الرؤية من أعراضه زيادة الحساسية للضوء والصوت. قد يكون الصداع النصفي شديد ويستمر لفترات طويلة.
  • الصداع العنقودي Cluster headaches: هو صداع شديد للغاية غالبًا يبدأ في المنطقة التي حول العين ثم ينتشر إلى المناطق القريبة من العين في الوجه، يستمر هذا النوع من الصداع إلى حوالي نصف ساعة ألى ثلاث ساعات وقد يتكرر عدة مرات على مدار ال 24 ساعة كما قد يستمر هذا الصداع من عدة أسابيع إلى شهور وغالبًا يُصيب الرجال أكثر من النساء.


الصداع الثانويّ

الصداع الثانويّ Secondary headache هو الصداع الذي يرجع إلى وجود حالة طبية كامنة تُحفز أعصاب حساسية الألم في الرأس وتُسبب الصداع، مثل العدوى أو اصابات الرأس أو بعض الأمراض.[٤]


أسباب الصداع

يحدث الصداع نتيجة أسباب مُختلفة ومنها:[٤][٥]

  • ورم في الدماغ أو تمدد الأوعية الدموية في الدماغ يمكن أن يؤدي وجود ورم في المخ أو تمدد الأوعية (نزيف الدماغ) إلى الصداع وذلك يحصل عندما تبدأ الجمجمة بالتكوين بالدم أو الأنسجة الأضافية فإن الضغط على الدماغ يُسبب الصداع.
  • الأفراط في تناول الأدوية قد يُسبب تناول كميات كبيرة من مُسكنات الألم والأدوية يوميًا و التوقف عن تناولها فجأة صداع يُسمى بصداع الأرتداد.
  • الألتهابات قد تُسبب بعض الألتهابات الصداع ومنها، التهاب السحايا وهو عدوى في السحايا وهي الأغشية التي تُبطن الجمجمة و تُحيط بالحبل الشوكي و الدماغ. كما من قد يحدث صداع ناتج عن الألتهابات في تجاويف الجيوب الأنفية.
  • تعرض الرأس للصدمة أصابات الرأس وأرتجاج المخ الناتج عن الحوادث والصدمات قد يُسبب صداع.
  • مشاكل العمود الفقري قد يحدث الصداع بسبب وجود مشاكل في العمود الفقري مثل التسرب البطيء للسائل النخاعي.
  • الوراثة قد ينتقل الصداع بالوراثة خاصةً الصداع النصفي، إذ إن الأبناء مُعرضون للأصابة بالصداع في حال أن الوالدين أو أحد الوالدين مُصاب بالصداع النصفي.
  • العادات والمماراسات الخاطئة قد يحدث الصداع بسبب بعض العادات الخاطئة مثل تخطي وجبات الطعام وتغيير نمط النوم والإجهاد.
  • المرض قد تُسبب بعض الأمراض الصداع مثل نزلات البرد والحُمى وعدوى الحلق والأذن.
  • التدخين والروائح القوية قد تُسبب الصداع بعض الروائح القوية المُنبعثة من المواد الكيميائية و العطور.
  • الأكتئاب والضغط العصبي إذ قد يصاحب الصداع الأكتئاب والضغط العصبي والنفسي.


علاج الصداع

يُعالج الصداع باستخدام أنواع مُختلفة من الأدوية يصرفها الطبيب وفقًا للحالة وشدة الصداع واستمراريته، كما أن هناك بعض الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية يستطيع الشخص أن يستخدمها لتخفيف ألم الصداع الخفيف إلى المتوسط . كما أن بعض التغييرات في نمط الحياة قد تُساعد في الوقاية من الأصابة بالصداع مثل شرب كمية كافية من الماء ، ممارسة الرياضة، الأبتعاد عن الضغط النفسي والعصبي ، والأبتعاد عن الإجهاد والحصول على قسط كافي من النوم.[٦]
  1. ^ أ ب Benjamin Wedro, MD, FACEP, FAAEM , "Headache"، MedicineNet.
  2. James McIntosh (2017-11-13), "What is causing this headache?"، medical news today.
  3. "Headache Overview", drugs.com، 2018-1-22.
  4. ^ أ ب Rachel Nall, Verneda Lights, and Matthew Solan (2018-8-2), "Everything You Need to Know About Headaches"، health line.
  5. "Headache Basics", web md.
  6. "Headache Medications", cleveland clinic.