علامات ارتفاع ضغط العين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٢ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٩
علامات ارتفاع ضغط العين

ضغط العين

يعرف ضغط العين على أنه مصطلح يعبّر عن ضغط السّوائل داخل العين، وهو أيضًا حالة فيسيولوجية طبيعية، إذ تدخل السوائل العين لتغذيتها وللحفاظ على شكلها البيضوي، وفي بعض الأحيان يحدث خلل في نظام تصريف هذه السوائل من العين، مما يؤدي إلى انحباسها ورفع ضغط العين،[١] ويقاس ضغط العين بالميليلتر زئبق، ويتراوح طبيعيًا ما بين (10 -21) ميليمتر زئبق، وأي زيادة عن هذا المدى تعد إصابة بارتفاع ضغط العين، ولا يعد ارتفاع ضغط العين مرضًا بحد ذاته، ولكنه يعد مؤشرًا لبعض الأشخاص على ضرورة العناية أكثر في عيونهم لتجنب الإصابة بالجلوكوما، أو زرق العين،[٢] وهي حالة مرضية معقدة ومتعددة العوامل تصيب العين، ومن خصائصها العرضية تعرض الأعصاب البصرية للضرر، وفقدان البصر، ولا يشترط ارتفاع ضغط العين فقط لكي تظهر هذه الحالة، إذ قد يصاب البعض بها من دون ارتفاع ضغط السوائل في العين، كما لا يوجد مستوى معين لارتفاع ضغط العين لكي يصاب الشخص بزرق العين.[٣] وفي هذا المقال سوف نناقش علامات ارتفاع ضغط العين وعلامات الجلوكوما بالتفصيل.


علامات ارتفاع ضغط العين

لا يعاني معظم المصابين بارتفاع ضغط العين من أي علامات أو أعراض، ولذلك يعد الفحص الدوري للعين عند أخصائي البصريات مهمًا جدًا، وذلك للسيطرة على أي مشاكل في الأعصاب البصرية،[٤] ويقاس ضغط العين بجهاز يدعى "مقياس التوتر"، ويشخص الطبيب المصاب بهذه الحالة بعد إعطاء هذا الجهاز قراءتين متتاليتين أعلى من 21 ميليمتر زئبق لضغط العين.[٥] وتختف علامات الجلوكوما أو المياه الزرقاء على حسب النوع، ومن الأنواع الرئيسية لهذه الحالة وأعراضها ما يلي:[٦]

  • جلوكوما الزاوية المفتوحة: إن الكثير من المصابين بهذا النوع لا يشعرون بشيء حتى يصلوا إلى مراحل متقدّمة منه، لذلك يطلق عليه اسم سارق البصر المتسلّل، لأنّه يؤدّي في حال تفاقمه وعدم علاجه إلى الإصابة بالعمى.[٧]وتتعدد أعراض هذا النوع كما يلي:
    • خسارة الرؤية المحيطية تدريجيًا، ويصيب هذا العرض في العادة العينين معًا.
    • المعاناة من الرؤية النفقية في حالات متقدمة من هذا النوع.
  • جلوكوما الزاوية المغلقة: وتتعدد أعراض هذا النوع كما يلي: [٦]
  • الشّعور بآلام حادّة في العين تشبه الوخز الشّديد.
  • تشوّش الرؤية.
  • ألم العين المصحوب بالغثيان والتقيؤ.
  • تشكّل الهالات عند النظر المباشر إلى مصدر ضوئي.
  • احمرار العين.
  • التعرض لمشاكل مفاجئة في الرؤية، خاصة عند التواجد في أماكن ذات اضاءة منخفضة.


أسباب ارتفاع ضغط العين

تتشابه أسباب الإصابة بارتفاع ضغط العين مع أسباب الإصابة بالجلوكوما، والتي تشمل ما يلي:[٨]

  • فرط إنتاج سوائل العين: تفرز سوائل العين بواسطة الجسم الهدبي الموجود خلف القزحية، وتمر هذه السوائل عبر البؤبؤ إلى الحجرة الأمامية للعين والموجودة ما بين القزحية والشبكية، وتسحب هذه السوائل بعد أداء عملها بتغذية العين من خلال الشبكة التربيقية الموجودة في محيط الحجرة الأمامية للعين، وتؤدي زيادة إفراز سوائل العين من الجسم الهدبي إلى ارتفاع ضغط العين.
  • ضعف تصريف سوائل العين: يؤدي بطء تصريف السوائل من العين إلى ارتفاع ضغط العين من خلال إضعاف موازنة إفراز وتصريف السوائل في العين.
  • بعض أنواع الأدوية: تحتوي بعض الأدوية على أعراض جانبية تشمل ارتفاع ضغط العين، مثل الأدوية الستيرويدية التي تستخدم في علاج الربو والعديد من المشاكل الصحية الأخرى، كما أن بعض قطرات العين المستخدمة بعد إجراء عملية الليزك تؤدي إلى ارتفاع ضغط العين عند المصاب.
  • تعرض العين لإصابة ما: إذ يؤدي هذا الإمر إلى إحداث خلل في إنتاج وتصريف سوائل العين، مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط العين، وقد تظهر هذه الحالة بعد عدة أشهر أو سنوات من التعرض للإصابة، ولذلك يجب إعلام الطبيب بمثل هذه الحوادث عند إجراء الفحص الدوري.
  • مشاكل العين الأخرى: يرتبط ارتفاع ضغط العين بالعديد من المشاكل الصحية الأخرى للعين، مثل متلازمة التقشير الكاذب، ومتلازمة تبعثر الصبغة، وقوس القرنية، ويجب على المصابين بمثل هذه الحالات الخضوع للفحوصات الدورية للعين وضغطها. وتوجد بعض العوامل التي ترفع من احتمالية الإصابة بارتفاع ضغط العين، ومن هذه العوامل ما يلي:[٩]
    • الانحدار من عائلة يعاني أفرادها من ارتفاع ضغط العين والجلوكوما.
    • الأشخاص المصابون بارتفاع ضغط الدم، وداء السكري أكثر عرضة من غيرهم للتعرض لمثل هذه الحالات.
    • التقدم في العمر؛ إذ يلاحظ زيادة في التعرض لمثل هذه الحالة بعد بلوغ سن الأربعين.
    • العرق؛ إذ تزداد الإصابة بارتفاع ضغط العين عند الأشخاص من الأصول الإفريقية واللاتينية.
    • عند الأشخاص الذين يعانون من قصر النظر الشديد.
    • الأشخاص الذين يتناولون الأدوية الستيرويدية لفترة طويلة.
    • التعرض لعملية جراحية في العين.


أنواع ارتفاع ضغط العين

تصنّف الجلوكوما الناتجة عن ارتفاع ضغط العين إلى خمسة أنواع، وهي كما يلي:[١٠]

  • جلوكوما الزاوية المفتوحة المزمن: لا يظهر لهذا النوع أي أعراض أو علامات سوى فقدان البصر التدريجي، ويكون هذا الأمر بطيئًا جدًا لدرجة أن تصاب الرؤية بضرر لا يمكن إصلاحه قبل أن تظهر أي أعراض أخرى، وهو من أكثر أنواع الجلوكوما انتشارًا.
  • جلوكوما الزاوية المغلقة الحادةّ: تنتج هذه الحالة بسبب انسداد كامل لزاوية تصريف العين، مما يؤدي إلى ارتفاع مفاجئ ومؤلم وشديد لضغط العين، وهذه الحالة من أخطر حالات الجلوكوما، وتستوجب العناية الطبية الفورية، خصوصًا عند ظهور عدة أعراض مثل الألم الشديد، والغثيان، والرؤية المشوشة.
  • جلوكوما ثانوية: وهي الجلوكوما الناتجة عن إصابة ما أو مشكلة صحية أخرى في العين، مثل إعتام عدسة العين، أو تعرض العين لإصابة مباشرة، أو تناول أدوية ما، ومن النادر جدًا أن يظهر هذا النوع بعد التعرض لعملية جراحية في العين.
  • جلوكوما التوتر العادي: تتعرض الأعصاب البصرية للضرر عند البعض دون أي زيادة في ارتفاع ضغط العين، وما زال سبب هذا النوع من الجلوكوما مجهولًا، ويعتقد بأن الحساسية المفرطة وضعف تدفق الدم إلى الأعصاب البصرية عوامل مهمة في الإصابة بهذا النوع.
  • الجلوكوما الخلقيّة: يعاني الأطفال المصابون بهذا النوع من خلل في زاوية العين، ويسبب هذا الأمر بطئًا أو منع تصريف سوائل العين كما ينبغي، وترافق هذا النوع عدة أعراض مثل إفراز الدموع بكثرة، وحساسية الضوء، ويسير هذا النوع في العائلة الواحدة، أي ينتقل وراثيًا.


علاج ارتفاع ضغط العين

يعد علاج ارتفاع ضغط العين أمرًا مهمًا جدًا لمنع إصابة الأعصاب البصرية وخسارة الرؤية، ويحدد الطبيب أو الأخصائي البصري ما إن كان يجب البدء في العلاج فورًا أو الخضوع للفحوصات الدورية والانتظار، وتوجد قطرات للعين يصفها الطبيب لتخفيض ضغط العين، ويجب اتباع تعليمات الطبيب في كيفية استخدامها، ومن المهم جدًا اتباع إرشادات الطبيب كما هي، وقد يصف الطبيب أكثر من دواء لبعض الحالات، كما تحتاج بعض الحالات النادرة إلى عملية جراحية بالليزر، والتي تعرف باسم "رأب التربيق" لتخفيض الضغط في العين.[٩]


المراجع

  1. Dr. Sanchari Sinha Dutta (Mar 5, 2019), "What Causes Ocular Hypertension?"، news-medical, Retrieved 25/12/2019. Edited.
  2. Andrew A. Dahl ( 10/17/2018), "Ocular Hypertension"، emedicinehealth, Retrieved 25/12/2019. Edited.
  3. James C. Tsai (October 29, 2017), "High Eye Pressure and Glaucoma"، glaucoma researsh foundation , Retrieved 25/12/2019. Edited.
  4. Alan Kozarsky (May 03, 2018), "Ocular Hypertension"، webmd, Retrieved 25/12/2019. Edited.
  5. "Ocular Hypertension", bausch, Retrieved 25/12/2019. Edited.
  6. ^ أ ب Tim Newman (December 15, 2017), "What is glaucoma?"، medicalnewstoday, Retrieved 25/12/2019. Edited.
  7. Doreen Fazio (September 18, 2019), "What are the Symptoms of Glaucoma?"، glaucoma research foundation , Retrieved 25/12/2019. Edited.
  8. Gary Heiting (August 20, 2018), "Ocular hypertension: 5 causes of high eye pressure"، allaboutvision, Retrieved 25/12/2019. Edited.
  9. ^ أ ب "Ocular Hypertension Causes", american academy of ophthalmology , Retrieved 25/12/2019. Edited.
  10. Kimberly Holland (January 29, 2016), "Glaucoma"، healthline, Retrieved 25/12/2019. Edited.