أطعمة تحمي عقلك من التلف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٢ ، ٢٨ أبريل ٢٠٢٠
أطعمة تحمي عقلك من التلف

العقل والغذاء

يحتاج العقل أو الدماغ إلى تزويد مستمر بالمواد الغذائية من أجل القيام بوظائفه التي لا تتوقف نهائيًا حتى أثناء فترة النوم، ومن المعروف أن المواد الغذائية تأتي بصورة أساسية من الأطعمة التي يتناولها الرجل أثناء يومه، خاصة الأطعمة المفيدة التي تحتوي على كميات كبيرة من الفيتامينات، والمعادن، ومضادات الأكسدة، والتي تتضافر فيما بينها لحماية الدماغ من التلف الناجم عما يُعرف بالجذور الحرة، والتي تنشأ في الجسم نتيجة لاستخدام عنصر الأكسجين، وعلى العكس من ذلك فإن الدماغ عرضة للتلف عند استهلاك أطعمة غير مفيدة؛ كالأطعمة المصنعة والمكررة مثلًا؛ لأن هذه الأطعمة تزيد من الأضرار التأكسدية الناجمة عن الجذور الحرة[١]، وعلى العموم سنبين لك في الأسطر التالية بعض أهم الأطعمة التي تُساهم في حماية العقل من التلف، فضلًا عن شرح طرق أخرى للوصول إلى نفس الهدف أيضًا.


أطعمة تحمي عقلك من التلف

تشتمل أبرز أنواع الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة القادرة على حماية العقل من التلف على الآتي[٢]:

  • الشوكولاتة السوداء: تشتهر الشوكولاتة باحتوائها على مركبات الفلافونويد التي تنتمي أصلًا إلى فئة مضادات الأكسدة القادرة على حماية الدماغ من الأضرار التأكسدية والجذور الحرة المسؤولة عن ظهور أعراض الانحدار الإدراكي الناجم عن التقدم بالعمر وبعض أمراض الدماغ الأخرى.
  • التوت والفراولة: تحتوي أنواع التوت والفراولة والعليق على مركبات الفلافونويد سالفة الذكر أيضًا، ومن بين الوظائف والمزايا الأخرى المرتبطة بهذه المركبات أيضًا؛ قدرتها على الحدّ من الالتهابات، وتحسين التواصل بين الخلايا الدماغية، وتحسين وظائف الذاكرة والتعلم.
  • المكسرات والبذور: أظهرت دراسة نشرت عام 2014 أن هنالك علاقة بين تناول الكثير من المكسرات وبين تحسن وظائف الدماغ خلال السنوات المتقدمة من العمر، وتُعد المكسرات عمومًا مصدرًا غنيًا بفيتامين هـ الذي ينتمي إلى فئة مضادات الأكسدة أيضًا، ومن بين أبرز أنواع المكسرات الغنية بهذا الفيتامين كلًّا من؛ بذور دوار الشمس، واللوز، والبندق.
  • البيض: يمتاز البيض باحتوائه على نسب عالية من فيتامين ب6، وفيتامين ب12، وحمض الفوليك، وقد أظهرت بعض نتائج الدراسات الحديثة بأن لهذه الفيتامينات مقدرة على حماية الدماغ من الانكماش، فضلًا عن تأخير هبوط أو انحدار الوظائف الإدراكية.
  • البروكلي: يستطيع الجسم تحطيم مركبات الجلوكوزينات الموجودة في البروكلي ليحوّلها إلى مركبات أخرى تسمى الإيزوثيوسيانات، والتي تنتمي بدروها إلى فئة المركبات القادرة على حماية الدماغ من الأضرار التأكسدية والأمراض العصبية، ومن الجدير بالذكر أن البروكلي يحتوي على كميات لا بأس بها من مركبات الفلافونويد وفيتامين ج التي تنتمي إلى فئة مضادات الأكسدة في المحصلة.
  • أطعمة أخرى: تشتمل قائمة الأطعمة الأخرى المفيدة لحماية الدماغ والوظائف العصبية على الكرنب، ومنتجات الصويا، والفول السوداني، والأفوكادو، فضلًا عن القهوة التي بوسعها أن تُساهم في حماية الدماغ من أمراض كثيرة وفقًا لإحدى الدراسات، بما في ذلك مرض الزهايمر والجلطة الدماغية.


طرق أخرى لحماية عقلكَ من التلف

تمكّن الباحثون من تحديد الكثير من الطرق التي يُمكنكَ اتباعها لحماية العقل من التلف، من أبرزها الآتي[٣]:

  • احرص على ممارسة الأنشطة البدنية؛ فهذه الأنشطة يُمكنها أن تكون كفيلة في حماية الدماغ من الإصابة بالخرف.
  • القيام بالأمور الضرورية لتجنيب الجسم خطر الإصابة بأمراض القلب؛ كارتفاع ضغط الدم وعدم انتظام دقات القلب، فهذه الأمور تزيد من خطر الإصابة بالزهايمر والخرف أيضًا.
  • حافظ على مستوى طبيعي للسكر في الدم؛ لأن مرض السكري يزيد أيضًا من فرص الإصابة بالزهايمر.
  • توقف عن استخدام الأدوية التي تؤثر سلبًا على الوظائف الدماغية، بما في ذلك أدوية الحساسية والاكتئاب.
  • توخي الأمور المطلوبة لحماية الجسم من فقدان الوظائف السمعية، مثل الابتعاد عن الأصوات العالية والمزعجة.
  • توخي الأمور المطلوبة لحماية الجسم من إصابات الرأس، مثل القيادة بحذر لتجنب الحوادث.
  • الحدّ من التوتر وأخذ قسطٍ كافٍ من النوم.


قد يُهِمُّكَ

أكدت دراسة نشرت عام 2018 على ارتفاع فرص الإصابة بالاعتلال الإدراكي الخفيف عند الرجال مقارنة بالنساء، لكن فرص الإصابة بمرض الزهايمر تبقى أعلى عند النساء، كما أشارت الدراسة إلى إمكانية أن تكون للرياضة دور مهم في الوقاية من أمراض الدماغ عند كِلا الجنسين، لكن الدراسة أشارات في نفس الوقت إلى وجود ضبابية في المعلومات المتعلقة بآلية تأثير الرياضة على أدمغة الرجال والنساء، وماهية أنواع الرياضة المناسبة لكِلا الجنسين[٤]، لكن على أيّة حال توجد دراسة أجريت عام 2007 أشارت إلى أن الرياضة تؤدي إلى تحفيز التشابكات العصبية في الأماكن داخل الدماغ التي تُعد مكان حدوث مشاكل الذاكرة في السنوات المتقدمة من العمر[٥].


المراجع

  1. Eva Selhub MD (26-3-2020), "Nutritional psychiatry: Your brain on food"، Harvard Health Publishing, Retrieved 23-4-2020. Edited.
  2. Katherine Marengo LDN, R.D (2-1-2020), "12 foods to boost brain function"، Medical News Today, Retrieved 23-4-2020. Edited.
  3. Eric B. Larson, MD, MPH, MACP (13-4-2020), "7 ways to protect your brain—and your thinking power"، Kaiser Permanente Washington Health Research Institute, Retrieved 23-4-2020. Edited.
  4. Cindy K. Barhaa and Teresa Liu-Ambrose (2018), "Exercise and the Aging Brain: Considerations for Sex Differences", Brain Plast, Issue 1, Folder 4, Page 53–63. Edited.
  5. "Protect your brain as you age", American Psychological Association, Retrieved 23-4-2020. Edited.

79 مشاهدة