أضرار الاستحمام اليومي

أضرار الاستحمام اليومي
أضرار الاستحمام اليومي

هل الاستحمام اليومي مضر؟

يلجأ الكثيرون منا إلى الاستحمام يوميًا وغسل بشرتهم وشعرهم بالماء والشامبو لتجديد نشاطهم وطاقتهم والحفاظ على نظافتهم الشخصية، لكن بات بعض خبراء العناية بالجلد والشعر يتحدثون عن أن للاستحمام اليومي أضرارًا للجلد والشعر أكثر من الفوائد التي قد يمنحها لهما، وأوصوا فقط بالاستحمام اليومي للأفراد الذين يعانون من أمراض جلدية محددة؛ كالصدفية والتهاب الجلد الدهني، ومن الأضرار التي قد يُسببها الاستحمام اليومي لشعرك وبشرتك ما يلي:[١]

  • يمكن أن يؤدي غسل الشعر بالشامبو يوميًا إلى جفافه وإضعافه؛ وذلك بسبب إزالة الشامبو للطبقة الدهنية والزيوت المغذية لفروة الرأس، مما يُسبب جفافه وصعوبة إعادة الرطوبة إليه، لذا يوصي الخبراء باستخدام البلسم إلى جانب الشامبو لإعادة الرطوبة إلى الشعر.
  • يؤدي غسل الجسم يوميًا إلى تخليصه من البكتيريا النافعة التي تدعم جهاز المناعة وتحافظ على صحته.


كم مرة يجب أن استحم خلال الأسبوع؟

لا شك أن الاستحمام من النقاط الأساسية التي تعكس نظافة الفرد الشخصية ومظهره الجميل، لكن أن هنالك تضارب في الآراء بين الناس وخبراء الجلد والشعر حول عدد مرات الاستحمام المناسبة خلال الأسبوع، والتي تُعطي الجلد والشعر الفوائد المرجوة دون إلحاق الضرر بهما، وهنالك من ذهب إلى القول بأن الاستحمام اليومي قد يضر بالجلد، لذا أوصوا بالاستحمام كل يومين أو مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع، بينما هناك من ذهب إلى القول بأن من الضروري الاستحمام مرة واحدة على الأقل في اليوم، وعلى العموم فإن أطباء الأمراض الجلدية قالوا أن عدد مرات الاستحمام خلال الأسبوع سيتوقف لا شك على عدة عوامل، منها طبيعة بشرة كل شخص والتي قد تتغير من موسم لآخر؛ فعادةً ما يعاني أغلب الأفراد من جفاف بشرتهم خلال فصل الشتاء، لذا فإن كثرة الاستحمام في هذا الفصل قد يزيد من جفافها، بينما قد لا تعاني من الجفاف بهذا القدر عند استحمامك يوميًا في فصل الصيف، وبناءً على ما سبق ونتيجةً لتضارب الآراء فإن تحديد عدد مرات الاستحمام المناسبة لجسمك يقع على عاتقك أنت، فإذا كنت تعاني من عدم الراحة عند الاستحمام كثيرًا فعليك تقليل عدد مرات استحمامك، ومن العلامات التي تدل على ذلك ما يلي:[٢]

  • حكة الجسم المزعجة.
  • جفاف الجلد وتقشره.
  • إذا كنت مُصابًا بمرض جلدي؛ كالأكزيما والصدفية، ولاحظت تهيجًا في بشرتك بسبب الاستحمام.
  • جفاف شعرك وتقصفه.


ما الفوائد الصحية للاستحمام؟

يمنحك الاستحمام مجموعة متعددة من الفوائد، فيما يلي بعضًا منها:[٣]

  • يُهدى من أعصابك ويريح جسمك بعد يوم مُتعب، كما يساعد في تعديل حالتك المزاجية السيئة.
  • يُحسن الاستحمام من صحة قلبك؛ فعلى الرغم من تأثير الاستحمام بالماء الساخن على القلب وزيادة الضغط عليه -خاصة لأولئك الذين يعانون من أمراض قلبية- إلا أن أخذ حمام دافئ سيجعل القلب ينبض بشكل أسرع، مما يمنحه تمرينًا صحيًا.[٤]
  • يساعدك الاستحمام على التنفس بسهولة وزيادة كمية الأكسجين الداخلة إلى صدرك، وهنالك في المناسبة عاملان يساهمان في ذلك هما درجة حرارة الماء وضغط الماء على الصدر والرئتين؛ فعندما يكون الماء دافئًا سيجعل قلبك ينبض بشكل أسرع مما يسمح لكمية أكبر من الأكسجين بالدخول إليه، كما يعمل البخار الناتج من الماء الدافئ على تنظيف الجيوب الأنفية والصدر.[٤]
  • يُساهم في تنظيف بشرتك وشعرك وترطيب عينيك أيضًا، وللحصول على فائدة أكبر يمكنك إضافة زيوت أو أملاح مفيدة إلى حوض الاستحمام،[٤] ، وفي المناسبة فإن بوسعك تعلم المزيد حول فوائد الاستحمام بالماء والملح عبر قراءة فوائد الاستحمام بالماء والملح.
  • يساعد الاستحمام في موازنة هرمونات جسمك؛ فعلى سبيل المثال يُساهم الاستحمام بالماء ذو درجة حرارة منخفضة في تخفيف حالات التعب وعلاج بعض مشاكل الخصوبة؛ كونه يعمل على موازنة الهرمونات التي تفرزها الغدة النخامية مثل الهرمون المنشط لقشرة الكظرية، وفي المقابل يمكن أن يؤدي الاستحمام بالماء الدافئ إلى زيادة مستويات السيروتونين التي ينتجها الدماغ والمرتبطة بالسعادة والنشوة.[٤]
  • يُخفف مشاكل البواسير بفعل الحرارة التي تعمل على تخفيف الألم، ويمكنك إضافة الملح الإنجليزي المعروف بكبريتات المغنيسيوم إلى حوض الماء الدافئ للحصول على مزيد من الراحة، أو إضافة أحد الزيوت المهدئة؛ كزيت البابونج أو زيت شجرة الشاي.
  • له فاعلية في دعم عضلات الأطراف الضعيفة، مما يجعله مفيدًا لتخفيف آلام مرض باركنسون.
  • يساعد الاستحمام في تخفيف الألم المرتبط بالتصلب المتعدد كون الماء يهدئ العمود الفقري.
  • يقوي الجهاز المناعي ويُحسن مستويات الدم.


قد يُهِمَُكَ: أيها أفضل الاستحمام بالماء البارد أم الساخن؟

لا يمكننا أن نُجزم أيهما أفضل للجسم الاستحمام بالماء البارد أم الساخن؛ إذ إن لكلٍ منهما إيجابياته وسلبياته، لكن يبدو أن سلبيات الماء الساخن أكثر من إيجابياته، وفيما يلي نوضح لك إيجابيات وسلبيات كل منها على حدة:

الاستحمام بالماء البارد

أوضحت بعض الأدلة العلمية أن الغطس في حوض الاستحمام المملوء بالماء البارد يمكن أن يحسن من تلف الخلايا ويقلل من فرص الإصابة ببعض أنواع السرطان،[٣] وأشار البعض كذلك إلى أن الاستحمام بالماء البارد يُعزز من التركيز ويُحسن من الحالة المزاجية، كما أن غالبية الأفراد الذين يمارسون تمارين اللياقة البدنية يلجؤون للاستحمام بالماء البارد لتقليل الالتهاب وإرهاق العضلات، إضافةً إلى ذلك يساعد الماء البارد على تقليل الحكة والحساسية نظرًا لامتلاكه خصائص مضادة للالتهابات، وهذا دفع بالكثيرين إلى القول بأن الاستعمال بالماء البادر هو أكثر فائدة من الماء الحار أو الساخن.[٥]

الاستحمام بالماء الساخن

يساعد الاستحمام بالماء الساخن على زيادة نبض القلب مما يسمح لكمية أكبر من الأكسجين بالدخول لرئتيك، ويساعد على تنظيف صدرك وجيوبك الأنفية بفعل البخار المتصاعد منها، كما يعمل الغطس في حمام ساخن على مقاومة البكتيريا وتحسين مناعة الجسم، وتخفيف الأعراض المصاحبة للبرد والإنفلونزا،[٣] وقد اشارت بعض الأدلة العلمية إلى أن الاستحمام بالماء الساخن لمدة 20 دقيقة يمكن أن يساعد في تحسين النوم، لكن ومن جهةٍ أخرى يمكن أن يكون البخار المتصاعد من الماء الساخن ضارًا لأولئك الذين يعانون من أمراض الرئة المزمنة؛ مثل التهاب الشعب الهوائية المزمن، أو التليف الكيسي، أو الربو الحاد، كما يمكن أن يجفف البشرة خاصة لمن يعاني من أمراض جلدية مزمنة كالأكزيما، وبالإضافة إلى ذلك يمكن أن يزيد الاستحمام بالماء الساخن الحكة نظرًا لأنه يُحفز خلايا الجلد على إفراز الهيستامين، التي هي مادة تؤدي إلى زيادة الشعور بالحكة.[٥]

بوسعك الاطلاع على المزيد من التفاصيل حول أفضلية الاستحمام بالماء البارد والدافئ عبر قراءة مقال خاص بهذا الأمر وبعنوان الاستحمام بالماء البارد أم الساخن، من الأفضل؟.

المراجع

  1. "Is showering every day detrimental to your health?", ahchealthenews, Retrieved 26/1/2021. Edited.
  2. Valencia Higuera (29/1/2019), "How Often Should You Shower?", healthline, Retrieved 26/1/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "20 Health Benefits Of Taking A Bath Or Shower", sunrisespecialty, Retrieved 26/1/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث Garrett Bomba (4/9/2018), "10 Scientifically Proven Health Benefits of Taking a Bath", pmaonline, Retrieved 26/1/2021. Edited.
  5. ^ أ ب Rebecca Cairns (18/6/2020), "The difference between a cold shower and a hot shower, and how both can benefit your health", insider, Retrieved 26/1/2021. Edited.

474 مشاهدة