فوائد زيت شجرة الشاي للشعر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٧ ، ٢٦ سبتمبر ٢٠١٨
فوائد زيت شجرة الشاي للشعر

زيت شجرة الشّاي

زيت البلقاء أو زيت شجرة التّاي هي الأسماء الأخرى لزيت شجرة الشّاي، الذي يعتبر من الزّيوت الطيّارة المستخلص من أوراق شجرة البلقاء متبادلة الأوراق، ويتميّز بلونه الأصفر الباهت، وله العديد من الاستخدامات، لاحتوائه على مواد فعّالة في علاج الكثير من الأمراض، وتقوية الجسم، وتغذية الشّعر وهو موضوع حديثنا في هذا المقال.


فوائد زيت شجرة الشّاي للشعر

  • يقضي على قشرة الرأس، وذلك لامتلاكه لخواص مضادّة للبكتيريا، وعندما يتغلغل داخل مسام فروة الرأس، يحفّز على توسيع المسام والتخلّص من الدّهون المتراكمة بطريقة تسد المسام وتمنع ظهور القشرة.
  • يوازن معامل الحموضة لفروة الرأس، ما يخلّصها ويقيها من الالتهابات، بسبب امتلاكه لخصائص مطهّرة ومعقّمة.
  • يقضي على القمل والصيبان، بسبب امتلاكه كما ذكرنا خصائص مضادّة للجراثيم والبكتيريا، تقتل القمل وبيوضه، إلى جانب مواد معقّمة ومطهّرة تهدّئ فروة الرأس المتهيّجة بفعل لعاب وقرصات القمل.
  • يحفّز نمو الشّعر، من خلال تفتيح مسام بصيلات الشعر، وزيادة تغذيتها.
  • يقوّي الشّعر ويمنع تساقطه.


ماسكات زيت شجرة الشّاي للشّعر

  • الماسك الأول: يخفق كوب من اللّبن الرائب كامل الدّسم في وعاء، وتضاف له عشر قطرات من زيت شجرة الشّاي، وملثها من زيت الأركان، ومهروس ثمرة أفوكادو، وملعقتين كبيرتين من العسل، وتخلط المقادير جيّدًا للحصول على عجينة طريّة، يسهل فردها على الشعر النّظيف المغسول بالشامبو، مع تدليك فروة الرأس بها برفق، وتغطية الشعر بقبّعة استحمام بلاستيكيّة، وتركها لمدّة ساعة، يغسل بعدها الشعر كالمعتاد، وتستخدم هذه الوصفة لتعزيز نمو الشّعر وزيادة معدّل طوله، وللحصول على نتائج أسرع ينصح بتكرارها مرّة أسبوعيًّا.
  • الماسك الثّاني: تضاف أربع نقاط من زيت شجرة الشّاي، إلى أربع ملاعق من زيت الخزامى، ويوضع الخليط على فروة الرأس وكامل الشّعر بعد غسله بالشّامبو، لاستخدامه كبلسم ومكيّف للشّعر، ويترك على الشّعر لمدّة ربع ساعة ثم يشطف بالماء والشامبو مرّة أخرى، ويكرر الماسك مرّة أسبوعيًّا.
  • الماسك الثالث: تضاف أربع نقاط من زيت شجرة الشّاي، إلى ملعقتين كبيرتين من زيت الروزماري، وملعقتين كبيرتين من زيت جوز الهند ويمكن استبداله بزيت الجوجوبا، وتخلط المكوّنات جيّدًا، ويطبّق الخليط على كامل الشّعر مع التركيز على تدليك فروة الرأس لمدّة خمس دقائق، ثم تغطية الشعر بمنشفة ساخنة أو بقبّعة استحمام بلاستيكيّة، وتركه على الشّعر لمدّة ثلاث ساعات، ثم يغسل بالماء والشامبو، وينصح بتكرار هذا الماسك مرتين أسبوعيًّا.


فوائد زيت شجرة الشّاي العامّة للجسم

  • يعالج التهاب الشّعب الهوائيّة، وحالات الرّبو والحساسيّة، إذ يمتلك زيت شجرة الشّاي خصائص تحفّز توسّع الشّعب الهوائيّة وبالتّالي زيادة تشبّعها بالأكسجين.
  • يعالج نزلات البرد، والزّكام، والتخفيف من الأعراض المصاحبة لها مثل السّعال، وسيلان الأنف، واحتقان الأنف، لاحتواء زيت شجرة الشّاي على مضادّات تحارب العدوى البكتيريّة والجرثوميّة والفيروسيّة المسبّبة للأمراض.
  • يساهم في علاج داء المبيّضات الفموي، لاحتوائه على مواد مطهّرة ومعقّمة قاتلة للجراثيم والبكتيريا.
  • يقويّ اللّثة لاحتوائه على مواد قابضة تعالج اللّثة المترهّلة.
  • يقضي على الالتهابات المهبليّة، عن طريق القضاء على الفطريّات المسبّبة للالتهابات.
  • يعالج حبوب الشّباب، إذ يحارب البكتيريا المسبّبة لظهور الحبوب والتهاب الجلد، بالإضافة إلى قدرته على قبض المسام المتّسعة التي تدخل إليها الشّوائب والأتربة وما ينتج عنها من ظهور البثور على البشرة.


التحذيرات

على الرّغم من فوائد زيت شجرة الشّاي للجسم، إلاّ أنّ استعماله غير آمن في الحالات التالية:

  • تمنع الحامل والمرضعة من استخدام زيت شجرة الشّاي.
  • يمنع الأشخاص الذين يعانون من الإسهال والغثيان واضطراب المعدة من استخدام زيت شجرة الشّاي.
  • يمنع أصحاب البشرة الحسّاسة من استخدام زيت شجرة الشّاي، لأنّه قد يسبّب تهيج الجلد واحمراره المترافق بحكّة.
  • يمنع تناول أو استنشاق زيت شجرة الشّاي في حالة قيادة المركبات، لأنّ زيت شجرة الشّاي يسبّب النّعاس.