أسباب كثرة التجشؤ

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٥ ، ٢٦ أغسطس ٢٠١٩

كثرة التجشؤ

يُساهم التجشؤ في إراحة المعدة قليلًا، لكن كثرة التجشؤ يُمكن أن تتحول إلى مشكلة بحد ذاتها أو تكون مؤشرًا على الإصابة بإحدى المشاكل الصحية، ويشير الخبراء إلى أن التجشؤ ل4 مرات بعد تناول وجبات الطعام هو أمرٌ طبيعي، لكن زيادة عدد مرات التجشؤ أكثر من ذلك يُمكن أن يكون دليلًا على الإصابة بارتجاع أحماض المعدة، أو سوء الهضم، أو التهاب المعدة، أو القولون العصبي، أو أمراض أخرى، وعلى العموم يشكو الكثيرون من التجشؤ بعد تناولهم لأنواع معينة من الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الدهون والغازات، وبوسع الأطباء طلب بعض الفحوصات بهدف التيقن من أسباب كثرة التجشؤ، كما يُمكنهم صرف علاجاتٍ كثيرة لعلاج هذه المشكلة وفقًا لسبب حدوثها في الأساس[١].


أسباب كثرة التجشؤ

يشير حصول التجشؤ في الأصل إلى امتلاء المعدة بالغازات أو الهواء، ويوجد بالطبع الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى امتلاء المعدة بالغازات، بما في ذلك شرب المشروبات الغازية، والقلق، وسرعة تناول الطعام والشراب. وتنتشر مشكلة بلع الهواء بين فئة الأطفال الرضع على وجه التحديد، وغالبًا ما يبدأ هؤلاء الأطفال بالتجشؤ بعد شربهم للحليب من أجل إخراج الغازات من بطونهم. ويُمكن لبعض الناس أن يقوموا بالتجشؤ بمحض إرادتهم أحيانًا؛ بهدف تقليل شعور عدم الارتياح في البطن، وعلى أي حال يُمكن شرح أبرز أسباب التجشؤ على النحو الآتي[٢]:

  • بلع الهواء: يُمكن لبلع الهواء أن يكون إراديًا أو لاإراديًا، وكثيرًا ما تنشأ مشكلة بلع الهواء عند تناول الطعام والشراب بسرعة، أو عند الحديث أثناء الأكل، أو علك العلكة، أو استخدام الماصة أو القشة للشرب، أو التدخين، أو التنفس من خلال الانف، أو حتى بسبب التعرض لنوبة شديدة من القلق.
  • تناول بعض أنواع الأطعمة: يوجد الكثير من أنواع الأطعمة المسببة للتجشؤ؛ كالمشروبات الغازية، والكحوليات، وبالإضافة إلى الأطعمة الغنية بالسكر، والنشويات، والألياف الغذائية المسببة للغازات، مثل: الفاصولياء، والعدس، والبروكلي، والبصل، والحمص، والقرنبيط، والملفوف، والموز، والزبيب.
  • تناول بعض أنواع الأدوية: تتسبب بعض أنواع الأدوية بحصول اضطرابات ومشاكل صحية يصاحبها كثرة في التجشؤ أحيانًا، ومن بين هذه الأدوية مثلًا دواء يُدعى ب"الأكاربوز"، الذي يُستخدم لعلاج السكري من النوع الثاني، بالإضافة إلى الأدوية الملينة للأمعاء، والأدوية المسكنة للآلام؛ كالايبوبروفين والأسبرين.
  • الإصابة ببعض الأمراض: ينجم التجشؤ أحيانًا عن الإصابة ببعض الأمراض والمشاكل الصحية، مثل:
    • التهاب بطانة المعدة.
    • مرض ارتجاع المعدي المريئي.
    • سوء امتصاص الجسم للفركتوز.
    • تقرحات المعدة، أو المريء، أو الأجزاء العلوية من الأمعاء الدقيقة.
    • خزل المعدة، الذي ينجم عن حصول ضعف في عضلات جدران المعدة.
    • عدم تحمل اللاكتوز، الذي ينجم عن فقدان الجسم لقدرته على هضم سكر اللاكتوز الموجود في منتجات الحليب.
    • الإصابة بالبكتيريا الملوية البوابية، التي تؤدي إلى إصابة المعدة بالالتهابات.
    • الداء البطني، الذي ينشأ عن عدم تحمل الجسم لبروتين الغلوتين.
    • متلازمة الإغراق، التي تنشأ عن إفراغ المعدة لمحتوياتها قبل أن يجري هضمها كاملًا.
    • قصور البنكرياس، الذي يُصبح عنده البنكرياس عاجزًا عن إنتاج الانزيمات الضرورية للهضم.


أسباب تجشؤ الكبريت

يشير مفهوم تجشؤ الكبريت إلى التجشؤ الذي يتبعه خروج رائحة كريهة شبيهة برائحة البيض العفن أو الفاسد الناجمة عن وجود غاز كبريتيد الهدروجين؛ فمن المعروف أن التجشؤ الطبيعي يتبعه رائحة الطعام الموجود حاليًا في المعدة وليس رائحة عفنة أو كريهة، لكن يُمكن لخروج رائحة البيض العفن بعد التجشؤ أن يكون ناجمًا عن أسباب محددة، مثل[٣]:

  • تناول أحد الأطعمة التي تدفع بكتيريا الجهاز الهضمي إلى إنتاج غاز كبريتيد الهدروجين؛ مثل الأطعمة الغنية بالبروتينات والبيرة.
  • الإصابة بإحدى مشاكل الجهاز الهضمي؛ كالقولون العصبي، والارتجاع المعدي المريئي، والإصابة بالالتهابات البكتيرية.
  • التسمم الغذائي، أو تناول بعض الأدوية، أو التعرض للتوتر والقلق، أو المرور بأشهر الحمل.


المراجع

  1. Minesh Khatri, MD (30-6-2019), "Why Am I Burping?"، Webmd, Retrieved 17-8-2019. Edited.
  2. University of Illinois-Chicago, College of Medicine (19-4-2016), "What Causes Burping?"، Healthline, Retrieved 17-8-2019. Edited.
  3. Stacy Sampson, DO (13-9-2017), "Everything you need to know about sulfur burps"، Medical News Today, Retrieved 17-8-2019. Edited.