أسباب النهجان من أقل مجهود

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٤ ، ١٨ نوفمبر ٢٠١٩
أسباب النهجان من أقل مجهود

النهجان

النهجان هو ما يعرف بتلاحق الأنفاس أو اللهاث أو ضيق أو صعوبة التنفس؛ لعدم دخول الهواء الكافي للرئتين، وقد يرافقه إصدار صوت صفيرٍ في بعض الأحيان وتزايدٌ في ضربات القلب، وهو أمر طبيعي الحدوث عند بذل المجهود البدني كصعود درجات السلم بسرعة أو المشي السريع لإنقاص الوزن، لكنه يعد أمرًا غير طبيعيٍ إذا حدث دون بذل مجهود قوي؛ أي أثناء ممارسة المجهود اليومي الطبيعي، فهو إشارة لوجود مرضٍ ما؛ كالانسداد الرئوي المزمن، أو الربو، أو الجلطات الرئوية، أو حتى أمراض القلب[١].


أسباب النهجان من أقل مجهود

تنشأ معظم حالات الإصابة بالنهجان عن مشاكل إما في القلب أو في الرئتين[٢]، ويُمكن ذكر الكثير من الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى الإصابة بالنهجان أو ضيق التنفس بعد أداء الأنشطة غير المجهدة على النحو الآتي[٣][٤].:

  • أمراض القلب: تتسبب أمراض القلب في انخفاض قدرة القلب عن ضخ كميات كافية من الدم المحمل بالأكسجين لأنحاء الجسم، فينقص مستوى الأكسجين الذاهب إلى المخ وعضلات الجسم ويتعرض الشخص للنهجان وضيق التنفس، ومن بين هذه الأمراض ارتفاع ضغط الدم، والنوبات القلبية، وضعف عضلة القلب، والاضطراب في ضربات القلب وعدم انتظامها، ومرض صمامات القلب.
  • أمراض الرئة: يوجد الكثير من أمراض الرئة الشائعة التي تتسبب في حصول ضيق في النفس بصورة مؤقتة أو دائمة، وخير مثال على هذه الأمراض التهابات الشعب الهوائية الناجمة عن الإصابة بالعدوى البكتيرية أو الفيروسية، ويُمكن لسرطان الرئة أن يؤدي إلى الشعور بضيق النفس أيضًا، كما يُمكن لمشاكل الرئة الأخرى أن تؤدي إلى ضيق في النفس؛ كتليف الرئة، والجلطات الرئوية، والربو، والحساسية، والتعرض للأشعة أو المواد الكيميائية الضارة أو السامة، والالتهابات الفطرية.
  • مشاكل عضلات الصدر والأعصاب: تؤدي الكثير من الأمراض التي تصيب العضلات والأعصاب إلى حصول ضيق في النفس أو النهجان نتيجة لضعف قدرة الرئة على التمدد بحرية لأخذ المزيد من الهواء اللازم للتنفس، ومن بين هذه الأمراض، ضمور العضلات والشلل.
  • أسباب أخرى: لا بد من التذكير بوجود أسبابٍ أخرى يُمكنها أن تؤدي إلى الإصابة بضيق النفس، منها: الإصابة بالتسمم الناجم عن كثرة تناول الأسبرين أو استنشاق غاز أول أكسيد الكربون، والصعود إلى المرتفعات العالية التي تنخفض عندها مستويات الأكسجين، والإصابة بالسمنة، والإصابة بكسور الأضلاع الصدرية، والخانوق، بالإضافة إلى الإصابة باضطرابات القلق، أو الأنيميا، أو الحمل.


أسباب النهجان أثناء الاستلقاء

أطلق الخبراء على الشعور بالنهجان أو ضيق النفس أثناء الاستلقاء اسم ضيق النفس الاضطجاعي، ويُمكن لهذا الأمر أن يؤدي إلى معاناة البعض من الاستيقاظ من النوم فجأة بهدف التنفس، ومن بين أبرز الأسباب المؤدية إلى الشعور بالضيق النفس أثناء الاستلقاء ما يلي[٥]:

  • الفشل القلبي: تنشأ مشكلة الفشل القلبي عن عجز القلب عن ضخ ما يكفي من الدم إلى سائر أنحاء الجسم كما في السابق، وهذا يؤدي إلى زيادة في الضغط داخل القلب، مما يتسبب في تجمع السوائل أو عودتها إلى الرئتين أو الأطراف السفلية من الجسم، ومن بين الأعراض الأخرى الدالة على الإصابة بالفشل القلبي، السعال المستمر، والارتباك، وزيادة دقات القلب.
  • النفاخ الرئوي: يؤدي النفاخ الرئوي إلى إتلاف الأكياس الهوائية داخل الرئتين وحصول تضيق في المسالك التنفسية، ويُعد التدخين هو السبب الرئيسي وراء الإصابة بمعظم حالات الإصابة بالنفاخ الرئوي، وكثيرًا ما يشكو الأفراد المصابون بالنفاخ الرئوي من الشعور بضيق النفس عند مارسة بعض الأنشطة البدنية، لكن الشكوى من ضيق النفس قد تُلازمهم حتى أثناء الجلوس أو الاستلقاء في المراحل المتقدمة من المرض، كما قد تظهر أعراض أخرى لديهم للدلالة على إصابتهم بالمرض؛ كالسعال المزمن، والبلغم، وازرقاق الشفتين.
  • السمنة: يشكو المصابون السمنة من صعوبة التنفس أثناء الاستلقاء بسبب حجم الضغط الواقع على الرئتين نتيجة لكثرة الدهون في منطقة البطن، ولقد أكد الخبراء على وجود علاقة بين الإصابة بالسمنة وبين الإصابة بأمراض القلب، والسكري، وارتفاع ضغط الدم، وبعض أنواع السرطانات، لذا ينصح الكثير من الأطباء بضرورة خسارة المزيد من الوزن لعلاج مشكلة ضيق النفس أثناء الاستلقاء أو الراحة.
  • ضيق النفس الانسدادي النومي: تظهر علامات هذه المشكلة أثناء النوم على وجه التحديد، ومن بين هذه العلامات الإصابة بالشخير وضيق النفس، كما قد يُعاني بعض المصابين بهذا المرض من الاكتئاب، وحدة الطباع، والضعف الجنسي.
  • القلق والهلع: يُعاني المصابون بالقلق والهلع الشديد من مشاعر مرعبة وسيئة للغاية، وقد يُصاحبها ضيق في النفس وأعراض أخرى؛ كالخفقان، والتعرق، وآلام الصدر، والغثيان، والخوف من فقدان السيطرة والخوف من الموت.


علاج النهجان

لا بد من تحري أسباب الإصابة بالنهجان أو ضيق النفس من أجل إيجاد العلاجات المناسبة لهذه المشاكل، وقد تتضمن أبرز هذه العلاجات ما يلي[٦]:

  • إعطاء المريض مزيدًا من الأكسجين.
  • وضع المريض أمام مروحة هوائية.
  • خفض درجة حرارة الغرفة لجعل الهواء أكثر برودة وأسهل للتنفس.
  • فتح النوافذ من أجل تجديد الهواء، أو استخدام أجهزة الترطيب الجوية للتخلص من بقايا الدخان وبقايا وبر الحيوانات.
  • النظر إلى المساحات الخالية والممتدة على مدى البصر من أجل الإحساس بعدم الضيق.
  • رفع الرأس قليلًا عبر وضع بعض الوسائد تحت الرأس.
  • أخذ بعض مسكنات الآلام القوية كالمورفين للسيطرة على انفعالات الجهاز العصبي.
  • أخذ أنواع الأدوية الخاصة بعلاج القلق من أجل التغلب على الشعور بالقلق.
  • ممارسة الأنشطة البدنية وتمارين القوة الجسدية، بالإضافة إلى الخضوع إلى جلسات العلاج الطبيعي.


الوقاية من النهجان

يوجد الكثير من الخطوات الاحترازية التي يُمكن اتباعها بهدف الوقاية من النهجان أو ضيق النفس، مثل[١]:

  • التوقف عن كبت النفس وتعويد النفس على التنفس بأريحية.
  • الحرص على خسارة الوزن الزائد في حال كان الشخص يشكو أصلًا من السمنة.
  • تجنب ممارسة الأنشطة البدنية فوق المرتفعات التي تتعدى 1.5 كيلو متر، إلا إذا كان الفرد قد حاز على ما يكفي من التدريب للقيام بهذا الأمر.
  • تجنب الأشياء أو الأمور التي تؤدي إلى جلب نوبات الربو، بالإضافة إلى تجنب التعرض للهواء الملوث سواء داخل المنزل أو خارجه.
  • الإقلاع عن التدخين حتى ولو كان الشخص مدخنًا منذ فترة طويلة.
  • مراجعة عيادة الطبيب بانتظام لتفقد حالة الرئتين والتنفس.


خطورة النهجان

يُصبح من الضروري التواصل مع خدمات الطوارئ في المستشفيات في حال المعاناة من حالة شديدة للغاية من النهجان أو في حال ظهرت أعراض أخرى بالتزامن من ذلك، مثل[٧]:

  • الشعور بالحاجة المفرطة للحصول على المزيد من الهواء واللهاث.
  • الشعور بالاختناق، أو آلام الصدر، أو الارتباك.
  • المعاناة من التعرق الشديد.
  • شحوب الجلد.
  • ازرقاق الجلد.
  • الشعور بالدوخة.
  • سعال الدم.
  • فقدان الوعي.


المراجع

  1. ^ أ ب Alan Roth, RRT, MS, FCCP & Sai Praveen Haranath, MBBS, MPH, FCCP (1-2018), "Learn About Shortness of Breath"، Chest Foundation , Retrieved 16-11-2019. Edited.
  2. "Shortness of breath", Mayo Clinic,5-6-2019، Retrieved 16-11-2019. Edited.
  3. William C. Shiel Jr., MD, FACP, FACR (10-9-2019), "Shortness of Breath (Dyspnea): Symptoms & Signs"، Medicine Net, Retrieved 16-11-2019. Edited.
  4. Paul Boyce, MD (17-9-2019), "Dyspnea (Shortness of Breath)"، Webmd, Retrieved 16-11-2019. Edited.
  5. Dr. Payal Kohli, M.D., FACC (24-6-2019), "What causes shortness of breath when lying down?"، Medical News Today, Retrieved 16-11-2019. Edited.
  6. "Shortness of Breath or Dyspnea", American Society of Clinical Oncology (ASCO),8-2019، Retrieved 16-11-2019. Edited.
  7. Stacy Sampson, DO (7-3-2017), "What You Should Know About Shortness of Breath on Exertion"، Healthline, Retrieved 16-11-2019. Edited.