علاج طبيعي للديدان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٠ ، ٧ ديسمبر ٢٠١٩
علاج طبيعي للديدان

الديدان

يُعد جسم الإنسان مضيفًا لقرابة 300 نوع من الديدان الطفيليّة و 70 نوعًا من الكائنات الأوليّة، وتُعرف ديدان الأمعاء بكونها من الأنواع الرئيسيّة التابعة للديدان الطفيليّة التي تصيب الإنسان، ومن بينها الديدان المفلطحة، كالديدان الشريطيّة والديدان المثقوبة؛ والديدان المستديرة، كديدان الإسكارس، والديدان الدبوسية، والديدان الشصيّة أو الأنكلستوما، ويُعاني المصابون بهذه الأشكال من الديدان من علامات وأعراض كثيرة، منها ألم في البطن، وإسهال، وغثيان، وغازات، وإجهاد، وفقدان غير مبرر للوزن، وبالعادة ما يُنسب انتقال هذه الديدان إلى الإنسان إلى تناول اللحوم غير المطبوخة جيدًا، بما في ذلك لحول الأبقار، والخنازير، والأسماك المصابة بهذه الديدان، كما أنّ بعض هذه الديدان ينتقل عبر استهلاك الماء الملوث أو بسبب سوء تمديدات الصرف الصحيّ أو النظافة الشخصيّة، وبالغالب ما يعقب انتقال هذه الديدان إلى جسم الإنسان تكاثرها داخل الأمعاء وزيادة حجمها وعددها، وقد يؤدي تجاهل علاج هذه الديدان إلى زيادة بخطر الإصابة بفقر الدم وانسداد الأمعاء.[١][٢]


علاج طبيعي للديدان

ينصح الخبراء الأفراد باللجوء بسرعة إلى اختصاصين الصحة والاطباء عند الشك بإصابتهم بالديدان؛ فهم قادرون على إجراء الفحوصات اللازمة ووصف الأدوية التي باستطاعتها مقاومة تكاثر أنواع الديدان التي أصيب بها الفرد، لكن هنالك الكثيرون ممن يطمحون إلى الحصول على علاج طبيعي لعلاج مشكلة الديدان على الرغم من قلة الأدلة العلميّة أو التجارب السريريّة المؤكدة على نجاعة أي من الأساليب الطبيعيّة لعلاج الديدان، لكن يبقى هنالك بعض الأبحاث الأوليّة التي تؤكّد على وجود قدرة لبعض الأعشاب والمكملات الغذائيّة في علاج المشكلة، ومن بينها ما يلي:[٣]

  • البِربارين: يُعرف البربرين بكونه مركب كيمائي موجود في العديد من الأعشاب، بما في ذلك شجر البرباريس الأوروبي، وشجر الغولدنسال، ونبات القبطيس، وتشير الأبحاث الأوليّة إلى قدرة للبربرين على مقاومة الديدان المعويّة، بما في ذلك الديدان الشريطيّة.
  • بذور ثمرة البابايا: تشير أحد الدراسات المعمولة على الأطفال إلى أنّ إعطاء خلطة مكونة من بذور البابايا والعسل، أو العسل لوحده، قد أسفر عن خلو الديدان الطفيليّة من براز الأطفال بعد مضي سبعة أيام من إعطاؤهم الخلطة المتضمّنة لحبوب البابايا.
  • بذور اليقطين: تُعد بذور اليقطين من أكثر العلاجات الطبيعيّة الواعدة فيما يخص القضاء على الديدان، بسبب محتويتها من الأحماض الأمينيّة والدهنيّة، ومكوناتها من البربرين والكوكوربايتين، ولقد نُشرت أحد الأبحاث الأوليّة المؤكّدة على ذلك في المجلة الدوليّة للعلوم الجزيئيّة، وتتنبأ هذه الدراسة بقدرة هذه البذور على مقاومة الديدان الطفيليّة.
  • نبات الأفسنت: يمتلك هذا النبات قدرة على قتل أحد أنواع الديدان المعويّة وفقًا لأحد الدراسات الأوليّة المنشورة في عام 2010، ويشير الخبراء إلى احتوائه على مواد تُدعى بالكتونات التربينيّة أحاديّة النصف، التي تعمل على إضعاف أغشية الطفيليّات.
  • أعشاب أخرى: يشير بعض الخبراء إلى إمكانيّة أن تكون أنواع أخرى من الأعشاب والمنتجات الطبيعيّة ذات فائدة فيما يخص علاج الديدان، مثل اليانسون، والجوز الأسود، وزيت القرنفل، والنعناع، ومستخلص بذور الجريب فروت، وزيت الأوريجانو، وما يُعرف بالعكبر.
  • أطعمة أخرى: ينصح بعض الخبراء باتباع استراتيجيات غذائيّة معيّنة للمساعدة على علاج الديدان بصورة طبيعيّة، منها ما يلي:[٤]
    • تجنب شرب القهوة، والسكريات المكرّرة، والكحول، والحبوب المكررة.
    • إضافة المزيد من الثوم إلى النظام الغذائي.
    • زيادة استهلاك الجزر، والبطاطا الحلوة، والقرع، وأنواع الأطعمة الأخرى الغنيّة بالبيتا كاروتين، الذي هو شكل أولي من فيتامين "أ".
    • تقوية البكتيريا المعويّة عبر استهلاك الأطعمة الغنيّة بالبكتيريا المفيدة، مثل اللبن الرائب.
    • تناول الكثير من الأطعمة الغنيّة بفيتامين "ج" ومجموعة فيتامين "ب".
  • تطهير الأمعاء: يرى بعض الخبراء أنّ بالإمكان الاستعانة بطريقة تُدعى بتطهير الأمعاء من أجل المساعدة على طرد الديدان طبيعيًا، وبالعادة ما تتطلّب هذه الطريقة تناول أطعمة غنيّة بالألياف مع تناول مكملات غذائيّة تُساعد الجسم على طرد الديدان، وتُعد مكملات السيلليوم، وجذور الشمندر، وبذور الكتان من بين المكملات التي يُستعان بها لهذا الغرض.


الوقاية من الديدان

‏ينصح الخبراء بالوقاية من الديدان ببساطة عبر الحرص على غسل اليدين بالصابون والماء الدافئ قبل وبعد استعمال الحمام وقبل تحظير الطعام أو تناول الطعام، كما يُمكن أيضًا إتباع بعض الأمور الحياتيّة الأخرى لتجنب انتقال الديدان، مثل:[٢]

  • تجنب تناول اللحوم أو الأسماك النيّئة أو غير المطبوخة.
  • طبخ اللحوم والدواجن جيدًا عند الرغبة بتناولها تحت درجة 62.8° -71°.
  • ترك اللحوم المطبوخة لبعض الوقت قبل تناولها أو تقطيعها.
  • تجميد اللحوم والأسماك تحت درجة -4° لمدّة 24 قبل طبخها.
  • غسل، أو تقشير، أو طبخ كل أنواع الخضروات أو الفواكه النيّئة قبل تناولها.
  • غسل أو إعادة طهي أي نوع من أنواع الطعام الذي سُكب على الأرض.
  • الحذر عند السفر إلى الدول النامية، والتعود على طبخ الفواكه والخضروات باستخدام الماء المغلي قبل الأكل، وتجنّب لمس التراب الذي قد يكون ملوثًا بالبراز البشري.


المراجع

  1. F. E. G. Cox (10-2002), "History of Human Parasitology", Clinical Microbiology Reviews, Issue 4, Folder 15, Page 595–612. Edited.
  2. ^ أ ب Stacy Sampson, DO (1-11-2017), "What Are Intestinal Worms?"، Healthline, Retrieved 25-11-2018. Edited.
  3. Richard N. Fogoros, MD (20-9-2018), "5 Natural Remedies for Intestinal Parasites"، Very Well Health, Retrieved 25-11-2018. Edited.
  4. Debra Rose Wilson, PhD, MSN, RN, IBCLC, AHN-BC, CHT (9-3-2018), "What You Should Know About Doing a Parasite Cleanse"، Healthline, Retrieved 25-11-2018. Edited.