فوائد البابونج واليانسون

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٤٦ ، ٢٠ أبريل ٢٠٢٠
فوائد البابونج واليانسون

البابونج واليانسون

دأب الناس على استخدام الأعشاب منذ آلاف السنين، ويُعد البابونج من بين أقدم وأشهر الأعشاب التي شاع استخدامها في العالم القديم والحديث، ويشتهر البابونج بلونه الذهبي وبرائحته العطرية، ويوجد نوعان رئيسيان من البابونج هما؛ البابونج الألماني، والبابونج الروماني، وقد تمكن العلماء من تحليل المكونات الكيميائية للبابونج وتوصلوا إلى حقيقة احتوائه على الكثير من المركبات النباتية النشطة المفيدة لجسم الإنسان، لذا فإنه ليس من الغريب أن يكون مشروب البابونج من بين أكثر أنواع المشروبات العشبية استهلاكًا؛ إذ تشير الدراسات إلى استهلاك الناس لمليون كوب من مشروب البابونج يوميًا.[١] أما فيما يتعلق باليانسون، فإن الأدلة تشير إلى شيوع زراعته في مصر القديمة قبل 4 آلاف عام تقريبًا، وقد استخدمه الناس كمصدر للعطور وبهارات الطبخ أيضًا، وتدخل روائح اليانسون في صناعة وتحضير الكثير من أطباق الطعام، والكريمات، والصابون، والعطور، وتمتاز أزهار اليانسون بلونها الأصفر أيضًا وفوائدها العديدة.[٢]


فوائد البابونج واليانسون

فوائد البابونج

توجد الكثير من الأدلة العلمية التي تتحدث عن فوائد البابونج، ويمكن ذكر أهم هذه الفوائد على النحو الآتي:[٣]

  • علاج مرض السكري: وجدت بعض الدراسات العلمية أن لشاي البابونج القدرة على خفض مستوى السكر عند المصابين بالسكري، لكن الدراسات أكدت على ضرورة عدم استخدام شاي البابونج كبديل عن أدوية السكري، بينما أشارت الدراسات التي أجريت على الفئران في عام 2008 أن استهلاك شاي البابونج قد أدى إلى منع حصول زيادة في مستوى السكر في الدم.
  • علاج الالتهابات: يحتوي مشروب البابونج على مركبات كيميائية قادرة على خفض حدة الالتهابات، وهذا قد يكون مناسبًا للوقاية من الكثير من أنواع الأمراض الالتهابية التي تصيب الجسم؛ كالتهابات المفاصل، ومشاكل المناعة الذاتية، والبواسير.
  • علاج السرطان: أشارت بعض الدراسات إلى امتلاك مشروب البابونج القدرة على محاربة الخلايا السرطانية أو منع نموها أساسًا، لكن الدراسات ما زالت غير كافية لإثبات هذا الأمر، إلا أن إحدى الدراسات التي أُجريت في عام 2012 قارنت بين شاي البابونج ومشروب عشبة أخرى تُدعى بالمخملية، وكانت النتيجة هي إثبات أن لكِلا العشبتين القدرة على مقاومة الأورام السرطانية، لكن العشبة المخملية كانت أكثر قدرة على ذلك.
  • المساعدة على النوم: يلجأ الكثير من الناس إلى استهلاك مشروب البابونج للشعور بالراحة والنعاس، وقد سعت بعض الدراسات السريرية إلى الكشف عن قدرات مشروب البابونج فيما يخص هذا الأمر، ومن المثير للاهتمام أن بعض الدراسات أشارت إلى أن شاي البابونج مفيد لعلاج القلق أيضًا، لكن لا يوجد أدلة علمية كافية لتأكيد هذا الأمر.
  • فوائد أخرى للبابونج: يتحدث البعض عن أن البابونج لعلاج الزكام، وبعض المشاكل الجلدية البسيطة، وقد يكون البابونج مفيد كذلك لعلاج بعض المشاكل المعوية والهضمية التي تصيب المعدة؛ كحرقة المعدة والتقيؤ، كما يوجد من يسوّق لأخذ البابونج لعلاج التقرحات الفموية الناجمة عن علاجات السرطان.[٤]

فوائد اليانسون

تشتمل أبرز الفوائد الصحية المرتبطة باليانسون على الآتي:[٥]

  • غني بالكثير من العناصر الغذائية: إذ يحتوي كل سبعة غرامات من اليانسون على حوالي 23 سعرة حرارية، و1 غرام من البروتينات، و3 غرام من الكربوهيدرات، و13% من الكمية المنصوح بتناولها من عنصر الحديد، و7% من المنغنيز، 4% من الكالسيوم، فضلًا عن تشكيلة واسعة من العناصر الأخرى؛ كالفسفور، والبوتاسيوم، والنحاس، والألياف الغذائية.
  • علاج أعراض الاكتئاب: أشارت بعض الدراسات إلى أنَّ بذور اليانسون قادرة على علاج الاكتئاب؛ فقد أشارت إحدى الدراسات على سبيل المثال إلى أن مستخلصات اليانسون تحتوي على خصائص مضادة للاكتئاب عند الفئران، وأنها كانت أكثر فاعلية لعلاج الاكتئاب من الأدوية الخاصة بعلاج الاكتئاب.
  • الوقاية من قرحة المعدة: يمكن لبذور اليانسون أن تكون مفيدة لعلاج قرحة المعدة وفقًا لدراسات أولية حول هذا الموضوع، لكن حجم وعدد هذه الدراسات ما زال قليلًا، كما أن الكثير من الدراسات أُجريت على الحيوانات وليس على البشر.
  • منع نمو البكتيريا والفطريات: أظهرت دراسات مخبرية أن لبذور اليانسون خواص مضادة للميكروبات يمكنها منع نمو الفطريات والبكتيريا، وفي الحقيقة أن اليانسون يحتوي على مركب الأنيثول الذي يشتهر بقدرته على تثبيط نمو البكتيريا، ومن المثير للاهتمام أن إحدى الدراسات المخبرية أشارت إلى أن لهذا المركب القدرة على محاربة بكتيريا الكوليرا.
  • الحفاظ على مستوى السكر في الدم: يمتاز مركب الأنيثول بأنه قادر على إعادة مستوى السكر في الدم إلى الوضع الطبيعي أثناء التقيد بتناول الأطعمة الصحية، وقد أشارت الدراسات التي أجريت على الفئران أن لهذا المركب القدرة على الحد من مستوى السكر في الدم عبر التلاعب بمستويات الكثير من الإنزيمات، وتجدر الإشارة هنا إلى أن هذه الدراسات كانت قد استخدمت مستويات عالية من مركب الأنيثول.
  • فوائد أخرى لليانسون: يمكن لليانسون أن يكون مفيدًا للحد من الالتهابات، ومن الجدير بالذكر وجود فوائد كثيرة لزيت اليانسون الأساسي أيضًا؛ إذ يمكن استخدام هذا الزيت لعلاج الصرع والنوبات الهستيرية، وأعراض التهابات المفاصل، والتشنجات العضلية، بل إن البعض يستخدم هذا الزيت لطرد الحشرات أيضًا.[٦]


أضرار البابونج واليانسون

يؤكد معظم الخبراء على حقيقة أن البابونج آمن وسليم وغير مسبب للمشاكل، لكن قد يؤدي أخذ الكثير من البابونج إلى الشعور بالدوار وربما الغثيان أو التقيؤ أيضًا، كما قد يؤدي البابونج إلى ظهور أعراض الحساسية عند الرجال الذين يعانون من الحساسية تجاه النباتات الشبيهة بالبابونج، لكن يبقى هذا الأمر نادر الحدوث، ومن الجدير بالذكر أن البابونج يحتوي أيضًا على كمية قليلة من مركب الكومارين الذي يمتاز بمقدرة محدودة على تمييع الدم، وهذا يعني أنه من الضروري أن تتجنب تناول البابونج قبل الخضوع لعملية جراحية،[٤] أما فيما يتعلق باليانسون، فإن له بعض الأضرار الجانبية أيضًا، لكنه يبقى آمنًا وغير مسبب للمشاكل الصحية عند أخذه بجرعات عادية، بينما يجب عدم إعطاء اليانسون للأفراد الذين يعانون من المشاكل الهرمونية أو السرطانات التي لها علاقة بالهرمونات؛ كسرطان الثدي.[٧]


كيفية تناول البابونج واليانسون

يمكنك الحصول على البابونج على شكل كبسولات دوائية، لكن غالبًا ما يلجأ الناس إلى تحضير مشروب من البابونج عبر نقع أزهار أو أكياس البابونج الصغيرة في الماء الدافئ لمدة تتراوح بين 5-10 دقائق، ومن ثم تناول المشروب بعد ذلك، وعلى الرغم من عدم وجود معايير واضحة حول كمية أو جرعات البابونج المنصوح بتناولها يوميًا، إلا أن بعض الدراسات تشير إلى ضرورة عدم تناول أكثر من 1600 غرام من كبسولات البابونج.[٤]

أما فيما يتعلق باليانسون فيمكنك الحصول على بذور أو زيوت أو بودرة مشتقة من مستخلصاته، كما يمكنك كذلك إضافة زيت أو بذور اليانسون إلى المخبوزات والحلويات، ويمكنك إيجاد اليانسون في كريمات الجلد وبعض أنواع الصابون، وتتراوح كمية اليانسون التي تستخدم لأغراض طبية بين 600 ملليغرام وتسعة غرامات يوميًا، لكن تجدر الإشارة الى أن تناول 20 غرام يوميًا من اليانسون هو أمر آمن بالنسبة للبالغين وفقًا لبعض الخبراء.[٥]


المراجع

  1. Janmejai K Srivastava, Eswar Shankar, Sanjay Gupta (11-2010), "Chamomile: A herbal medicine of the past with bright future", Mol Med Report, Issue 6, Folder 3, Page 895–901. Edited.
  2. "Anise", Drugs, Retrieved 1-2-2020. Edited.
  3. Debra Sullivan, Ph.D., MSN, R.N., CNE, COI (15-1-2017), "What are the benefits of chamomile tea?"، Medical News Today, Retrieved 1-2-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت Melinda Ratini, DO, MS (20-3-2019), "What Is Chamomile?"، Webmd, Retrieved 1-2-2020. Edited.
  5. ^ أ ب Rachael Link, MS, RD (15-10-2018), "7 Health Benefits and Uses of Anise Seed"، Healthline, Retrieved 1-2-2020. Edited.
  6. Meenakshi Nagdeve (5-11-2019), "13 Incredible Benefits Of Anise Essential Oil"، Organic Facts, Retrieved 1-2-2020. Edited.
  7. Richard N. Fogoros, MD (29-1-2020), "The Health Benefits of Anise"، Very Well Health, Retrieved 1-2-2020. Edited.