أسباب القشرة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٦ ، ٤ سبتمبر ٢٠١٩

القشرة

يسهل على المراهقين والبالغين التعرف على إصابتهم بالقشرة حالما يبدؤون بملاحظة قشورًا بيضاء اللون وخلايا جلد ميتة فوق الشعر والكتفين لديهم، وقد يُعاني البعض منهم من الحكة بسبب القشرة أيضًا، كما تزداد حدة المشاكل والأعراض المرتبطة بالقشرة أثناء أشهر الخريف والشتاء تحديدًا وتقل حدة الأعراض في أشهر الصيف من كل عام، وعلى أي حال، تبقى القشرة إحدى المشاكل الجلدية غير المعدية أو الخطيرة، وبالإمكان السيطرة عليها على الرغم من صعوبة علاجها تمامًا، وقد يكون بوسع الأفراد الذين يُعانون من حالات خفيفة من القشرة الاعتماد فقط على غسل شعورهم يوميًا بأحد الشامبوهات العادية المناسبة من أجل التخلص من القشرة، بينما قد يلجأ الأفراد الذين يُعانون من حالات عنيدة أو شديدة من القشرة إلى الحصول على شامبوهات خاصة بعلاج القشرة[١].


أسباب القشرة

يبقى سبب الإصابة الحقيقي بالقشرة عصيًا على التفسير بنظر الكثير من الخبراء، لكن وفي نفس الوقت فقد توصل الباحثون إلى وجود عوامل كثيرة من المحتمل أن تكون وراء الإصابة بالقشرة، منها الآتي[٢]:

  • التهاب الجلد المثي: يُعاني المصابون بالتهاب الجلد المثي أو الدهني من تهيج وإفراز الجلد لكميات كبيرة من الزيوت، مما يزيد كثيرًا من خطر إصابتهم بالقشرة، ويُمكن لالتهاب الجلد الدهني أن يُصيب أجزاء متنوعة من الجلد مثل؛ خلف الأذنين، وحواجب العينين، ووسط الصدر أيضًا.
  • إهمال تنظيف أو تمشيط الشعر: ربط الكثير من الباحثين بين تنظيف أو تمشيط الشعر بانتظام وبين الحد من خطر الإصابة بالقشرة؛ وذلك لأن تنظيف وتمشيط الجلد هي أمور تُساهم في تجديد الخلايا الجلدية.
  • الفطريات: تزداد فرص الإصابة بالقشرة عند الأفراد الذين يتحسسون من فطريات الخميرة على وجه التحديد، ولقد استدل الخبراء على هذا الأمر بسبب انخفاض المعاناة من القشرة في الأجواء الدافئة وزيادتها في الأجواء الباردة أو الشتوية؛ لأن أشعة الشمس فوق البنفسجية لها مقدرة على مكافحة فطريات الخميرة.
  • جفاف الجلد: تميل مشكلة القشرة إلى التواجد عند المصابين أصلًا بجفاف الجلد، وتتميز القشرة الناجمة عن جفاف الجلد بأنها قشور جلدية غير زيتية وأصغر حجمًا مقارنة بالقشور الجلدية الناجمة عن عوامل أخرى.
  • استخدام أنواع سيئة من الشامبوهات والكريمات: تتسبب بعض أنواع منتجات العناية بالشعر في حصول احمرار وحكة في فروة الرأس، وربما تهيج وظهور القشرة في الرأس، خاصة عند المبالغة باستخدام الشامبوهات لغسل الرأس.
  • الإصابة ببعض الأمراض: يتحدث الباحثون عن زيادة خطر الإصابة بالقشرة عند المصابين أصلًا بالصدفية، أو الأكزيما، أو القوباء الحلقية (السعفة)، أو بأمراض جلدية أخرى، كما تزداد فرص الإصابة بالقشرة عند المصابين بالإيدز، ومرض باركنسون، وبعض الأمراض العصبية الأخرى.
  • سوء التغذية: يؤدي إهمال تناول الأطعمة الغنية بالزنك، وفيتامينات ب، وبعض أنواع الدهون إلى زيادة خطر الإصابة بالقشرة وفقًا لبعض الباحثين.
  • سوء الحالة النفسية: بات بعض الباحثين يرون علاقة بين التعرض للمواقف المثيرة للتوتر وبين الإصابة بالكثير من المشاكل الجلدية؛ بما في ذلك القشرة.
  • العمر والجنس: تشير بيانات الباحثين إلى شيوع مشكلة القشرة بين المراهقين والأفراد البالغين في أواسط العمر، لكن يُمكن للقشرة أن تكون حالة دائمة لدى البعض أيضًا، كما تشير البيانات أيضًا إلى شيوع القشرة بين الرجال بنسب تفوق النساء، ولقد أرجع البعض هذا الأمر إلى أسبابٍ لها علاقة بالهرمونات.


علاجات طبيعية للقشرة

يوجد الكثير من العلاجات الطبيعية التي يُمكنها المساهمة في التغلب على مشكلة القشرة، منها الآتي[٣]:

  • زيت شجرة الشاي: أثبت الباحثون احتواء زيت شجرة الشاي على خواص مضادة للميكروبات والالتهابات التي بوسعها التخفيف كثيرًا من الأعراض الناجمة عن القشرة.
  • زيت جوز الهند: يُساهم زيت جوز الهند في ترطيب الخلايا الجلدية ويمنع حصول جفافٍ فيها، وهذا قد يُعد كافيًا لمنع الإصابة بالقشرة.
  • الألوة فيرا: توجد الألوة فيرا أصلًا في الكثير من منتجات العناية بالبشرة ومواد التجميل، وقد بات الكثيرون يعتقدون بأن وضع الألوة فيرا مباشرة فوق الجلد يُمكن أن يُساهم في علاج الحروق، والصدفية، والتقرحات، وربما القشرة أيضًا.


المراجع

  1. "Dandruff", Mayo Clinic,14-7-2016، Retrieved 27-8-2019. Edited.
  2. Alana Biggers, MD, MPH (1-12-2017), "How to treat dandruff"، Medical News Today, Retrieved 27-8-2019. Edited.
  3. Rachael Link, MS, RD (30-3-2018), "9 Home Remedies to Get Rid of Dandruff Naturally"، Healthline, Retrieved 27-8-2019. Edited.