أدعية لحفظ الأطفال

أدعية لحفظ الأطفال

الأدعية

للدعاء منزلة عظيمة في الإسلام ويعد من أفضل العبادات التي يتقرب بها العبد لخالقه، إذ جاءت آيات كثيرة وأحاديث في السنة النبوية تدل على فضل الدعاء، والدعاء هو إظهار غاية التذلل والافتقار إلى الله عز وجل والاستكانة له، إذ حثنا الله تعالى على الإكثار من الدعاء في قوله: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ}،[١]وفي قوله: {أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ ۗ أَإِلَٰهٌ مَّعَ اللَّهِ ۚ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ}،[٢]وللدعاء نوعان؛ دعاء العبادة، ودعاء المسألة، ويعرف دعاء العبادة بأنه يتضمن الثناء على الله عز وجل بما هو أهله، ويكون مصحوبًا بالخوف والرجاء، أمّا دعاء المسألة فيكون في طلب ما ينفع الداعي، أو طلب كشف ما يضره ودفع البلاء عنه، إذ إن الله هو الّذي يملك الضر والنفع.[٣]


دعاء لحماية الأطفال

يمكن للوالدين الدعاء لأطفالهم لحمايتهم من كل مكروه أو مرض أو أذى، وهذه بعض الأدعية التي يمكن ترديدها باستمرار:[٤]

  • ألبسه يا إلهي من فضلك قميص العافية والسّلامة، ثمّ احفظه يا محبوبي من كلّ بلاء وسقم ومكروه، وإنّك أنت المقتدر على كلّ شيء وإنّك أنت المقتدر القيوم، ثمّ أنزل عليه يا إلهي خير الدنيا والآخرة وخير الأوّلين والآخرين وإنّك على ذلك لقدير حكيم.
  • أُعيذُكَ بكلمات اللهِ التَّامَّةِ مِنْ كُلِّ شيطانٍ وهامَّة، ومنْ كُلِّ عيْنٍ لامَّةٍ.
  • اللهم ربَّ الناس، أذهب البأس، واشفِ أنت الشافي، لا شفاءَ إلا شفاؤك، شفاء لا يغادر سقمًا.
  • بسم الله أرقيك، والله يشفيك من كل داء يؤذيك، ومن كل نفس أو عينِ حاسد الله يشفيك.
  • أنت الّذي يا إلهي بأسمائك يبرأ كلّ عليل، ويشفى كلّ مريض ويسقى كلّ ظمآن، ويستريح كلّ مضطرب ويهدى كلّ مضلّ، ويعزّ كلّ ذليل ويغني كلّ فقير، ويفقه كلّ جاهل وتتنوّر كلّ ظلمة، ويفرح كلّ محزون ويتبرد كلّ محرور، ويترفع كلّ دان، احفظ لي أطفالي.
  • سبحانك اللّهمّ يا إلهي هذا رضيع فأشربه من رحمتك وعنايتك ثمّ ارزقه من فواكه أشجار سدرة ربّانيّـتك ولا تدعه بأحد دونك، لأنّك أنت خلقته وأظهرته بسلطان مشيّئتك و اقتدارك، لا إله إلاّ أنت العزيز العليم.
  • سبحانك يا محبوبي فأرسل عليه من نفحات عزّ مكرمتك و فوحات قدس رحمتك وألطافك ثمّ استظلّه في ظلّ اسمك العليّ الأعلى يا من بيدك ملكوت الصّفات والأسماء، وإنّك أنت فعّال لما تشاء وإنّك أنت المقتدر المتعالي الغفور العطوف الكريم الرّحيم.
  • باسمك يا إلهي تحرّكت الموجودات ورفعت السّموات واستقرّت الأرض ورفعت السّحاب وأمطرت على كلّ الأراضي، وهذا من فضلك على الخلائق أجمعين، فلمّا كان الأمر كذلك أسألك باسمك الّذي به أظهرت نفسك وأرفعت أمرك على كلّ الممكنات أن تحفظ لي ابني وتحميه من كل شر وبلاء.


الهدي النبوي في رعاية الأطفال

من هديه عليه الصلاة والسلام في رعاية الأطفال؛ تشجيع الأطفال على طلب العلم وإفساح المجال أمامهم لمخالطة من يكبرونهم سنًا في مجالس العلم، إذ تنمي هذه المجالس حسن الاستماع والإصغاء لديهم، واحترام الكبير، والتحدث بأدب، ومن جانب آخر يجب على الوالدين تهيئة الأطفال لما ينبغي أن يكونوا عليه، أو يصيوا عليه في كبرهم، وتنميتهم على القيادة والريادة والإمامة وغيرها، ويجب ملاعبة الأطفال ومداعبتهم وإسعادهم، من خلال تأمين وسائل الترفيه لديهم، ويجب دمج التعليم مع اللعب إذ تعد هذه الطريقة من أنجح الطرق لإيصال المعلومات لديهم بأسلوب تشويقي إلى جانب التودد لهم، وتحذيرهم من الألعاب التي تؤذي الغير نفسيًا أو جسديًا، كما يفضل تعويدهم على فعل الخيرات وارتياد المساجد والتعبد وتحبيبهم بأجواء ومكان العبادة، إذ يجب تعليمهم آداب الدخول للمسجد، والإجابة عن أي تساؤل يطرحونه بأسلوب لطيف ومحبب، ويجب تعويدهم على خصال وسلوكيات حميدة مثل احترام الكبير، وعدم رفع الصوت أثناء الحديث والتحدث بنبرة معتدلة، ومساعدة الغير وعدم أذيتهم.[٥]


المراجع

  1. سورة البقرة، آية: 186.
  2. سورة النمل، آية: 62.
  3. "فضائل الدعاء"، alukah، اطّلع عليه بتاريخ 21-4-2020. بتصرّف.
  4. "دعاء تحصين الأطفال الرضع من الأمراض"، thaqfya، اطّلع عليه بتاريخ 21-4-2020. بتصرّف.
  5. "الهدي النبوي في تربية الأبناء"، saaid، اطّلع عليه بتاريخ 21-4-2020. بتصرّف.