معنى إسم الريادة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٠ ، ١٥ أغسطس ٢٠١٩

معنى الريادة

الريادة تعني تحديد وبدء مشروع تجاري والتركيز عليه، وتوفير الموارد التي يحتاجها المشروع وتنظيمها وتحمل الأخطار والنتائج المترتبة على ذلك المشروع. وهي كذلك البراعة في اقتناص الفرص والقدرة على استغلالها في الوقت المناسب، وهي أيضًا التطبيق العملي للأفكار والطموحات، وقد عرّف المفكّر بيتر دراكر الشخص الريادي على أنه الشخص الذي يبحث عن التغيير، ويتجاوب معه، ويستغل الفرص المتاحة أفضل استغلال، ويعرف الإبتكار على أنه آداة محددة تخص الريادي، وبناء على ذلك فإن الريادي الفعّال يمتلك القدرة على تحويل المصادر إلى موارد، وبلغة أبسط فإن الريادي هو الشخص الذي لديه القدرة على تنظيم مشروع تجاري ويتحمل النتائج التي تُبنى عليه، ومن الممكن أن تقود الريادة إلى منشآت جديدة، وذلك استجابةً لفرصة عمل متصورة في السوق، ويشار إلى العمل التجاري الجديد الذي ينشئه الريادي بالمشروع المنزلي، وتوسع هذا المصطلح في السنوات الأخيرة ليشمل أشكالًا اجتماعية وسياسية، لتشابه طريقة العمل بالنشاط الريادي.[١]


مفهوم ريادة الأعمال ورائد الأعمال

  • ريادة الأعمال: يقصد بريادة الأعمال إنشاء مشروع استثماري مبني على تطوير أو استحداث خدمة أو منتج بقصد حلّ المشكلات التي يواجهها أفراد المجتمع أو تحسين المستوى المعيشي لهم، ويكون ذلك عن طريق جمع المصادر البشرية والمالية وبذل الجهد والمغامرة المحسوبة، ويمكن تصنيف المشاريع حسب نوعها إلى مشاريع تجارية، ومشاريع إنتاجية، ومشاريع خدمية، ومشاريع صناعية أو تصنيفها حسب حجمها إلى مشاريع متناهية في الصغر، مشاريع صغيرة، مشاريع متوسطة، مشاريع كبيرة.
  • رائد الأعمال: يقصد برائد الأعمال الشخص الذي يتميز بصفات شخصية وكفاءات مهنية وإدارية تجعل منه إنسانًا قادرًا على إنشاء مشروعه الخاص، فهو يرى ما لا يستطيع الآخرون رؤيته من فرص، وقادر على تحويل الأفكار والابتكارات إلى أعمال ناجحة ومربحة إقتصاديًا.[٢]


الصفات التي يجب توافرها في الشخص الريادي

توجد عدة صفات يجب ان يتحلى بها الشخص الريادي، من أهمها:

  • الكفاءات المهنية والإدارية: تتضمن الكفاءات المهنية على المهارات والمعرفة والخبرة الفنية العلمية والعملية في مجال العمل، أما الكفاءات الإدارية فهي المعرفة في الإدارة بصورة عامة كالتخطيط والتوجيه والرقابة والإشراف وتقويم الآداء والتنظيم، وأيضًا المعرفة والخبرة في بعض الأساسيات المالية كحساب الأرباح والخسائر، وحساب نقاط التعادل، وحساب التكاليف، وغيرها.
  • المزايا الشخصية: ويقصد بها القدرة على تحمل الأخطار المدروسة سواء كانت مهنية أو نفسية أو شخصية أو مالية.
  • المبادرة: ويقصد بها أن الشخص الريادي مدفوع بصورة ذاتية دون أن يُطلَب منه ذلك، وأن يمتلك القدرة على الأخذ بزمام الأمور في الحالات الصعبة.
  • الإصرار والمثابرة: ويقصد بها أن يعمل الشخص الريادي بجد واجتهاد استثنائي لتحقيق النجاح.
  • البحث عن المعلومات اللازمة للعمل: ويقصد بها أن يسعى الريادي للحصول على المعلومات اللازمة لتطبيق الخطط وإنجاحها.
  • الالتزام بالعمل والمتابعة: ويعني أن الشخص الريادي لا يوفر جهدًا بالتزاماته.
  • الفاعلية: ويقصد بها أن الشخص الريادي دائم البحث عن وسائل لتحسين كفاءة العمل.
  • التخطيط المنظم: يظهر التخطيط المنظم في تحديد الشخص الريادي لأهدافه بوضوح، ووضع الخطط اللازمة لتنفيذها، وكذلك يظهر في حسن استثمار الريادي لوقته وتنظيم أولوياته.
  • حلّ المشكلات: أيّ أن يحول الشخص الريادي المشكلة إلى فرصة استثمارية، فالأمر الذي يعتبره الآخرون فشلًا، ويعتبره هو فرصة للاستثمار والتعلم.
  • الثقة بالنفس: ويقصد بها سعي الريادي إلى الاستقلالية والتخلص من سيطرة وسلطة الآخرين من خلال دراسة خياراته والقيام باتخاذ قراراته وتحمل مسؤوليتها سواء بالنجاح أو الفشل.
  • الحزم: يواجه الريادي المشكلات التي يتعرض لها مباشرة ولا يترك مجالًا للأمور للخروج عن مسارها الصحيح.[٢]


أهمية ريادة الأعمال

تتلخص أهمية ريادة الأعمال في عدة نقاط بسيطة وهي كالآتي:

  • تطوير القدرات الإدارية: تعد الأهمية الكبرى لريادة الأعمال، إذ تساعد في تحديد وتطوير القدرات الإدارية لرائدي الأعمال، كما يدرس منظم المشاريع مشكلة ما ويجد بدائلها، ويقارن البدائل من حيث الأرباح و التكاليف، وفي النهاية يختار البديل الأفضل.
  • إنشاء المنظمات: تقود ريادة الأعمال إلى إنشاء منظمات في حال قيام رواد الأعمال بتجميع وتنسيق الموارد المادية والمالية والبشرية، وتوجيهها لتحقيق الأهداف من خلال المهارات الإدارية.
  • تحسين مستوى المعيشة: ويكون ذلك عن طريق إنشاء منظمات منتجة، إذ تساعد روح المبادرة في توفير مجموعة كبيرة من السلع والخدمات المتوفرة للمجتمع، الأمر الذي يؤدي إلى أعلى مستويات من المعيشة لأفراد المجتمع.
  • وسائل التنمية الإقتصادية: تُبنى روح المبادرة على خلق واستعمال الأفكار المبتكرة، وتحقيق أكبر قدر من الإنتاج من الموارد المتاحة، وتطوير المهارات الإدارية، وكل هذه الأمور في غاية الضرورة للتنمية الإقتصادية للبلد.[٣]


المراجع

  1. "ما تعريف الريادة والمشروع البيتي؟"، sitatbyoot، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-26. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "الفرق بين الشخص الريادي والمشروع الريادي"، harabeee، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-26. بتصرّف.
  3. "اهداف و اهمية ريادة الاعمال"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-26. بتصرّف.