طرق تشجيع الأطفال على المذاكرة

المذاكرة

المذاكرة على وزن مفاعلة، وهي من الذِّكْر، وهو التخزين للشيء، والشيء يجري على اللسان، وهي مداولةٌ للشيء الذي حفظ، وإجراءٌ له على ألسنة المتذاكِرِين، فقد عرَّفها أحد الدارسين بأنها: "مطارحاتٌ علمية، ومساجلاتٌ كلامية، يعرض فيها الجلساء من حفاظ الحديث وطلبته لذكر فوائد الأحاديث، وغرائب الأسانيد، وإخفاء التعليلات، يسأل بعضهم بعضًا عن ذلك، ويفيد الواحد منهم الآخر ما خفي عنه.

ويمكن تلخيص مفهومها بأن يُقال هي تداوُل الأحاديث وغيرها مما يتعلق بها بين الراوي وغيرِه؛ يذكِّر أحدُهما الآخرَ ما أرادا مذاكرته، ويستفيدان من بعضهما ما لم يكن موجودًا عندهما.[١]

وغالبًا ما تكون المذاكرة في موقع يحتوي طاولة أو مكتب، ومجلس مريح، وإضاءة ممتازة، ومن السهل إيجاد المكان الملائم في حال كنت تعيش بمفردك، أما إذا كنت تعيش مع عائلتك، حاول الجلوس بعيدًا عن أماكن الضجيج والحركة في المنزل، ولا تكتمل المذاكرة إلا باكتساب المعلومات، سواء كان ذلك من خلال الاستماع، عندما تحضر الفصل وتستمع لشرح المعلّم، أو من خلال الكتابة، عندما تكتب الملاحظات، أو من خلال الرؤية؛ عندما تبدأ المطالعة وتقرأ ملاحظاتك، أو من خلال التسميع؛ عندما تقرأ ما كتبت بصوت مرتفع.[٢]


دعاء قبل البدء بالمذاكرة

الهدف من أدعية المذاكرة والتركيز وتثبيت الحفظ هو زرع قيمة الاستعانة بالله في جميع الأمور التي يتعرض لها الإنسان، والثقة بأن الله هو وحده القادر على تصريف الأمور ومنح الإنسان القدرة على التركيز:[٣]

اللهم ارزقني قوة الحفظ وسرعة الفهم وصفاء الذهن، اللهم ألهمني الصواب في الجواب، وبلغني أعلى المراتب في الدين والدنيا والآخرة، واحفظني وأصلحني وأصلح بي الأمة، اللهم افتح لي أبواب حكمتك، وانشر عليّ رحمتك، وامنن عليّ بالحفظ والفهم، سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنّك أنت العليم الحكيم اللهم يا معلم موسى علمني، ويا مفهّم سليمان فهّمني، ويا مؤتي لقمان الحكمة وفصل الخطاب آتني الحكمة وفصل الخطاب، اللهم إنّي أسألك فهم النّبيين، وحفظ المرسلين، والملائكة المقربين، اللهم اجعل ألسنتنا مستمرة بذكرك، وقلوبنا بخشيتك، وأسرارنا بطاعتك، إنّك على كلّ شيء قدير، وحسبنا الله ونعم الوكيل.


طرق تشجيع الأطفال على المذاكرة

فيما يأتي طرق تشجيع الأطفال على المذاكرة:[٤]

  • أشركي طفلك في وضع أهداف مخصصة له، عليك في بداية العام الدراسي الجلوس مع طفلك، ثم ضعي من ثلاثة إلى خمسة أهداف متعلقة بالدراسة، وفي نهاية كل ثلاثة شهور مثلًا استذكروا أهدافكما، وفي نهاية العام الدراسي احتفلا معًا لإكمال وإنجاز أهدافكما وخططا لإنجاز ما تبقى منها، وركزي في تشجيعك على المجهود الذي بذله طفلك فترة العام حتى لو لم ينحز ما وضعه من أهداف.
  • شجعي طفلك على الاستذكار مع أحد زملائه ورتبي ذلك مع والدة صديق طفلك، إما باستقباله في منزلك أو في منزله، لأن الاستذكار في مجموعة يشجع الطفل على ذلك، واحرصي على متابعتهما من وقت لآخر بطرق غير مباشرة لكي لا يتحول الأمر إلى جلسة للعب أو الدردشة الجماعية فقط.
  • لا تتركي أي مجال للضجر والتعب من المدرسة واسألي طفلك باستمرار عن يومه، وناقشيه في مشاعره غير الإيجابيه واعملي على حل مشكلاته المقرونة بالمدرسة فكل ذلك من شأنه أن يهيئه نفسيًا للاستذكار وأداء الواجب، وخصصي جزءًا من وقته للعب والمرح وليكون ساعة أو أكثر خلال اليوم بالإضافة إلى يوم كامل للعب خلال الأسبوع لكي لا يشعر بالضغط النفسي.
  • خصصي مكانًا مفضّلًا للمذاكرة، على أن يكون معدًّا تمامًا بكل أدواته وما يحتاجه للاستذكار.
  • أغلقي التلفاز واطلبي من جميع أفراد العائلة ترك الهواتف المحمولة جانبًا، وبالنسبة للكمبيوتر، قد يحتاج واجب طفلك التعامل معه، لذا حاولي الاستعانة ببعض البرامج التي تحجب المواقع والموضوعات غير المرغوب فيها لكي لا يتسبب ذلك في تشتيت طفلك واختراع حجج مختلفة للهروب من المذاكرة.
  • حاولي أن تنخرطي في نشاط مشابه لما يعمل به طفلك، أي طالعي كتابًا، أو قومي ببعض الأعمال الكتابية مثل إعداد الميزانية أو تجهيز مجموعة المشتريات، وابتعدي عن مشاهدة التلفاز أو التحدث في الهاتف، لكي لا يشعر الطفل بالظلم، وهذا سيساعدك على التوفيق بين واجباتك البيتية ومذاكرة طفلك.
  • ذكري طفلك بأهمية العلم وما سينتظره في آخر العام من تحقيقه لأهدافه وما يجب أن يكون عليه مستقبلًا.
  • لا داعي للصراخ نهائيا فمهما حصل، سواء ساءت درجات ابنك أم أنه يرفض عمل الواجب أو ما إلى ذلك، لا تصرخي أو تتشاجري مع ابنك فالنهاية الحتمية لذلك أنه سينفر من المدرسة والمذاكرة، وحاولي العمل معه على حل ما يواجهه من عقبات.
  • ضعي وقتًا زمنيًا لإنجاز الأهداف وحددي الوقت الصحيح لإنهاء واجب ما أو استذكار مادة ما، واضبطي المنبه وشجعي طفلك على الانتهاء من عمله قبل الموعد المخصص.
  • تحلي بالحزم، أكدي لطفلك أنكِ لن تتدخلي لمساعدته في أمر ما في المذاكرة إلا إن رأيت أنه بحاجه لذلك حتمًا وأنه لا يستسهل مساعدتك.
  • حددي بعض الوقت لقضائه مع ابنك بعيدًا عن أي واجبات منزلية، وليكن ذلك وقت اللهو والمرح فقط، لتزيد ثقته بنفسه وشعوره بمنزلته لديك.


المراجع

  1. "المذاكرة عند المحدثين (1 / 5)"، الألوكة الشرعية، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-24. بتصرّف.
  2. "استراتيجيات للمذاكرة ، لمذاكرة أفضل"، حديقة المفالات، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-24. بتصرّف.
  3. Randa Abdulhameed، "ادعيه المذاكره والتركيز وتثبيت الحفظ مكتوبة"، thaqfya، اطّلع عليه بتاريخ 15-8-2019. بتصرّف.
  4. "طرق تشجيع الأطفال على المذاكرة"، بوابة الفجر، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-24. بتصرّف.

357 مشاهدة