هل التهاب المعده يسبب ضيق تنفس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٠ ، ٢٦ مارس ٢٠١٩
هل التهاب المعده يسبب ضيق تنفس

التهاب المعدة وصعوبة التنفس

هو التهاب فيروسي أو جرثومي، يصيب بطانة المعدة والأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة، ويعدّ هذا المرض شائع الانتشار حتى في البلدان المتقدمة، وهو ينتقل من خلال الأطعمة أو المياه الملوثة، ومن خلال الاختلاط بالأشخاص المصابين بالمرض.

من أعراض التهاب المعدة الانتفاخ في أعلى البطن والغازات، والتي تسبب الإحساس بالشبع وهيجان في المعدة وأحيانًا عسر الهضم، وهذه الغازات تضغط على عضلات الحجاب الحاجز وبالتالي على الرئتين، فلا يسمح هذا الضغط للرئتين بالتمدد اللازم لأخذ الأكسجين، فيشعر المريض بضيق التنفس، ومن هذه الناحية فقط يسبب ضيق بالتنفس، وللحد من وجود الغازات في المعدة، يجب التقليل من تناول المشروبات الغازية، وكذلك تناول الطعام ببطء بعد مضغه جيدًا.

أما في حالة انتقال الالتهاب إلى القولون فإن هذا يُحدِث انسدادًا في الأمعاء، ويمنع خروج البراز مما يحد من المساحة المتاحة للرئتين للتمدد والحصول على الأكسجين.

ومن الأسباب الإضافية لصعوبة التنفس؛ الحساسية، وهي رد فعل مبالغ فيها من قبل الجهاز المناعي على المواد غير الضارة التي تحيط في بالجسم، والربو؛ وهو مرض مزمن يحدث عند التهاب الشعب الهوائية في الرئة، ويؤدي إلى صعوبة دخول الهواء إلى الرئتين.


أعراض التهاب المعدة والأمعاء

تظهر أعراض المرض خلال 12 إلى 48 ساعة بعد التعرض للطفيلي المسبب للالتهاب، وتستمر الأعراض من يوم إلى ثلاثة أيام، وتشمل:

  • الإسهال المائي والانتفاخ والغازات.
  • القيء.
  • ألم البطن.
  • القشعريرة.
  • الحمى.
  • الصداع.
  • حرقة في المعدة.
  • الإرهاق والتعب الشديد.


كيفية انتشار التهاب المعدة

ينتقل الطفيلي عندما يصافح مريض لم يغسل يديه شخصًا آخر، وعن طريق الأسطح الملوثة، وتناول الطعام الملوث، وكذلك مشاركة الأدوات الخاصة بالشخص المصاب مع شخص آخر، ويمكن أن ينتقل محمولًا بالهواء عندما يتقيأ المريض، ومن المعروف أن المرض يتفشى في المنازل والأماكن العامة ودور العجزة والمخيمات والمدارس، والأماكن ذات الاكتظاظ بالناس.


مضاعفات التهاب المعدة

يعدّ الجفاف أكثر المضاعفات شيوعًا لالتهاب المعدة والأمعاء، نتيجة فقدان كميات السوائل من الجسم في الإسهال والتقيؤ، مما يُحدث خللًا في توازن الأملاح والمعادن المهمة في الجسم، ومن مؤشرات الجفاف:

  • لون البول الداكن.
  • العطش الشديد.
  • قلة التبول.
  • الخمول أو الدوخة أو الإغماء.
  • جفاف الجلد.
  • ملاحظة: قد يستدعي الجفاف إعطاء المريض سوائل عبر الوريد والبقاء في المشفى، إذ من الممكن أن يسبب الجفاف تلف الأعضاء في الجسم أو الغيبوبة.


علاج التهاب المعدة

معظم أنواع الالتهابات تشفى من تلقاء نفسها مع الوقت، دون أي علاج محدد، لكن تساعد بعض الأدوية في تخفيف حدة الأعراض، وفيما يأتي الخطوات الواجب اتباعها لتخفيف أعراض التهاب المعدة والأمعاء:

  • الراحة.
  • تجنب الأطعمة الدهنية.
  • تناول الطعام تدريجيًا بدءًا من الأطعمة سهلة الهضم.
  • شرب كميات كبيرة من السوائل.


أعراض التهاب المعدة التي تستدعي زيارة الطبيب

عادة يشفى التهاب المعدة والأمعاء دون أي علاج معين، ومن المتعارف عليه أن الإسهال والقيء غير ضارين إذا ما كانا شديدين، لكن وجودهما إشارة على وجود مشكلة صحية أكثر خطورة، وعند ظهور الأعراض الآتي ذكرها لا بد من استشارة الطبيب فورًا:

  • استمرار الإسهال لأكثر من ثلاثة أيام عند البالغين، أو 24 ساعة عند الأطفال.
  • وجود علامات تبين احتمال حدوث جفاف.
  • بلوغ درجة الحرارة لأكثر من 38.7 درجة مئوية.
  • ألم شديد في البطن.
  • احتواء البراز على دم.
  • لون البراز أسود.
  • كون الأطفال أقل مناعة من الكبار، ينبغي من الوالدين والأهل زيارة الطبيب فورًا، لأنّ الإسهال أمر خطير جدًا، خاصةً لدى الأطفال حديثي الولادة والرضع، فالجفاف يؤدي إلى موت الطفل خلال يوم واحد فقط.