هل أستطيع ارتداء الكمامة أكثر من مرة؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٩ ، ٢٩ يونيو ٢٠٢٠
هل أستطيع ارتداء الكمامة أكثر من مرة؟

الكمامات

ازداد الحديث عن أهمية الكمامات بين الناس في الآونة الأخيرة نتيجة لوباء الكورونا المستجد، وأصبح بوسعك الآن مشاهدة الكثير من الناس يرتدون أنواعًا وأشكالًا كثيرة من الكمامات في الأماكن العامة من حولك لغرض وقاية أنفسهم ووقاية غيرهم من المرض؛ وذلك لأن بوسع فيروس الكورونا المستجد أن ينتقل من شخص إلى آخر حتى ولو كان المصاب لا يُعاني من علامات ظاهرة، وقد أجرى العلماء أبحاثًا كثيرة لتحري فاعلية الكمامات في كبح انتشار المرض، وكانت النتيجة هي التأكيد فعلًا على إمكانية أن تكون الكمامات مفيدة لمنع انتشار المرض عند المصابين به، وهذا الأمر دفع بالمراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها إلى نصح المواطنين بارتداء الكمامات أو ارتداء قطع من القماش لتغطية وجوههم عند الخروج من منازلهم، خاصة عند زيارة المحلات التجارية، والمستشفيات، والصيدليات، وأماكن العمل، وتوجد بالطبع أنواع مختلفة من الكمامات، منها ما يُدعى بالكمامات الجراحية، والكمامات القماشية، والكمامات المُزوّدة بقطعة للاستنشاق؛ ككمامات N95 مثلًا[١].


هل أستطيع ارتداء الكمامة أكثر من مرة؟

تتوقف مسألة ارتداء الكمامة لأكثر من مرة على نوعية الكمامة التي بحوزتك، كما يلي[٢]:

  • الكمامة الجراحية: في حال كنت تمتلك أحد الكمامات الجراحية، فإن من الأنسب لك استخدامها لمرة واحدة فقط ثم التخلص منها بعد ذلك عبر وضعها داخل كيس بلاستيكي أولًا قبل وضعها داخل سلة المهملات، ويُفضل غسل يديك بعد إتمام هذه العملية، كما أن الكمامات الجراحية ليست للعامة وإنما للعاملين في القطاع الصحي فقط.
  • الكمامة القماشية: لو كانت بحوزتك كمامة مصنوعة من القماش التي بالإمكان إعادة ارتدائها مرة أخرى، فإنه يمكنك ارتداءها لأكثر من شريطة أن تغسلها وتعقمها جيدًا باستخدام الماء الحار والمنظفات بعد كلّ مرة ترتديها فيها.
  • كمّامات N95: يصعب تعقيم هذا النوع من الكمامات بسبب الطبيعة المعقدة لها، وفي حال رغبت –مثلًا- باستخدام المنظفات الكحولية لتنظيفها، فإن ذلك يُمكن أن يؤدي إلى دمار جزء منها، كما أن استخدام أشعة المايكرويف قد يُفسدها أيضًا، ولن يكون بمقدورك سوى تعريض الكمامة للأشعة البنفسجية ولمدة 15 دقيقة متواصلة لتعقيمها، وهذا بالطبع يحتاج إلى معدات طبية متوفرة في المستشفيات والمراكز البحثية فقط، لكن بعض الباحثين الصينين توصلوا إلى إمكانية إعادة تعقيم هذه الكمامات لاستخدامها مرة أخرى عبر وضعها في الماء الدافئ بدرجة حرارة 60-80 درجة مئوية، ثم تجفيفها باستخدام مجفف الشعر لمدة 10 دقائق، لكن على أية حال، يُمكنك قتل الفيروسات الموجودة داخل الكمامة عبر ترك الكمامة في مكان جاف لمدة أسبوعين؛ لأن الفيروسات تموت لوحدها خلال 10 أيام تقريبًا، لكن هذا الخيار بالطبع قد لا يكون عمليًا بسبب حاجته لوقت طويل[٣].


الطريقة الصحيحة لغسل وتعقيم الكمامة

ينصح خبراء جامعة جونز هوبكنز بضرورة أن يمتلك كلّ شخص كمامتين وليس كمامة واحدة فقط؛ وذلك حتى يتسنى استخدام واحدة منها أثناء وجود الأخرى في الغسيل، كما ينصحون أيضًا بغسل اليدين عند خلع الكمامة وعدم لمس الجهة الأمامية منها، وإنما الإمساك بالكمامة فقط من مقابضها القريبة من الأذن ثم غسل يديك بعد خلع الكمامة أيضًا، وقد يكون من الأنسب لك غسل الكمامة بعد كل مرة ترتديها فيها، ويُمكنك اتباع الطرق والنصائح التالية لغسل وتعقيم الكمامات التي لديك[٤]:

  • بوسعك استعمال الغسالة والماء الحار لغسل الكمامات المصنوعة من القطن أو القماش، وهذا الأمر ينطبق بالطبع كذلك على ربطات أو عصابات الرأس التي يستعملها البعض ككمامات أحيانًا.
  • لا بد من التخلص من الكمامات الزرقاء الجراحية بعد استخدامها أو بعد أن تتلطخ بالسوائل التنفسية.
  • لا بد أن تُجفف الكمامات جيدًا باستخدام مجفف الملابس بعد غسلها.
  • قد يكون من الأنسب لك عدم استخدام المنظفات العطرية لتنظيف الكمامات في حال كنت تتحسس من العطور.
  • بوسعك غسل الكمامات على يديك بشرط أن تستخدم الماء الدافئ والصابون، وأن تفرك الكمامة جيدًا لمدة 20 ثانية ثم تجففها باستخدام الحرارة أو المجفف.
  • ضع الكمامات النظيفة في مكان نظيف في حال كنت لا تحتاجها في الوقت الحالي.


سؤال وجواب

هل يُمكنني صناعة كمامة في منزلي؟

نعم بالتأكيد؛ توجد الكثير من مقاطع الفيديو المتوفرة على شبكة الإنترنت التي تشرح لك بالتفصيل طُرق وأساليب صناعة الكمامات في المنازل، وقد تتطلب بعضها خبرة مسبقة في الخياطة، بينما قد تنجح أساليب أخرى في صناعة كمامات دون خياطة لكن باستعمال المقصات وبعض قطع القماش[١]، وفي المناسبة فإن صناعة كمامة في المنزل قد يكون خيارًا اقتصاديًا ممتازًا، لكن يجب بالطبع أن تكون الكمامة قادرة على تغطية وجهك بأريحية ودون ازعاج، وأن تحتوي على طبقات متعددة من القماش، وأن تسمح لك بالتنفس دون مشاكل[٥].

هل ارتداء الكمامة هو أمرٌ ضروري للجميع؟

لا؛ إذ نصحت المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها بعدم وضع الكمامة فوق وجه الأطفال بعمر أقل من سنتين، كما نصحت أيضًا بعدم ارتداء الكمامة عند المصابين أصلًا بالصعوبات التنفسية أو الذين لا يُمكنهم نزع الكمامة لوحدهم[١].

هل من الضروري أن أحصل على كمامة N95؟

لا على الإطلاق؛ فهذا النوع من الكمامات مخصص أصلًا للعاملين في القطاع الصحي والأفراد الذين بحاجة فعلًا إلى هذا النوع من الكمامات، وقد نصحت منظمة الصحة العالمية بحصر استخدام هذه الكمامات لدى العاملين في القطاع الصحي فقط أثناء حدوث نقص حاد في عدد الكمامات[١].

ما هي قصة شحن الكمامات بالكهرباء السكونية؟

توصل بعض الباحثون من جامعة ستانفورد إلى إمكانية جعل الكمامات المصنوعة من القماش ذات فاعلية مماثلة لفاعلية الكمامات الطبية أو الجراحية من خلال شحنها بكهرباء سكونية؛ وذلك ببساطة عبر فركها بالقفازات المصنوعة من مادة اللاتكس ولمدة 30 ثانية، وقد أكد الباحثون على أن القيام بهذا الأمر قد أدى إلى زيادة فاعلية الكمامات بنسبة 30%، وقد دام هذا المفعول لساعات طويلة بعد ذلك[٦].


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Deborah Weatherspoon, Ph.D., R.N., CRNA (28-5-2020), "Different types of face mask to use during the COVID-19 pandemic"، Medical News Today, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  2. Arefa Cassoobhoy (4-5-2020), "Can I wear a mask more than once?"، Webmd, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  3. Dana Mackenzie (13-4-2020), "Reuse of N95 Masks", Engineering (Beijing)., Page 1-5. Edited.
  4. Lisa Lockerd Maragakis, M.D., M.P.H., "Coronavirus: How to Care for Your Face Mask"، Johns Hopkins Medicine, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  5. Bob Curley (6-4-2020), "Why Face Masks Are Crucial Now in the Battle Against COVID-19"، Healthline, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  6. Krista Conger (19-6-2020), "5 Questions: Stanford scientists on COVID-19 mask guidelines"، Stanford Medicine, Retrieved 29-6-2020. Edited.