مفهوم الشعر لغة واصطلاحا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٤ ، ٦ مارس ٢٠١٩
مفهوم الشعر لغة واصطلاحا

الشعر

تعدّ اللغة العربية من أجمل اللغات وأعرقها، فهي تحتوي على العديد من الأساليب الأدبية الساحرة، والتعابير الفنية الجميلة، ويعدّ الشِعر لونًا من ألوانها العديدة، ويُعرف في اللغة على أنه كلام موزون ومقفّى قصدًا، أما في الاصطلاح فهو قول مؤلف من أمور تخيلية وبليغة مسجوعة، ويقصد به الترغيب أو التنفير، ويتناول عددًا من المواضيع المختلفة، وقد عرفه ابن خلدون فقال: هو الكلام البليغ المبني على الاستعارة والأوصاف، المفصل بأجزاء متفقة في الوزن والروي، مستقل كل جزء منها في غرضه ومقصده عما قبله وبعده، الجاري على أساليب العرب المخصوصة به، ولقد برع العرب قديمًا في قول الشعر وكانوا جهابذة به، بل نظّموا مجالس وأسواق يُقال فيها شعر المدح والذم فينالون عليها المال من عِلية القوم، وتعدّ المعلقات التي عُلقت على أستار الكعبة من أفضل ما قيل في الشعر العربي، ومن أبرز الشعراء القدامى ابن الرومي والمتنبي وأبو فراس الحمداني وغيرهم الكثير.


أقسام الشعر

يستخدم الشاعر في نظمِ قصيدته أجمل التعابير وأجزلها، وذلك ليخلُص إلى تحف أدبية من الفن الجميل، ولقد تطوّر الشعر على امتداد السنوات ليتخذ أنواعًا عدة تختلف عن بعضها من حيث التقسيات الآتية:

  • الشعر حسب اللغة: ويقسم إلى قسمين اثنين، هما الشعر العامي الذي انتشر في العصر الحديث ولم يكن متعارفًا عليه من قبل، ويمثل اللغة المحكية والمكتوبة المتعارف عليها بين الناس كالشعر النبطي والموال والزجل، والقسم الثاني هو الشعر الفصيح المكتوب باللغة العربية الفصحى.
  • الشعر حسب الموضوع: ويعتمد على نوع القصيدة ويُقسم إلى عدة أقسام، منها الشعر الملحمي، وهو الشعر الأسطوري الذي برز وازدهر في عصر الشعوب الفطرية التي عُرفت بالخيال والحكاية وخلط الواقع والتاريخ، والشعر الغنائي وهو من أقدم أنواع الشعر الوجدانية التي ترتبط بالعواطف والأحاسيس كالفرح والحزن والبغض وغيرها من المشاعر، والشعر القصصي الذي يقدّم قصة على شكل أبيات، وتتميز بعدد من العناصر كالحوار والنهاية والشخصيات.
  • الشعر حسب النوع: وهي الشعر المنثور والرباعيات والمرسل، والشعر الحر الذي لا يلتزم بقافية أو حرف أو وزن، والشعر العمودي الذي يعدّ أصل الأنواع الشعريّة، ويتكوّن كل بيت منه من الصدر والعجز.
  • الشعر حسب الأغراض الشعرية: ولها أنواع عدة منها شعر الوصف والغزل والاعتذار والحكمة، وشعر الرثاء وهو شعر الحزن الذي يستخدم لمدح الأبطال والشهداء وغيرهم، وشعر المديح وهو الشعر القائم على مدح الأمراء والخلفاء بشكل صادق وكان منتشرًا بكثرة في العصر الأموي، وشعر الهجاء الذي يدلّ على العصبيّة القبليّة ويبين مساوىء الناس وسلبياتهم.


مكونات الشعر

يتكون الشعر العربي من عدد من العناصر والأركان التي تمثل شكله النهائي، ومن أبرز مكوناته:

  • البحر: وهو النظام الإيقاعي للتفعيلة المكرّرة، ويحمل أسماءً مختلفة.
  • القصيدة: وهي مجموعة من الأبيات التي تتفق في الحرف الأخير والبحر.
  • القافية: وهي آخر ساكن في البيت إلى أقرب ساكن يليه، مع المتحرّك الذي قبله..