أهم شعراء العصر الجاهلي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٤ ، ٢٢ أغسطس ٢٠١٩

العصر الجاهلي

يقصد بالعصر الجاهلي الفترة التي سبقت بعثة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وقد أُطلق على هذا العصر بالجاهلي لأن من عاشوه هم من عبدة الأصنام واتصفوا بالغلظة والسفاهة والجهل بالدين؛ والجهل هنا هو جهل بالعلم وليس جهلًا بالحلم، لا سيما أن العرب كانوا ذو حضارة وخصال حميدة ولكنهم كانوا يجهلون الدين، يقول الله في كتابه العزيز : يَظُنُّونَ بِاللّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ يَقُولُونَ هَل لَّنَا مِنَ الأَمْرِ مِن شَيْءٍ قُلْ إِنَّ الأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ[آل عمران:154]، ويقول أيضًا : وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى[الأحزاب :33]، وبسبب الطبيعة القاسية التي كانوا يعيشون فيها تطبعوا بصفات القساوة التي كانت سببًا في نشوب الحروب الطويلة لأسباب مختلفة.

فقد كانوا يعددون الثأر من أساسيات الحياة والعيش بكرامة، وفي المقابل عرفوا بالقوة والكرم واحترام الضيف وحسن ضيافته، فلا يمكن أن يترك العرب عابري السبيل دون رعايتهم وتأمينهم حتى لو بينهم عداوة، وقبائل العرب المعروفة انقسمت في العصر الجاهلي إلى قسمين: شمالية وهم العدنانية وجنوبية وهم القحطانية، وعرب الجنوب اهتموا بالزراعة وصناعة الحرف والاستقرار في مناطق سكناهم، أما عرب الشمال فمعظمهم من البدو الرحل يتنقلون في شمال شبه الجزيرة العربية باحثين عن الماء والمراعي.

والعرب كانوا يعتزون بنسبهم ويتفاخرون به؛ إذ كانت هذه الخصلة عند العرب مدعاة أحيانًا لصراع دائم بين قبائل الشمال وقبائل الجنوب، عدا عن النظام الاجتماعي الترابطي لهم وهو القبيلة التي كانوا يعدونها الملاذ الآمن لأبنائهم في دفاعها عنهم أين ما كانوا، أما جاهليتهم كما وصفها القرآن الكريم فهي تتجلى في عبادة الأصنام التي كانت على هيئة الحيوانات أو الطيور أو الإنسان، كاللات والعزى ومناة، ومنهم الصابئة الذين عبدوا الكواكب والشمس والقمر، بالإضافة لوجود ما كانوا يدينون بالمسيحية واليهودية، ومن الجدير بالذكر أن ثمة من كانوا يسمون بالحنفية وهم من آمن بالله الواحد الأحد، كورقة بن نوفل صاحب القصة المعروفة مع الرسول صلى الله عليه وسلم. [١]


أهم شعراء العصر الجاهلي

عند الحديث عن شعراء العصر الجاهلي فإن شعراء المعلقات هم أبرز الشعراء وأكثرهم فصاحةً وقدرة على نظم الشعر، فهي كما يصفها أهل اللغة بأنها محكمة النسيج، اختارها العرب حتى تكون أفضل الأمثلة للشعر العربي، والنهج المتبع في الشعر، وفيما يأتي أهم شعراء العصر الجاهلي وهم : [٢][٣]

  • عنترة بن شداد : هو ابن قراد العبسي، وامه من سبايا الحبشة التي سباها والده
  • الشاعر امرؤ القيس : أصله من اليمن وعاش في نجد، فلم يعش سوى أربعين عامًا، إذ توفي العام 565م، فهو من قبيلة "كندة"، وقد قُتل والده على يد قبيلة بني أسد، فنظم الشعر وهو غلام وعند بلوغة سن الشباب عاش حياة اللهو والشرب ومعاشرة الصعاليك، وقد تنقل بين قبائل العرب؛ فذهب إلى المنذر في العراق، وإلى قبيلة السموأل، وإلى الغساسنة في الشام، وانتهى به الأمر في قسطنطينية لمقابلة ملك الروم وعند مكوثه بأنقرة أصابه المرض فمات فيها.
  • زهير بن أبي سلمى : من أهم شعراء الجاهلية فقد عاش مدة تقرب الثمانين عامًا، وتوفي في العام 609م، فقد اشتهر وعُرف أنه من شعراء الحوليات، وهم الذين كانوا ينظمون قصائدهم وينقحونها مدة حول كامل؛ أي عام كامل، وكان هذا أهم العوامل التي جعلته الشاعر الأشهر بين العرب، وتميز شعره بخلوه من العيوب لاسيما أنه تأثر بالشعراء الذين سبقوه.
  • النابغة الذبياني : كان الشاعر الذبياني سيدًا في قومه، وعلى الأرجح أنه توفي عام 605م، فصنفه العلماء على أنه من شعراء الطبقة الأولى بعد امرئ القيس، فهو من كان رئيسًا على سوق عكاظ المعروف بتوافد الشعراء عليه وطرح أشعارهم.
  • طرفة بن العبد : وُصف هذا الشاعر بأنه شاعر فذ، ولم بعش فترة طويلة، فهو ينتمي لقبيلة "بني قيس بن وائل"، وقد مات شابًا مقتولًا عندما هجى الملك عمرو بن هند.
  • الأعشى الأكبر: اسمه ميمون بن قيس بن جندل، والشاعر ينتمي لقبيلة "بكر بن وائل"، وقد لُقب بالأعشى لضعف بصره، وقد عاش في اليمامة وتنقل بين معظم البلاد العربية والأعجمية وصولًا لبلاد فارس والحبشة، فكان العرب يكرمونه ويحتفون به خوفًا من أقواله وشعره، وهو ممن استخدم الشعر للكسب المادي، وقد نقده الشعراء آنذاك بكثرة مراودته لمجالس الطرب والشرب والتغني الإباحي للمرأة، وأخيرًا توفي الشاعر في العام السابع للهجرة
  • عنترة بن شداد : هو ابن قراد العبسي، وأمه من سبايا الحبشة التي سباها والده في إحدى الغزوات، وقد عُرف الشاعر بسواد بشرته، ومن أشهر ما عُرف عنه حبة الشديد لابنة عمه "عبلة بنت مالك"، فوعده عمه بها ولكنه لم يف بوعده، مما أثر عليه كثيرًا في نظم شعره، وزيادة رقته ورفقته، وهو من شعراء المعلقات الذين وصفوا بفحولة شعرهم، ويقال أن وفاته كانت نتجية ضربه بسهم أودى بحياته.


الشعر في العصر الجاهلي

تميز العرب في هذا العصر بإتقانهم للغة العربية، وكانوا يوصفون بالفصاحة والقدرة على كتابة الشعر وقصائده، ويتفاخرون بمن يبارز الآخر بشعرة ونظمه للأبيات الشعرية، وكذلك التنوع الملفت في أشعارهم، فمنها ما تحدث عن الحياة وما فيها من دروس وعبر، ومنهم من تحدث عن الحب والعشق والتغزل بالنساء، ومنهم من تحدث عن فلسفة الحياة، فكتابة الشعر كانت فطرية عندهم وتشمل معظم الطبقات الاجتماعية، وقد نال الشعراء مكانة كبيرة عند قبائلهم؛ إذ كانوا يعدونهم من يحمي العرض ويحفظ الآثار وينقل الأخبار الخاصة بانتصارات قبيلته، ويهجي الأعداء ويرثي الأموات، لدرجة أن عددًا من شعراء العرب وضعت أشعارهم في معلقات داخل الكعبة الشريفة آنذاك، وسُميت بالمعلقات كما هي معروفة حتى يومنا هذا، وأخيرًا أنزل الله سبحانه وتعالى القرآن الكريم معجزًا في لغته التي أبهرت العرب، فالبرغم من قدرتهم الكبيرة في فهمها تحداهم بأن يأتوا بسورة من مثل هذا الكلام العظيم، يقول الله سبحانه وتعالى : قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا[ الإسراء:88]. [٤]


المراجع

  1. Amal Ahmed (19-8-2019)، "بحث حول العصر الجاهلي كيف كانت الحياة الاجتماعية والدينية فيه ومكانة المرأة والشعر فيه"، bo7ooth، اطّلع عليه بتاريخ 8-7-2019. بتصرّف.
  2. "ابرز شعراء العصر الجاهلي"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 8-7-2019. بتصرّف.
  3. "شعراء العصر الجاهلي"، hakawati، اطّلع عليه بتاريخ 8-7-2019. بتصرّف.
  4. "أهم شعراء العصر الجاهلي"، wiki.kololk، اطّلع عليه بتاريخ 8-7-2019. بتصرّف.