أجمل ما قال محمود درويش في الحب

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٤ ، ٢١ يوليو ٢٠١٩

أجمل عبارات محمود درويش عن الحب

  • سأصير يوماً ما أريد سأصير يوماً طائراً، وأسلّ من عدمي وجودي كلّما احترق الجناحان اقتربت من الحقيقة، وانبعثت من الرماد، أنا حوار الحالمين، عزفت عن جسدي وعن نفسي لأكمل رحلتي الأولى إلى المعنى، فأحرقني وغاب، أنا الغياب، أنا السماويّ الطريد.
  • أمّا أنا، فسأدخل في شجر التوت حيث تحوّلني دودة القزّ خيط حرير، فأدخل في إبرة امرأة من نساء الأساطير، ثمّ أطير كشال مع الريح.
  • لا أتذكر قلبي إلا إذا شقه الحب نصفين أو جف من عطش الحب.
  • أحببتك مرغما ليس لأنك الأجمل بل لأنك الأعمق فعاشق الجمال في العادة احمق.
  • وليس لنا في الحنين يد وفي البعد كان لنا ألف يد سلام عليك، افتقدتك جدًا وعليّ السلام فيما افتقد..
  • بلد يولد من قبر بلد ولصوص يعبدون الله كي يعبدهم شعب ملوك للأبد وعبيد للأبد.
  • كل نهر، وله نبع ومجرى وحياة يا صديقي أرضنا ليست بعاقر كل أرض، ولها ميلادها كل فجر وله موعد ثائر..
  • وها أنذا أستطيع الحياة إلى آخر الشّهر أبذل جهدي لأكتب ما يقنع القلب بالنّبض عندي وما يقنع الروح بالعيش بعدي وفي وسع غاردينيا أن تجدّد عمري وفي وسع امرأة أن تحدّد لحدي.
  • ما هو الوطن هو الشوق إلى الموت من أجل أن تعيد الحق والأرض ليس الوطن أرضاً ولكنه الأرض والحق معاً، الحق معك، والأرض معهم.
  • سنصير شعباً حين لا نتلو صلاة الشكر للوطن المقدّس، كلما وجد الفقير عشاءه سنصير شعباً حين نشتم حاجب السلطان والسلطان، دون محاكمة.
  • علينا الا نلوم المفجرين الانتحاريين نحن ضد المفجرين الانتحاريين، لكن يجب علينا أن نفهم ما الذي يدفع هؤلاء الشباب للقيام بتلك الأفعال إنهم يريدون تحرير أنفسهم من هذه الحياة المظلمة إنها ليست الإيديولوجية، بل اليأس.
  • لا أحد يتغير فجأة ولا أحد ينام ويستيقظ متحولا من النقيض للنقيض.. كل ما في الأمر أننا في لحظة ما نغلق عين الحب ونفتح عين الواقع فنرى بعين الواقع من حقائقهم ما لم نكن نراه بعين الحب في عين الحب.
  • وقلت له مرة غاضباً كيف تحيا غدا قال لا شأن لي بغدي إنه فكرة لا تراودني وأنا هكذا هكذا لن يغيرني أي شيء كما لم أغير أنا أي شيء فلا تحجب الشمس عني فقلت له: لست اسكندر المتعالي ولست ديوجين فقال: ولكن في اللامبالاة فلسفة إنها صفة من صفات الأمل.


أروع قصائد محمود درويش في الحب

  • قصيدة كمقهى صغير هو الحب:

كمقهى صغير على شارع الغرباء

هو الحبّ… يفتح أَبوابه للجميع.

كمقهى يزيد وينقص وَفْق المناخ:

إذا هَطَلَ المطر ازداد روَّاده،

وإذا اعتدل الجوّ قَلّوا ومَلّوا…

أَنا هاهنا يا غريبة في الركن أجلس

ما لون عينيكِ؟ ما اَسمك؟ كيف

أناديك حين تمرِّين بي ، وأَنا جالس

في انتظاركِ؟

مقهى صغيرٌ هو الحبّ. أَطلب كأسيْ

نبيذ وأَشرب نخبى ونخبك. أَحمل

قبَّعتين وشمسيَّة. إنها تمطر الآن.

تمطر أكثر من أي يوم، ولا تدخلينَ

أَقول لنفسي أَخيرا: لعلَّ التي كنت

أنتظر انتظَرتْني… أَو انتظرتْ رجلا

آخرَ انتظرتنا ولم تتعرف عليه/ عليَّ،

وكانت تقول: أَنا هاهنا في انتظاركَ.

ما لون عينيكَ؟ أَي نبيذٍ تحبّ؟

وما اَسمكَ؟ كيف أناديكَ حين

تمرّ أَمامي

كمقهى صغير هو الحب

  • قصيدة ريتا:

بين ريتا وعيوني … بندقية

والذى يعرف ريتا، ينحني

ويصلي

لإله في العيون العسلية

… وأنا قبَّلت ريتا

عندما كانت صغيرة

وأنا أذكر كيف التصقت

بي ، وغطت ساعدي أحلى ضفيرة

وأنا أذكر ريتا

مثلما يذكر عصفورٌ غديره

آه … ريتا

بينما مليون عصفور وصورة

ومواعيد كثيرة

أطلقت ناراً عليها … بندقية

اسم ريتا كان عيداً في فمي

جسم ريتا كان عرساً في دمي

وأنا ضعت بريتا … سنتين

وهى نامت فوق زندي سنتين

وتعاهدنا على أجمل كأس، واحترقنا

في نبيذ الشفتين

وولدنا مرتين

آه … ريتا

أي شيء ردَّ عن عينيك عينيَّ

سوى إغفاءتين

وغيوم عسلية

!قبل هذى البندقية

كان يا ما كان

يا صمت العشيّة

قمري هاجر في الصبح بعيداً

في العيون العسلية

والمدينة

كنست كل المغنين، وريتا

بين ريتا وعيوني … بندقية.


  • قصيدة لا تتركيني:

وطني جبينك، فاسمعيني

لا تتركيني

خلف السياج

كعشبة برية،

كيمامة مهجورة

لا تتركيني

قمراً تعيساً

كوكبا متسولا بين الغصون

لا تتركيني

حراً بحزني

واحبسيني بيد تصبّ الشمس

فوق كوى سجوني،

وتعوّدي أن تحرقيني،

إن كنت لي

شغفا بأحجاري بزيتوني

بشبّاكي.. بطيني

وطني جبينك، فاسمعيني

لا تتركيني


  • قصيدة الجميلات هنَّ الجميلاتُ:

الجميلات هنَّ الجميلاتُ

“نقش الكمنجات في الخاصرة”

الجميلات هنَّ الضعيفاتُ

“عرشٌ طفيفٌ بلا ذاكرة”

الجميلات هنَّ القوياتُ

“يأسٌ يضيء ولا يحترق”

الجميلات هنَّ الأميرات ُ

“ربَّاتُ وحى قلق “

الجميلات هنَّ القريباتُ

“جاراتُ قوس قزح “

الجميلات هنَّ البعيداتُ

“مثل أغاني الفرح”

الجميلات هنَّ الفقيراتُ

“مثل الوصيفات في حضرة الملكة”

الجميلات هنَّ الطويلاتُ

“خالات نخل السماء”

الجميلات هنَّ القصيراتُ

“يُشرَبْنَ في كأس ماء

الجميلات هنَّ الكبيراتُ

“مانجو مقشرةٌ ونبيذٌ معتق”

الجميلات هنَّ الصغيراتُ

“وَعْدُ غدٍ وبراعم زنبق”

الجميلات، كلّْ الجميلات، أنت ِ

إذا ما اجتمعن ليخترن لي أنبلَ القاتلات


أجمل أشعار محمود درويش في الغزل

سألتكِ: هزّي بأجمل كف على الأرض

غصنَ الزمان!

لتسقط أوراق ماض وحاضرْ

ويولد في لمحة توأمان :

ملاك..وشاعر!

ونعرف كيف يعود الرماد لهيباً

إذا اعترف العاشقان!

أُتفاحتي ! يا أحبَّ حرام يباحْ

إذا فهمتْ مقلتاك شرودي وصمتي

أنا، عجباً ، كيف تشكو الرياح

بقائي لديك؟ و أنتِ

خلودُ النبيذ بصوتي

و طعم الأساطير و الأرض.. أنتِ !

لماذا يسافر نجم على برتقاله

و يشرب يشرب يشرب حتى الثمالهْ

إذا كنت بين يديّ

تفتّتَ لحن، وصوت ابتهالهْ

لماذا أُحبك؟

كيف تخر بروقي لديك ؟

و تتعب ريحي على شفتيك

فأعرف في لحظةٍ

بأن الليلي مخدَّة

و أن القمر

جميل كطلعة وردة

و أني وسيم.. لأني لديك!

أتبقين فوق ذراعي حمامه

تغمّس منقارها في فمي؟

و كفُّك فوق جبينَي شامه

تخلّد وعد الهوى في دمي ؟

أتبقين فوق ذراعي حمامه

تجنّحي.. كي أطير

تهدهدني..كي أنام

و تجعل لا سمِيَ نبض العبير

و تجعل بيتيَ برج حمام؟

أريدك عندي

خيالاً يسير على قدمين

و صخر حقيقة

يطير بغمرة عين !



أروع ما قاله محمود درويش

  • عام يذهب وآخر يأتي وكل شيء فيك يزداد سوءاً يا وطني.
  • من سوء حظي نسيت أن الليل طويل ومن حسن حظك تذكرتك حتى الصباح.
  • ما هو الوطن ليس سؤالاً تجيب عليه وتمضي إنه حياتك وقضيتك معاً.
  • يعلّمني الحب أن لا أحب ويتركني في مهب الورق.
  • من لا يملك الحب، يخشى الشتاء.
  • والتاريخ يسخر من ضحاياه ومن أبطاله يلقي عليهم نظرة ويمر.
  • أتيت ولكني لم أصل وجئت ولكني لم أعد.
  • هل في وسعي أن اختار أحلامي، لئلا أحلم بما لا يتحقق.
  • والتاريخ يسخر من ضحاياه ومن أبطالهم يلقي عليهم نظرة ويمر.
  • أتيت ولكني لم أصل وجئت ولكني لم أعد.
  • الحب مثل الموت وعد لا يردّ ولا يزول
  • فارس يغمد في صدر أخيه خنجراً بإسم الوطن ويصلّي لينال المغفرة.
  • لا أريد من الحب غير البداية.
  • هو الحب كذبتنا الصادقة.
  • هذا هو الحب أني أحبك حين أموت وحين أحبك أشعر أني أموت.
  • أدرب قلبي على الحب كي يسع الورد والشوك.
  • قصب هياكلنا وعروشنا قصب في كل مئذنة حاو ومغتصب يدعو لأندلس إن حوصرت حلب.
  • حين ينتهي الحب أدرك أنه لم يكن حباً الحب لا بد أن يعاش لا أن يتذكر.
  • ولنا أحلامنا الصغرى: كأن نصحو من النوم معافين من الخيبة لم نحلم بأشياء عصية نحن أحياء وباقون، وللحلم بقية.
  • ليس الحب فكرة إنه عاطفة تسخن وتبرد وتأتي وتذهب عاطفة تتجسد في شكل وقوام، وله خمس حواس وأكثر يطلع علينا أحيانا في شكل ملاك ذي أجنحة خفيفة قادرة على اقتلاعنا من الأرض ويجتاحنا أحيانا في شكل ثور يطرحنا أرضاً وينصرف ويهب أحياناً أخرى في شكل عاصفة نتعرف إليها من آثارها المدمرة وينزل علينا أحيانا في شكل ندى ليلي حين تحلب يد سحرية غيمة شاردة، للحب تاريخ انتهاء كما للعمر وكما للمعلبات والأدوية لكني أفضل سقوط الحب بسكتة قلبية في أوج الشبق والشغف كما يسقط حصان من جبل إلى هاوية.
  • سنصير شعباً حين لا نتلو صلاة الشكر للوطن المقدّس، كلما وجد الفقير عشاءه.. سنصير شعباً حين نشتم حاجب السلطان والسلطان، دون محاكمة.
  • أحببتك مرغما ليس لأنك الأجمل بل لأنك الأعمق فعاشق الجمال في العادة أحمق.