ما هي صلاة قيام الليل وكم ركعة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٠ ، ٢٨ مايو ٢٠٢٠
ما هي صلاة قيام الليل وكم ركعة

صلاة قيام الليل

صلاة قيام الليل هي عبادة معظّمة عند الله عز وجل حثت عليها الكثير من الأحاديث النبوية والآيات القرآنية الكريمة لما لها من عظيم الأجر والثواب، ففي الحديث الشريف عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: [سُئِلَ: أَيُّ الصَّلَاةِ أَفْضَلُ بَعْدَ المَكْتُوبَةِ؟ وَأَيُّ الصِّيَامِ أَفْضَلُ بَعْدَ شَهْرِ رَمَضَانَ؟ فَقالَ: أَفْضَلُ الصَّلَاةِ، بَعْدَ الصَّلَاةِ المَكْتُوبَةِ، الصَّلَاةُ في جَوْفِ اللَّيْلِ، وَأَفْضَلُ الصِّيَامِ بَعْدَ شَهْرِ رَمَضَانَ، صِيَامُ شَهْرِ اللهِ المُحَرَّمِ][١]، فقد فُضلّت صلاة الليل عن غيرها من العبادات والطاعات الأخرى لشرفها وشرف وقتها، وأهل الليل هم من السابقين للجنة من غير حساب وعذاب، ويكفي صلاة الليل أنها اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم، وقد أعد الله تعالى لأصحابها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، ومما يُعين العبد على قيام الليل إخلاص النية لله تعالى، والاستعانة بالله والتوكل عليه، فهو سبب لتوفيق الله، فمن توكّل على الله وفق، ومن توكّل على نفسه خذل، فالنية الصادقة والعزم على قيام الليل والدليل على صدق النية هي إعداد العُدّة لقيام الليل، والدعاء فمن اعتاد على طرق الباب أوشك أن يفتح له، لذلك فإن الإكثار من الدعاء سبب للإعانة على القيام، وتذكير النفس بفضل القيام وبما أعده الله لعباده القائمين، وترك الذنوب والتوبة منها ومحبة الله وتجنب كل ما يغضبه، والنوم على طهارة، وعدم الإكثار من الأكل خصوصًا قبل النوم؛ لأن كثرة الأكل تسبب الخمول والكسل عن آداء الطاعات والقيام.[٢]


عدد ركعات صلاة قيام الليل

صلاة الليل هي من أعمال الصالحين ومن صفات عباد الرحمن المخلصين، وهي سنة مؤكدة عن الرسول صلى الله عليه وسلم سواء أصلاها المسلم في بداية الليل أو في نهايته أو أوسطه فكله خير وفيه الأجر الكبير والثواب العظيم، وصلاة الليل ليس لها عدد ركعات معين، بل هي ركعتين ركعتين ينهيهما بركعة وتر واحدة أو ثلاث ركعات وتر أو سبع ركعات وتر، فيصلي ركعتين ركعتين، ثم يسلّم في كل ركعتين وينهي صلاته بالوتر، كما ورد في الحديث النبوي الشريف عن عبدالله بن عمر عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:[أنَّ رجلاً سألَ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّه عليه وسلم عن صلاةِ اللَّيلِ فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ صلاةُ اللَّيلِ مَثنى مَثنى فإذا خشيَ أحدُكمُ الصُّبحَ صلَّى رَكعةً واحدةً توترُ لَهُ ما قد صلَّى][٣]، ويجتهد المسلم في قراءة القرآن وليس هناك شيء محدد يقرأه، فقط يقرأ ما تيسر له سواء من أول القرآن أو من آخره أو من أوسطه ليس في هذا قيد، والمهم هو ترتيل القرآن أي القراءة بصورة واضحة ومسموعة حتى يستفيد من يسمع قال تعالى: {وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا}[٤]، ويُستحب عند قراءته للقرآن سؤال الله الرحمة عند ذكر آيات الرحمة، والتعوّذ من العذاب عند ذكر آيات الوعيد، والتسبيح إذا ذكر التسبيح كما كان يفعل الرسول صلى الله عليه وسلم، ومن السنة عدم التعجّل والإطالة في الركوع والسجود وترتيل القرآن بطمأنينة وخشوع تأسيًا بالنبي صلى الله عليه سلم، فصلاة الليل لا حدّ فيها ولكن أفضلها إحدى عشرة ركعة أو ثلاث عشرة ركعة يسلّم من كل ثنتين ويوتر بواحدة كما كان النبي يفعل، ولكن لا بأس إن زاد على ذلك أو أنقص.[٥]


وقت صلاة قيام الليل

وقت صلاة الليل هي بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر، فمن خاف أن ينام قبل أن يطلع عليه الفجر فليصلي صلاة الليل بعد العشاء ثم ينام، ففي الحديث النبوي الشريف عن جابر بن عبدالله عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: [مَن خاف أن لا يقومَ من آخِرِ الليلِ ، فلْيُوتِرْ أولَه ، ومَن طَمِع أن يقومَ آخِرَه ، فلْيُوتِرْ آخِرَ الليلِ فإن صلاةَ آخِرِ الليلِ مشهودةٌ ، وذلك أفضلُ][٦]، والصلاة في آخر الليل أفضل لمن تيسّر له ذلك، وقد اختلف العلماء في تحديد وقت قيام الليل، فمذهب الحنابلة أن الليل يبدأ بعد غروب الشمس أي منذ دخول الليل بعد المغرب إلى الفجر، أما في المذهب الحنفي وعند ابن عثيمين فإن صلاة قيام الليل هي من بعد العشاء إلى وقت الفجر ولكن أفضل وقت لصلاة قيام الليل هي النصف أو الثلث الأخير من الليل، وبما أن صلاة قيام الليل بحسب غالبية العلماء هي من بعد صلاة العشاء إلى الفجر، فهذا لا يعني أن يكون التطوّع والصلاة ما بين وقت المغرب والعشاء ليس له فضيلة، فقد مدح الله تعالى من تتجافى مضاجعهم عن النوم لانتظار صلاة العشاء أو الدعاء وترك النوم انتظارًا لآداء الصلاة.[٧]


قد يُهِمُّكَ

يوجد عدد كبير من الفضائل والحسنات التي يجنيها المسلم من صلاة الليل، ومن أهم فوائد وفضائل قيام الليل، اضغط هُنا:[٨]

  • سبب لدخول الجنة: صلاة الليل سبب لدخول الجنة والفوز بالأجر الكبير والثواب العظيم الذي أعده الله تعالى لعباده القائمين والمصلين ليلاً.
  • سبب لشكر نعم الله تعالى: فصلاة الليل هي طريق لشكر العبد لله تعالى على نعمه وفضله، وقد وعد الله تعالى عباده الشاكرين بالزيادة من الخير والبركات.
  • سبب في تكفير الذنوب: فصلاة الليل سبب في تكفير ذنوب العبد وتكفير السيئات ومسحها، وصلاة الليل تقرّب العبد من ربه وترفع من درجاته ومكانته.
  • سبب في إجابة الدعوة: فصلاة الليل سبب في استجابة الدعاء وإعطاء السائل سؤله؛ لأن آخر الليل وقت نزول الرب إلى السماء الدنيا وعندها يُعطَى كل سائل سؤله، ففي الحديث النبوي الشريف عن أبو هريرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: [ينزِلُ ربُّنا تبارَكَ وتعالى كلَّ ليلةٍ إلى سماءِ الدُّنيا حينَ يبقى ثلثُ اللَّيلِ الآخرِ، فيقولُ: مَن يدعوني فأستجيبَ لَه؟ من يسألُني فأعطيَهُ؟ من يستغفِرُني فأغفرَ لَهُ][٩].
  • سبب في مضاعفة الأجر: فصلاة الليل سبب في مضاعفة أجر المسلم، فقراءة ما تيسّر من القرآن في قيام الليل هو سبب لإزالة الغفلة عن المسلم، ومن قرأ مائة آية في قيام الليل عدّه الله تعالى من عباده القانتين، ومن قرأ ألف آية كتبت له قناطير من الحسنات والأجر.


المراجع

  1. رواه مسلم، في صحيح مسلم ، عن أبو هريرة ، الصفحة أو الرقم: 1163.صحيح.
  2. محمد فقهاء، "قيام الليل"، alukah، اطّلع عليه بتاريخ 28-5-2020. بتصرّف.
  3. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 1326.صحيح.
  4. سورة المزمل، آية: 4.
  5. "كيفية قيام الليل"، binbaz، اطّلع عليه بتاريخ 27-5-2020. بتصرّف.
  6. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن جابر بن عبدالله، الصفحة أو الرقم: 6221.صحيح.
  7. "ما هو وقت قيام الليل ؟"، islamqa، اطّلع عليه بتاريخ 27-5-2020. بتصرّف.
  8. "قيام الليل.. فضله ثمراته.. وما يعين عليه"، islamweb، اطّلع عليه بتاريخ 27-5-2020. بتصرّف.
  9. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن أبو هريرة ، الصفحة أو الرقم: 1315، الراوي : المحدث : المصدر: الصفحة أو الرقم: خلاصة حكم المحدث : صحيح.