ما هي أضرار عشبة المدينة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١١ ، ١٠ مارس ٢٠٢٠
ما هي أضرار عشبة المدينة

عشبة المدينة

عشبة المدينة، والاسم العلمي لها هو Vitex agnus-castus، وهي عشبة طويلة نوعًا ما تنتمي إلى آسيا الوسطى وحوض البحر الأبيض المتوسط، وتكثر أيضًا في مناطق الشرق الأوسط، ولها أوراق أصبعية الشكل وذات أزهار جميلة تميل للون الأزرق، ولها ثمرة تُشبه التوت، واشتهر استخدامها في المناطق التي انتشرت بها، إذ تُستَخدم فاكهة النّبتة وبذورها لصنع الدواء؛ وذلك لتنظيم الدورة الشهرية عند النساء، وللتخفيف من أعراض ما قبل الدورة، إذ لها تأثيرات على الهرمونات النسائية،[١][٢] وفي هذا المقال سنبين لكم مدى سلامة استخدام عشبة المدينة، والآثار الجانبية لها.


أضرار ومحاذير تناول عشبة المدينة

لعشبة المدينة استخدامات علاجية متعددة في الطب الشعبي، معظمها يتعلق بالمشاكل النسائية، وقد تكون هذه الاستعمالات صحيحة وذات فائدة طبية، إلا أن لها آثار جانبية وتداخلات دوائية، إذ لها تأثير هرموني قد يكون ضارًا أو نافعًا تبعًا للحالة، وقد تكون هذه الأضرار خطيرة، لذلك يجب معرفتها قبل استخدام عشبة المدينة لتعود بأكبر منفعة، ومن هذه الأضرار:[٢]

  • اضطراب المعدة.
  • الغثيان.
  • الحكة.
  • الطفح الجلدي.
  • الصداع.
  • ظهور حب الشباب.
  • ازدياد الوزن.
  • اضطرابات في النوم.
  • ازدياد في غزارة تدفق الدم خلال الدورة الشهرية.

ومن الفئات التي عليها تجنب استخدام عشبة المدينة ما يلي:[٢]

  • الحامل والمرضع: كون لهذه النبتة خصائص هرمونية قد تتداخل مع الهرمونات الطبيعية، فلا يحبذ لهذه الفئة استخدام هذه العشبة.
  • المشاكل والحالات التي تزداد شدة بوجود الإستروجين: إذ يُعتقد بأن عشبة المدينة يمكن أن تزيد من نسب الإستروجين بالدم، وبذلك يمكن أن تزيد من المشكلات الآتية:
  • الإخصاب المجهري: إذ تعطى الأنثى في مرحلة الإخصاب هرموناتٍ مدروسةٍ وبدقةٍ لإنجاح العملية، وإن أيّ تدخل هرموني إضافي من استخدام الأعشاب قد يفسد عملية الإخصاب والحمل.
  • مرض الباركنسون: تحتوي عشبة المدينة على مواد تشبه في تركيبتها المواد الموجودة في الدماغ، وقد تتداخل هذه المواد مع الأدوية التي يأخذها مرضى باركنسون.
  • الفصام (الشيزوفرينيا) وبعض الحالات العقلية: تؤثر عشبة المدينة على بعض المواد الكيميائية في الدماغ؛ مثل الدوبامين، وهذا يتعارض مع استخدام هذه الفئة لبعض الأدوية التي من شأنها أن تخفف من الدوبامين.


تداخلات دوائية مع عشبة المدينة

قد يكون للأعشاب فوائد عديدة، إلا أنه يجب الحذر عند استخدامها، وخاصةً عند وجود أمراض معينة، أو عند تناول بعض الأدوية الضرورية، وعندها يجب إخبار الطبيب أو الصيدلي قبل تناول أيّ عشبة لاستخدام طبي لمعرفة مدى مأمونية استخدامها، واخباره بالتاريخ الطبي وجميع الأدوية المستخدمة، ومن الأمثلة على الأدوية التي قد يتداخل استخدامها مع عشبة المدينة ما يلي:[٢]

  • حبوب منع الحمل: وتحتوي على نسب معينة من الهرمونات التي تساعدها في وظيفتها، وكون أن عشبة المدينة قد ترفع من بعض الهرمونات الأنثوية، فهي قد تقلل من كفاءة هذه الحبوب في منع الحمل، لذا يجب تجنب استخدامها، أو استخدام وسيلة حماية إضافية لمنع الحمل.
  • الإستروجين: وقد يقلل استخدام عشبة المدينة من كفاءة حبوب الإستروجين.
  • الميتوكلوبرامايد: وهو دواء يستخدم للتخفيف من حركة المعدة والأمعاء فيفيد في حالات الغثيان، وكون الميتوكلوبرامايد يعمل كمعارض لمستقبلات الدوبامين في الدماغ، وكون عشبة المدينة لها تأثير على عمل الدوبامين، فلا يجب أن يؤخذان معًا.
  • بعض الأدوية المستخدمة لعلاج مرض باركنسون: كما ذكرنا سابقًا بعض المواد الموجودة في عشبة المدينة لها تأثير مماثل للأدوية التي تعطى لمرضى باركنسون، إذ قد يزيد استخدام عشبة المدينة من تركيز هذه المواد بصورة غير مدروسة، ومن الأمثلة على تلك الأدوية؛ البرموكريبتين، والليفودوبا، والبراميبيكسول.
  • الأدوية التي تعطى في حالات الذهان والأمراض العقلية: إذ تخفض هذه الأدوية من تركيز الدوبامين، وقد يتداخل استخدام عشبة المدينة معها لتأثيرها على مستويات الدوبامين، وقد يقلل استخدامهما معًا من كفاءة تلك الأدوية، والتي منها؛ الكلوزابين، و الهالوبيريدول، والكلوروبرمازين، الريسبيريدون، وغيرها الكثير.


فوائد عشبة المدينة

لعشبة المدينة فوائد واستعمالات عديدة، وقد عرفت هذه الاستخدامات منذ العصور القديمة كاليونانيين، إذ استخدموا عشبة المدينة للأمراض والاعتلالات النسائية؛ كانخفاض الخصوبة، ولتخفيف الرغبة الجنسية عند الرهبان، أما الأتراك فاستعملوها من أجل أمراض المعدة، وكمضاد للفطريات، ومضاد للقلق، وبعض هذه الفوائد مثبتة علميًا بالأبحاث والدراسات، والبعض الآخر قد يكون لا فائدة له أو يحتاج المزيد من الدراسات لإثبات هذه الاستطبابات، ومن بعض استخدامات عشبة المدينة نذكر الآتي:[٣]

  • طارد للحشرات: مثل الناموس، والبق، والقراد، والبراغيت، وقمل الرأس.
  • التخفيف من أعراض ما قبل الدورة الشهرية: مثل القلق، الاكتئاب، زيادة الشهية، الإمساك، الشقيقة، والاضطراب، وانتفاخ وألم الثدي، إذ وجد الباحثون بأن نبتة عشبة المدينة، تقلل من هرمون الحليب، أو ما يطلق عليه البرولاكتين، مما يؤثر على توازن الهرمونات النسائية الأخرى؛ وهي الإستروجين والبروجيستيرون.
  • التخفيف من أعراض انقطاع الطمث: مثل الهبّات الساخنة، والتعرق الليلي، والاكتئاب، وتقلبات المزاج، ولكن من خلال الأبحاث في هذا المجال لا نستطيع التأكد من كفاءة عشبة المدينة في هذا الاستطباب لاستخدام أعشاب أخرى مرافقة لها؛ مثل عشبة سانت جون.
  • زيادة الخصوبة لدى النساء: إذ يعتقد بأن تأثير عشبة المدينة على تركيز البرولاكتين له الأثر الأكبر في ذلك، إذ يعتقد بأنها تغيّر المرحلة الأصفرية، وتزيد مدة المرحلة الأخيرة من الدورة الشهرية، مما يزيد من فرص الحمل.
  • تخفيف الصداع: مثل الشقيقة المرافقة للدورة الشهرية.
  • التقليل من الالتهابات.
  • مضاد للبكتيريا والفطريات.
  • التخفيف والوقاية من نوبات الصرع.
  • المساعدة في بناء العظم بعد الكسور.


المراجع

  1. Kamal Patel (28-01-2020), "Vitex agnus-castus"، Examine.com, Retrieved 25-02-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "VITEX AGNUS-CASTUS", WebMD, Retrieved 25-02-2020. Edited.
  3. Alina Petre (09-08-2019), "Vitex Agnus-Castus: Which Benefits of Chasteberry Are Backed by Science?"، healthline, Retrieved 25-02-2020. Edited.