ما معنى حقوق الانسان

ما معنى حقوق الانسان

حقوق الإنسان

وقّعت دول عالمية وثيقة حقوق الإنسان، نتيجة فظائع مروعة، واضطهاد، ولجوء، وتشرد، وتمييز عنصري، واصطلح على تعريف الوثيقة بالمبادئ أو المعايير الأخلاقية التي تصف مفهوم السلوك البشري، وهذه الحقوق تتمتع بحماية منتظمة، كحقوق قانونية في القانون البلدي والدولي، ومن المفهوم عمومًا أنها حقوق أساسية غير قابلة للتصرف، أو التجزئة، وتكون مستحقة لأي شخص لمجرد كونه إنسانًا، وهي متأصلة لجميع البشر بغض النظر عن أمتهم أو من أين أتوا أو لغتهم أو دينهم أو عرقهم.[١]

يعد المعنى الدقيق لمصطلح "الحق" أمرًا مثيرًا للجدل، وهو موضوع نقاش فلسفي مستمر، بينما يوجد توافق في الآراء على أن حقوق الإنسان تشمل مجموعة واسعة من الحقوق مثل الحق في محاكمة عادلة، والحماية من الاستعباد، وحظر الإبادة الجماعية، وحرية التعبير، والحق في التعليم، ويوجد خلاف بشأن أي من هذه الحقوق الخاصة التي ينبغي أن تدرج في الإطار العام لحقوق الإنسان، ويقترح بعض المفكرين أن تكون حقوق الإنسان شرطًا دنيويًا لتجنب أسوأ الانتهاكات، في حين يراها آخرون على أنها أعلى مستوى من ذلك، وبات لمذهب حقوق الإنسان تأثير كبير على القانون الدولي والمؤسسات العالمية والإقليمية، إذ تشكل الإجراءات التي تتخذها الدول والمنظمات غير الحكومية أساسًا للسياسة العامة في جميع أنحاء العالم.[١]


تاريخ حقوق الإنسان

يعد عام 539 ق.م عصر إلهام وتنوير لحقوق العالم، إذ حرر قورش الكبير بعد غزو مدينة بابل جميع العبيد، ومنحهم حق العودة إلى ديارهم، علاوة على ذلك أعلن أن على الناس اختيار دينهم، وهذا ما أثبتته أقواله الموجودة على لوح أثري، وكان بمثابة أول إعلان لحقوق الإنسان في التاريخ، وقد نشأت العديد من الأفكار الأساسية التي نشبت عنها حركة حقوق الإنسان في أعقاب الحرب العالمية الثانية، وأحداث الهولوكوست، وبلغت ذروتها باعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة للإعلان العالمي لحقوق الإنسان في باريس في 1948م.[٢][١]

تختلف الشعوب القديمة في تعريف مفهوم حقوق الإنسان العالمية اليوم، إذ كان الفكر الحقيقي لخطاب حقوق الإنسان هو مفهوم الحقوق الطبيعية الذي ظهر كجزء من تقاليد القانون الطبيعي في القرون الوسطى التي أصبحت بارزة خلال عصر التنوير الأوروبي، مع فلاسفة مثل جون لوك وفرانسيس هتشيسون وجان جاك بورلاماكوي، وهذا ما أفصح عنه الخطاب السياسي للثورة الأمريكية والثورة الفرنسية، وعلى هذا الأساس ظهرت حجج حديثة لحقوق الإنسان في النصف الأخير من القرن العشرين كرد فعل على الرق والتعذيب والإبادة الجماعية وجرائم الحرب.[٣]


مواد حقوق الإنسان الأساسية

يسعى كل فرد على هذه البسيطة لتحقيق أحلامه المستحقة وطموحه، وإطلاق يده بما لا يخالف القانون أو يؤذي الآخرين، وعليه أفردت الأمم المتحدة جملة من الحقوق الفردية التي تراعي ذلك، وتلزم الدول بضمانها واحترامها، إذ تفتتح موادها بأول حق إنساني "الحرية" مع عدم التقليل من الثلاثين حقًا التي تلته، ولكنه الأساس الذي قامت عليه كل الحقوق، ويمكن تصنيف حقوق الإنسان لهذه المواد على النحو الآتي:[٤]

حقوق فردية

  • لكل شخص الحق في التمتع بجميع الحقوق والحريات المنصوص عليها في هذا الإعلان، دون تمييز من أي نوع ، مثل العِرق أو اللون أو الجنس واللغة والدين، أو الرأي السياسي وغيره.
  • لكل شخص الحق في الحياة والحرية والأمان على شخصه.
  • لكل فرد الحق في حرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حرية اعتناق الآراء دون تدخل وسعي إلى المعلومات، والأفكار وتلقيها ونقلها عبر أي وسائط وبغض النظر عن الحدود.
  • لكل فرد الحق في حرية التنقل والإقامة داخل حدود كل دولة.
  • لكل فرد الحق في حرية التفكير والضمير والدين.
  • لكل فرد الحق في العمل، وفي حرية اختيار الوظيفة.
  • لكل فرد الحق في التعليم، ويجب أن يكون التعليم مجانيًا، على الأقل في المراحل الابتدائية والأساسية، ويكون التعليم الابتدائي إلزاميًا.
  • لكل شخص الحق الكامل في محاكمة عادلة وعلنية أمام محكمة مستقلة ونزيهة.

حقوق جماعية

تتضمن هذه الحقوق، حق التنمية وتقرير المصير، وحقوق من شأنها رفع مستوى العدالة والمساواة في المجتمعات والدول، ولقد قُررت بإجماع عالمي، أهمها:

  • الجميع متساوون أمام القانون ولهم الحق دون أي تمييز في الحماية المتساوية للقانون، وجميعهم يتمتعون بحماية متساوية ضد أي تمييز ينتهك.
  • تكون إرادة الشعب هي أساس سلطة الحكومة؛ ويعبر عن هذه الإرادة في انتخابات دورية وحقيقية تجرى بالاقتراع العام.


فلسفة حقوق الإنسان

فلسفة حقوق الإنسان هي عبارة عن محاولاتٍ لدراسة وفهم الأساس الكامن وراء مفهوم حقوق الإنسان والنظر في مضمونها ومبرراتها، وقد جرى تقديم العديد من المناهج النظرية لشرح كيف ولماذا أصبحت حقوق الإنسان جزءًا من التوقعات الاجتماعية، هذا وتستند عقيدة حقوق الإنسان على ادعاء فلسفي أساسي يعتمد على أن نظامًا أخلاقيًا ينطبق على جميع البشر، وإحدى أقدم الفلسفات الغربية لحقوق الإنسان هي أنها نتاج للقانون الطبيعي، ونابعة من أسس فلسفية أو دينية مختلفة، وتوجد نظريات أخرى ترى أن حقوق الإنسان تنظم السلوك الأخلاقي وبأنها منتج اجتماعي إنساني تطوره عملية التطور البيولوجي والاجتماعي، كما توصف حقوق الإنسان أيضًا بأنها نمط اجتماعي لوضع القواعد التي يتقبلها الإنسان من السلطة الشرعية مقابل الأمن والمزايا الاقتصادية، والنظريتان اللتان تهيمنان على المناقشة المعاصرة لحقوق الإنسان هما نظرية الاهتمامات ونظرية الإرادة، وتشير نظرية الاهتمامات إلى أن المهمة الرئيسة لحقوق الإنسان هي حماية وتعزيز بعض المصالح الإنسانية الأساسية، في حين أن نظرية الإرادة تسعى إلى إثبات صحة حقوق الإنسان القائمة على القدرة البشرية الفريدة من أجل الحرية.[٥]


 أشهر منظمات حقوق الإنسان

نذكر فيما يأتي أشهر منظمات حقوق الإنسان:

  • منظمة اليونسيف (Unicef): تعمل اليونيسف في أكثر من 190 دولة وإقليم لإنقاذ حياة الأطفال، وللدفاع عن حقوقهم، ومساعدتهم على تحقيق إمكاناتهم من الطفولة المبكرة وحتى المراهقة.[٦]
  • منظمة اليونسكو (Unesco): هي منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، وتتمثل رسالتها في إرساء السلام من خلال التعاون الدولي في مجال التربية والعلوم والثقافة، إذ تساهم برامج اليونسكو في تحقيق أهداف التنمية المستدامة المحددة في خطة التنمية المستدامة لعام 2030 التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2015.[٧]
  • منظمة الصحة العالمية (Who): يتركز عمل منظمة الصحة العالمية في جميع أنحاء العالم؛ لتعزيز الصحة، والحفاظ على سلامة العالم وخدمة الضعفاء، ومقرها الرئيسي في جنيف.[٨]
  • وكالة الأونروا (Unrwa): تقدم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى، والمساعدة والحماية وكسب التأييد لحوالي 5.5 مليون لاجئ من فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والأراضي الفلسطينية المحتلة، وذلك إلى أن يصلوا إلى حل لمعاناتهم.[٩]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "What are human rights?", ohchr, Retrieved 28-10-2019.
  2. "HISTORY OF HUMAN RIGHTS", youthforhumanrights, Retrieved 28-10-2019.
  3. "Natural law", britannica, Retrieved 26-10-2019.
  4. "Universal Declaration of Human Rights", un, Retrieved 15-9-2019.
  5. "Human Rights", iep, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  6. "UNICEF’s work", unicef, Retrieved 27-10-2019.
  7. "UNESCO in brief - Mission and Mandate", unesco, Retrieved 27-10-2019.
  8. "Who we are", who, Retrieved 28-10-2019.
  9. "WHO WE ARE", unrwa, Retrieved 28-10-2019.