ما حكم من نسي التشهد الاول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٥ ، ٥ مارس ٢٠١٩
ما حكم من نسي التشهد الاول

الصلاة

يجب على كل مسلم يشهد بأن لا إله إلا الله وأن محمدُ عبده ورسوله أن يقيم الصلاة ويحافظ عليها، وذلك ما دام بالغًا عاقلًا بغض النظر عن جنسه، فهي الركن الثاني من أركان الإسلام وقد وردت في الكثير من الأحاديث النبوية والآيات القرآنية ومن ذلك قوله تعالى: "وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرائيلَ لا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلَّا قَلِيلاً مِنْكُمْ وَأَنْتُمْ مُعْرِضُونَ" [سورة البقرة:الآية83]، والصلاة هي ذروة سنام الدين وعمود العقيدة الإسلامية، فالمسلم حين يؤديها خمس مرات في اليوم يتقرب فيها من الله عز وجل مؤتمرًا بأوامره ومجتنبًا نواهيه، وعاصمًا نفسه من ارتكاب الآثام والنار، ناشدًا طريق الفلاح والفوز بجنات عرضها السموات والأرض أعدها الله لعباده المتقين المصلين، ولا تقتصر الصلاة على الفروض الخمس فهنالك النوافل التي يقتدي بها المسلم برسوله صلى الله عليه وسلم.


حكم من نسي التشهد الأول

على المسلم الحفاظ على الصلاة وأدائها حق الأداء من خشوع لله عز وجل، وعليه كذلك أن يقرأ القرآن الكريم والسنة ليعلم المباحات والمحرمات والسنن والمبطلات فيها، ومن الأمور التي قد ترد على البال في أحكام الصلاة الحكم المتعلق بنسيان التشهد الأول، والواقع أن الشيخ ابن باز قال في ذلك أنه لا حرج على المصلي إن كان نسيه عن جهل وعدم معرفة، أما إذا تعمد ذلك فصلاته باطلة، أما إذا نسيه وتذكره فإن عليه أن يسجد سجود السهو، وقد استشهد بذلك بكلام العلامة أبو محمد بن قدامة إذ قال: "فإن ترك الواجب عمدًا فإن كان قبل السلام بطلت صلاته لأنه أخل بواجب في الصلاة عمدًا، وإن ترك الواجب بعد السلام لم تبطل صلاته؛ لأنه جبر للعبادة خارج منها فلم تبطل بتركه كجبرانات الحج، وسواء كان محله بعد السلام أو قبله فنسيه فصار بعد السلام، وقد نقل عن أحمد ما يدل على بطلان الصلاة، ونقل عنه التوقف) [كتاب المغني].


أركان الصلاة في الإسلام

يعرف الركن في الإسلام على أنه ما لا تصح الفريضة من دونه، ولهذا فإن على المسلم معرفة أركان الصلاة وتطبيقها، وهي:

  • النية ومكانها القلب.
  • القيام مع المقدرة على أداء الفرض.
  • تكبيرة الإحرام، بحيث يقول المسلم: (الله أكبر) ويسمع نفسه وهو يقولها.
  • قراءة سورة الفاتحة فور البدء في كل ركعة وهي ركن أساسي لا تستقيم الصلاة دونه.
  • الركوع بحيث ينحني المسلم باتجاه الأرض واضعًا راحتي يديه على ركبتيه ويقول: (سبحان ربي العظيم) ثلاث مرات.
  • القيام من الركوع ثم الاعتدال بالقيام.
  • السجود بحيث تمس الأعضاء السبعة الأرض من الأنف والجبهة والكفان وأطراف القدمين والركبتان، ويقول المسلم عندها: (سبحان ربي الأعلى) ثلاث مرات.
  • الرفع من السجود.
  • الجلوس والطمأنينة بين كل سجدة.
  • الجلوس للتحضر للتشهد الأخير ومن ثم التشهد الأخير.
  • الصلاة على الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.
  • الحفاظ على الترتيب في الخطوات عند أداء الصلاة.
  • التسليم من اليمين واليسار عند الانتهاء من الصلاة.